بيان من التيار الإصلاحي في القوات المسلحة السودانية حول ميليشيا قوات الجنجويد

. قيادة جهاز الأمن والمخابرات الوطني تتحمل كافة الإنتهاكات التي تقوم بها تلك الميليشيا، ونحن في القوات المسلحة نرفض جملةً وتفصيلاً الزج بنا في صراع سياسي يسعي البعض حسمه عبر تشكيل مليشيات خارج نطاق القوات المسلحة لتحقيق كسب سياسي

بسم الله الرحمن الرحيم

الموافق: 18 مايو 2014م
النمرة: 3/2014

قال تعالي في محكم تزيله ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ). الآية (6) من سورة الحجرات.
لعل الكل تابع المؤتمر الصحفي لجهاز الأمن والمخابرات الوطني في الرابع عشر من مايو الجارى، إذ تحدث القائمون على أمر تلك القوات عن المهام التي تقوم بها تلك الميليشيا في إطار المهام المكلفة بها من قبل جهاز الأمن والمخابرات. وعبر هذا البيان نود توضيح الحقائق الأتية لكل من يهمه أمر قوات شعبنا المسلحة الباسلة:-
1. نؤكد نحن في التيار الإصلاحي بالقوات المسلحة إن قوات الدعم السريع تتبع إدارياً، ومالياً، وتدريباً، وتسليحاً وميدانياً إلى جهاز الأمن والمخابرات الوطني ولا علاقة لها بقواتنا المسلحة الباسلة.
2. المهام القتالية وإنتشار تلك الميليشيا يخضع بالكامل لقيادة جهاز الأمن والمخابرات الوطني وليس صحيحاً أن تلك القوات تعمل تحت إمرتنا في القوات المسلحة.
3. تلك الميليشيا يعوزها التدريب والتأهيل الكافي وهي بحاجة إلى تأهيل قبل إدماجها في قواتنا المسلحة. إذ تؤكد ما ذهبنا إليه الإنتهاكات الواسعة التي ارتكبتها في بعض مناطق النزاع ضد المتمردين في دارفور وجنوب كردفان، كان آخرها تهديد أمن الموطنين في الأبيض وإنتقاد والي ولاية شمال كردفان مولانا أحمد هارون لأداءها في ولايته لهو دليل كافي على ما ظلننا نقوله للقيادة السياسية للدولة.
4. قيادة جهاز الأمن والمخابرات الوطني تتحمل كافة الإنتهاكات التي تقوم بها تلك الميليشيا، ونحن في القوات المسلحة نرفض جملةً وتفصيلاً الزج بنا في صراع سياسي يسعي البعض حسمه عبر تشكيل مليشيات خارج نطاق القوات المسلحة لتحقيق كسب سياسي.
5. في إجتماع سابق مع قيادة جهاز الأمن، رفضنا كضباط في القوات المسلحة إشراك الميليشيات في العمليات ضد التمرد مما حدا بقيادة جهاز الأمن تعيين ضباط من جهاز الأمن والمخابرات لقيادة تلك القوات في الميدان بصورة منفصلة عن قواتنا الباسلة، وكان مصير تلك القوات الفشل في كل المعارك التي خاضتها ضد المتمردين وليس صحيحاً أنها نجحت في وقف زحف قوات التمرد كما يتبجح قائد تلك القوات على الرغم من التسليح والمؤن والأموال الطائلة التي خصصت لتلك القوات. في الوقت الذي ترك فيه جنود القوات المسلحة العمل بحثاً عن ما يسد رمقهم ويحفظ كرامتهم نسبة للرواتب الضئيلة التي يتقاضونها مقابل المليارات التي تصرف على تجهيز تلك الميلشيات.
6. نطالب بحل كافة المليشيات نسبة لأن المهام القتالية مهمة أوكلت للقوات المسلحة، وجهاز الأمن بحسب الدستور ليس من ضمن إختصاصاته القيام بعمليات عسكرية أو تجنيد المليشيات لتعمل خارج نطاق القانون مما يؤثر سلباً على أداء القوات المسلحة ودورها في حماية أمن البلاد.

ألا هل بلغت اللهم فأشهد

التيار الإصلاحي في القوات المسلحة السودانية-الخرطوم

هذه المقالة كُتبت في التصنيف بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.