نواب دارفور متمردون ونص !! ففيم الاعتذار ؟../بقلم : حسن إبراهيم فضل

نواب دارفور متمردون ونص !! ففيم الاعتذار ؟

hassn09vip@gmail.comبقلم : حسن إبراهيم فضل

ثارت ثائرة نواب دارفور في برلمان حكومة المؤتمر الوطني الى درجة الاستئساد لمجرد أن زميلا لهم أراد أن يصف حقيقة ما هم فيه , النائب احمد كمبال وصف نواب دارفور بأنهم متمردين وإنهم جزء من التمرد رغم المواقف التي يبدونها .و بحسب رأي السيد أحمد حسن كمبال , فان دارفور يمثل سرطانا في قاصرة الوطن الأم السودان , وأنهم ملوا من دارفور ومن متمرديها الحاملين للسلاح والذين يحملون مصالحهم ويقدمونها على مصلحة الإقليم وأهلها.
لكن الذي لم يقله السيد كمبال إن دارفور الإقليم يعتبر اكبر مساهم في شريعة الغاب الذي يجلد الحرائر كغرائب الإبل ويعدم المسيحيات لمجرد رفضهن أن يسلمن ويلبين الدعوة إلى الله وفق قانون المشروع الحضاري )
أن اكبر مساهمة في صندوق ما يسمى بدعم الشريعة دفعها إقليم دارفور وان جزء من أزمة التنمية الحالية ساهم فيه بشكل مباشر ذلك الصندوق الذي همش أهل الإقليم اقتصاديا وتنمويا وجاء لأهل السودان بالتكفير والإعدامات على شريعة علماء الحيض والنفاس , والذين منحوا درجة الدكتوراه لمجرد تكبيرات جوفاء أطلقوها في إحدى نفرات الهوس والدعوة إلى القتل او إشرافهم على إحدى دور وقصور قادة النظام ( هل سمعتم بشخص تخرج في أصول الدين ومنح درجة الدكتوراه لإشرافه على مباني احدي الجامعات ؟؟). مهندس مباني تخصص أصول الدين!! هذه ثورة التجهيل.
اسمع يا هذا ولا تستغرب إن تعدم مريم بهوس أنصاف العلماء يكرهون الناس في الدين بدلا عن يرغبوهم فيه ,وربنا الله تعالى يقول(فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ 159( (آل عمران: 159 ويقول (أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين (
فالسيد النائب وزملائه جميعا نتاج هذا المشروع التفتيتي العنصري الذي يمارس الصفوة فيه العنصرية !
الا يكفي هذا النائب وهو نائب رسالي ان يقتدي بسيد المرسلين ويرسل رسالته كما كان يرسلها عليه افضل السلام على قالب : ما بال قوم , و ما بال نفر يفعلون كذا وكذا .
أم أن الرجل أراد أن يظهر انتمائه الحزبي الذي يتسابق عضويته ويترقون بقدر ممارستهم للعنصرية.
إن السيد كمبال لم يأتي بجديد , لان نواب دارفور في برلمان الكومبارس متمردون وبدرجة أعلى ممن يحملون السلاح !! ببساطة لان تمرد نواب دارفور في برلمان (القج والعج) في ظل حكومة لا شرعية لها , في حد ذاته يعتبر تمردا عن قيم أهل دارفور والسودان, أن يحيد المرء عن مقدرات الشعب والوطن وينحاز إلى مصالحه الشخصية يعتبر تمردا وخروجا عن جادة الحق, وبالتالي فيم الاعتذار ؟؟ لان السيد كمبال وهو من نواب شرق السودان والذي هو أيضا تمرد على قيم أهل شرق السودان والسودان ومن وصفهم بالمتمردين هم جميعا ضحايا مصالحهم التي جعلتهم يرتهنوا أرائهم ولا يبدونها إلا على اتجاه بوصلة أولياء النعمة وبتصويب أدق لمن يدفع أكثر.

لم يكن السيد احمد حسن كمبال أول من أطلق على أهل دارفور جميعا بالمتمردين فقد سبق للسيد نافع علي نافع وهو كبير عنصري نظام البشير , وعقبان دخول قوات حركة العدل والمساواة السودانية المظفرة أم درمان في العملية الجريئة التي أطلقت عليها عملية الذراع الطويل , وفي حادثة مشهورة وفي خضم الاعتقالات التي كانت تتم وعلى الهوية , حيث كان يعتقل كل من سحنته يدل على انه من دارفور.
اعتقل احد كوادر حزب المؤتمر الوطني وهو الآن مسئول كبير وعندما طلب الى نافع أن يتدخل لإطلاق سراح الرجل قال كلمة مشهورة: ان اهل دارفور ديل زي صلايب مرض السكري !! كلهم متمردين بس بتفاوتوا في الصلايب) يعني بالمؤتمري كدة- ايها الثائر انت بنظر كثيرين مجرد اداء لتنفيذ مخطط إقصائي أدوات تنفيذه نواب لا يقولون الا ما يقول النظام ويرون الا ما يراه, ففيم الاعتذار وانتم من تمردتم على قيم أهل السودان , الذين يفضلون الموت على ان يقتاتوا مقابل كرامتهم.

فالسؤال الجوهري للسيد كمبال وزملائه المطالبين بالاعتذار:
* أليس الأولى أن تعتذروا جميعكم عن صمتكم عن إهانة الجيش السوداني حامي الأرض والعرض, مقابل تصفيقكم وتهليلكم لمليشيات مرتزقة بعضها غير سودانية تعيث فسادا بإعراض المواطنين ومقدراتهم ؟؟؟
*تطالبون نائب قال رأيه فيكم بالاعتذار ولم تطالبوا قاتلا قتل أكثر من نصف مليون من أبناء دارفور وما زال ينفذ سياسة الأرض المحروقة هناك, وانتم تطالبون زميلا لكم في الارتهان لمصالحه بالاعتذار ؟؟
نسي السيد كمبال ورفاقه الذين استأسدوا عليه ,ان التمرد والخروج على مفتتي الوطن في ترابه ونسيج مجتمعه شرف ناله شرفاء الوطن في كل اتجاهاته كل حسب الوسيلة التي ارتضاها وسيلتقون غدا إنشاء الله على فجر صباحه لاح معالمه لا يغبشه هطرقات مليشيات تقتات على موبايلات الابرياء من مواطنينا , على وقع تصفيق ممن همشوا الجيش السوداني والشعب كله.
فرسالتي للسيد كمبال ونواب دارفور من أحزاب الفكة والمهرولون جميعا ان التصدي للطغاة و التمرد على مفتتي الوطن أسمى قيم الوطنية فتمردوا .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.