بيان من حزب الامة يتمسك فيها بالبيان المشترك بينها وحركة العدل والمساواة السودانية

بسم الله الرحمن الرحيم
ورد في الصحف اليوم جملة ﻻتمت لتصريحنا بشئ وهي كلمة تبرؤ حزب اﻷمة من اﻹتفاق المبرم بين حزب اﻷمة بالوﻻيات المتحدة وحركة العدل والمساواة
لذلك يود رئيس لجنة اﻹعﻻم بالمكتب السياسي أن ينفي تماما أنه تبرأ من اﻹتفاق ،، فقط ما بيناه لهم أن أسلوب حزبنا ﻹحقاق النظام الجديد ينبني على البعد من حمل السﻻح واللجؤ إلى اﻹعتصامات والتظاهر والضغوط الجماهيرية ولم يتغير هذا الموقف حتى اﻵن
كما نؤيد كافة اﻹتصاﻻت مع المعارضة بشقيها في الداخل والخارج لتوحيد الرؤى والخروج ببرنامج موحد لتحقيق النظام الجديد خاصة بعد إستبعاد الحوار الذي لم يحقق ما كان الحزب يصبو إليه.
هذا نص البيان المرسل للصحف ، مع توقف إتصاﻻتنا مع الجهة الناشرة نهائيا
عبد الحميد الفضل رئيس لجنة اﻹعﻻم بالمكتب السياسي

هذا وكان اجهزة الامن السودانية قد فبركت خبرا مفاده تبرء حزب الامة من الاتفاق
***********************
الأمة القومي يتبرأ من البيان المشترك بين الحزب والعدل والمساواة

تبرأ حزب الأمة القومي من البيان الصادر من مكتبه بالولايات المتحدة وحركة العدل والمساواة بشأن التنسيق بين الجانبين حول عدد من القضايا، مؤكداً موقفه من عدم الدخول في أي تفاهمات مع أي جهة تسعى لإسقاط الحكومة عبر العمل المسلح.
وقال عبد الحميد الفضل أمين الإعلام بالمكتب السياسي للحزب ل«إس إم سي» إن الحزب يلتزم باتباع الطرق السلمية في معارضة الحكومة والابتعاد عن الأساليب الأخرى، مبيناً أنهم لا يتفقون مع أي جهات معارضة تسعى للتغيير عبر حمل السلاح، مشدداً على ضرورة اتباع الوسائل الديمقراطية في الممارسة السياسية.من جانب آخر استنكر د. قطبي المهدي القيادي بحزب المؤتمر الوطني التنسيق بين حزب الأمة وحركة العدل والمساواة لإسقاط النظام عبر التصعيد العسكري، موضحاً أن دول الاستكبار لها مواقف سالبة تجاه السودان لذلك تسعى لاحتضان الحركات المتمردة ودعمها لإعاقة مسيرة التنمية التي تنتظم البلاد عامة ودارفور خاصة.وزاد بالقول: إن أعداء البلاد قاموا بتهيئة الحركات المتمردة والمعارضة ليحكموا السودان، مؤكداً فشل تلك المحاولات أمام صمود القوات المسلحة وثبات الأجهزة الأمنية الأخرى.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.