المشهد في السودان والحرب علي الإرهاب في ليبيا…خليل محمد سليمان

المشهد في السودان والحرب علي الإرهاب في ليبيا…
من الواضح والحتمي المواجهة مع جماعات الاسلام السياسي، وعلي رأسهم التنظيم الدولي للاخوان المسلمين، الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم إنطلاقاً من المنطقة العربية وشمال افريقيا.

في اول لقاء لمجرم الحرب البشير مع مصطفي عبد الجليل، وفي لقاء جماهيري جمع الاثنين في مؤتمر حزب البشير، شكر عبد الجليل النظام السوداني الذي قدم الدعم والمساندة للثوار والمجاهدين في ليبيا بالسلاح والدعم المعنوي والسياسي ابان ثورة فبراير، وبعيداً عن الدبلماسية، صرح البشير بأن سلاحه وعتاده كان يصل للمجاهدين في شرق ليبيا والجبل الغربي، ما يعني تورط السودان وبصورة مباشرة في الحرب هناك مما يجعل السودان تحت المسائلة القانونية، حسب المعاهدات والعرف الدولي القاضي بعدم التدخل في شئون الدول وإمورها الداخلية.

(التصريح يدين السودان علي لسان رئيسه امام اي محفل دولي )…

تصريح البشير ذكرني بالمشهد الحالي في السودان وكيف إستبدل الجيش الوطني بالجنجويد والمليشيات، في صورة تعكس رعونة هذا الرجل وعدم درايته بعمق اقواله وافعاله التي بموجبها يعيش السودان اسوأ ايامه علي الإطلاق.

احد سيناريوهات الجماعات الإرهابية ومنها نظام المجرم البشير إرباك المشهد السوداني حتي تحدث سيولة في المنطقة تجعل طرق إمداد الاخوان في مصر وليبيا اسهل، لأن فكرة الدولة وادارة الجيوش المنظمة لا تخدم رؤاهم في تحقيق ما يريدون في الاقليم.

الجيش هو الدرع الاول المعني بحماية الدولة بعتاده وتسليحه وتدريبه وكفائته، ومن حق الدولة إحتكار القوة في اي بلد، وهذا لا ينسجم مع فكر الجماعات الإرهابية لأنها تؤمن ان الجيوش النظامية هي عدو بالنسبة لها وما تبثه من فكر في عقول اتباعها انها جيوش كافرة و لا عقيدة لها.

لأن لهم مشروع مبني علي فكرة التكفير وعدم الإعتراف بالآخر، كان لا بد من تكوين جيوش خاصة بهم ومليشيات والعمل الدؤوب من اجل إمتلاك اسباب القوة الموازية للجيوش النظامية ،وفي نفس الوقت العمل علي ضرب وإضعاف الجيوش النظامية حتي يتمكنوا من السيطرة وفرض إرادتهم علي المجتمعات.
فالمشهد السوداني اصبح واضح وخرج الجيش من المشهد نهائياً بصورة مؤسفة، واصبح النظام يدير مليشيات بواسطة جهاز الامن والمخابرات وجاء بها الي العاصمة بعد ان عبثت بأهل كردفان ودار فور والآن يريد النظام إرباك المشهد، والمتابع للوضع ان النظام يريد تفجير الوضع لأنه يخدم مصلحة النظام اكثر من إدارة الدولة التي اصبحت عبئاً ثقيلاً في ظل الحصار والتردي الاقتصادي الذي ضرب كل مناحي الحياة في السودان.

السودان معني بما يدور في مصر وليبيا وهو يعتبر خاصرة الإقليم.. وانوه ان سيولة الوضع في السودان تعني تنفيذ التنظيم الدولي لمخططاته بكل دقة حتي يفشل الحرب الإقليمية والدولية علي جماعات الإرهاب <الاسلام السياسي> التي يرعاها التنظيم.

واجب علي كل الإقليم دعم ومساندة الجيش الليبي الوطني حتي يستعيد الدولة الليبية من دنس الإرهاب، وكما يجب وضع حائط سد جنوباً حتي لا يتمكن الإرهاب من العبث بالمنطقة الجنوبية.

وفي الحالة السودانية المعني الاول هو الجيش السوداني الذي تم تغييبه من المشهد فعلي ضباط وضباط صف وجنود الجيش السوداني خارج الخدمة وداخلها من الشرفاء تحمل المسؤلية حتي يتمكن من التواصل مع محيطه الاقليمي لمواجهة الإرهاب .

لماذا المسؤلية هي علي عاتق الجيش السوداني لأنه الكيان الوحيد الذي يمكن لكل الثوار الإنخراط فيه بكل سهولة لأن نسبة كبيرة منهم هم خرجوا من رحمه.

شئنا ام ابينا فلا بد من مواجهة الامر وبكل قوة وثقة وتضحية ، فالحالة التي يمر بها السودان لا تتطلب انصاف حلول فالدولة السودانية تواجه خطر التفكيك الذي يخدم اجندة الإرهابيين وتجار الحروب.

ويقيني ان الجيوش في المنطقة تعي متطلبات المرحلة من حاجة الشعوب للديمقراطية والحرية والعيش الكريم، واصبحت الجيوش في دول الربيع العربي حامية وضامن بعكس ما كانت تلعبه الجيوش من التدخل في الشئون السياسية، فالجيش التونسي ضرب مثلاً في معني الجيش الحامي والضامن عندما رفض الإطاحة بالحكومة الوطنية وإلتزم بالحفاظ علي الشرعية، اما الحالة المصرية فكانت مثل آخر حيث الجيش حمي الدولة المصرية من الفاشية الدينية التي كادت ان تخطفها وهو الضامن للتداول السلمي للسلطة، فليبيا الآن هي في طريقها الي التحرر بأيدي جنود جيشها الوطني القادم بقوة وثبات.

يجب علي كل المجتمع السوداني ان يقف وقفة جادة من اجل إعادة بناء جيشه الحامي والضامن، لأنه لا يمكن لأي دولة ان تقوم بدون جيش قوي يحفظ حدودها ويصون سيادتها ويحمي شعبها، وبعدم وجود الجيش بعقيدة وطنية خالصة سيتفكك السودان وسيذهب بالمنطقة الي الهلاك فالكل في مركب واحدة وسط امواج الإرهاب الظلامي..

خليل محمد سليمان

singaabuhugar@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.