السودان: إتفاق بين البشير والمعارضة على خارطة طريق للحوار

الخرطوم – اﻷناضول

قال مساعد الرئيس السوداني إبراهيم غندور، صباح اليوم الجمعة، إن الأحزاب التي استجابت لدعوة الرئيس عمر البشير للحوار الوطني الذي أطلقه في كانون الثاني (يناير) الماضي، اتفقت على خارطة طريق للحوار.

جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب اجتماع قيادات أحزاب المعارضة المشاركة في الحوار مع البشير.

ومن أبرز من شارك في اﻻجتماع، حسن الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي، وغازي صلاح الدين رئيس حركة “الإصلاح اﻵن” المنشق عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وأضاف غندور: “تم الاتفاق كذلك على انطلاق الحوار عقب عيد الفطر المبارك، كما اتفق على موضوعات الحوار وكيفية تنفيذ مخرجاته”.

وأشار غندور إلى ضرورة “تجاوز نقاط الخلاف بين أحزاب المعارضة والحكومة (دون تحديدها)، كما دعا الأحزاب الرافضة للحوار والمتمردين للمشاركة فيه للوصول إلى حلول لقضايا البلاد”، على حد تعبيره.

وتسببت دعوة البشير للحوار، في انقسام تحالف المعارضة الذي يضم نحو 20 حزبا.

فبينما أعلن أكبر حزبين، وهما الأمة القومي والمؤتمر الشعبي، قبولهما للدعوة، رهنت بقية الأحزاب المشاركة في الحوار بتنفيذ أربعة شروط، أبرزها: “إلغاء القوانين المقيدة للحريات، وقيام فترة انتقالية تديرها حكومة قومية تتولى الإشراف على صياغة دستور دائم للبلاد وإجراء انتخابات حرة ونزيهة”.

وفي 17 مايو/آيار الماضي، أعلن حزب الأمة القومي وقف الحوار مع الحزب الحاكم، إثر توقيف زعيمه الصادق المهدي، على خلفية اتهامات وجهها لقوات الدعم السريع التابعة لجهاز الامن والمخابرات الوطني، وإطلاق سراحه بعد نحو 30 يوماً.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.