الدكتور جبريل ابراهيم محمد رئيس حركة العدل والمساواة: المؤتمر الدستوري القومي هو الحل لقضية السودان المركبة

:الدكتور جبريل ابراهيم محمد رئيس حركة العدل والمساواة

 المؤتمر الدستوري القومي هو الحل لقضية السودان المركبة

هويدا اعوض الله

 الدكتور جبريل ابراهيم محمد رئيس حركة العدل والمساواة, رجل ولد في أقاصي ريف غرب السودان. هاجر بحثاً عن العلم شرقا إلى أن انتهى به المقر عند مشرق الشمس. عمل معلما لعلم الاقتصاد في الجامعات حيناً من الزمان، ثم انتقل إلى العمل التجاري في مجال النقل الجوي، و منه إلى سوح المعارضة الخشنة. متزوج و أب لسبعة. التقيته في عجالة بالرغم من مشغولياته في ارساء قواعد الامن والاستقرار الذي يحتاجها الوطن السودان ليخرج به الي مراسي بر الامان. والي مضابط الحوار.

ماهو التصور الايجابي لحركة العدل والمساواة الذي يؤدي الي استقرار السودان؟

 يواصل رئيس الحركة ان السودان بلد غني بإنسانه الخلوق الخلاّق، و بموروثه الثقافي المتنوع، و بموارده الطبيعية الكثيرة التي حباه الله بها. و لكن النعم إذا لم يحسن الناس استغلالها، تحولت إلى نقم؛ و هذا هو حال السودان الآن.

مرد عدم الاستقرار في السودان،ظلم الإنسان لأخيه في المواطنة. قديماً قيل أن العدل أقوى جيش، و الأمن أهنأ عيش. فإذا أردنا الإستقرار في السودان، علينا أن نبحث عن معادلة تحقق العدل بين المواطنين، و تجعل الانتماء لتراب الوطن يكمن في مسئولية احترام الحقوق واداء الواجبات.

من جانب آخر، آن الأوان أن يتمحور الخطاب و التباري السياسي حول المواطن و كيفية خدمته و تحقيق رفاهيته بدلاً من السفسطة الآيديولوجية التي تلهّى بها نخبنا منذ الاستقلال. نحن في حركة العدل و المساواة السودانية ندعو إلى أن تتحوّل أولويات السياسية السودانية إلى أمن المواطن و معاشه إن أراد القاده تاييد الشعب لهم، لأن المولى عز وجلّ نفسه ربط خضوع الخلق له بالعبادة باطعامهم من الجوع و تأمينهم من الخوف.

كيف تم اختيارك كرئيس للحركة بعد استشهاد الدكتور خليل؟

يقول ان حركة العدل و المساواة السودانية حركة أسست نفسها من أول يوم على نظا م أساسي و نظم و لوائح و مؤسسات ترعى و تحترم هذه الضوابط. عليه، لم يكن مكان خلاف إطلاقاً أن يحل رئيس المجلس التشريعي مكان رئيس الحركة فور استشها د الرئيس دكتور خليل ابراهيم وفق منطوق النظام الأساسي للحركة، ثم يدعو لمؤتمر عام استثنائي خلال الفترة المحددة تنظيميا لانتخاب رئيس جديد للحركة، و هذا ما تم بالضبط وفقا للنظام الاساسي للحركة.واضاف الدكتور الحدث الذي يستحق الذكر و الإشادة في هذا المنحى هو، قدرة الحركة على عقد عدد كبير من مؤتمرات كليات الحركة داخل السودان و خارجه، و بالتزامن، لإختيار رئيس الحركة.

هل تعتقد ان اعلام الجبهة الثورية السودانية هو كافي لتصدي الجيوش الاعلامية الحكومية؟

 بالتأكيد الإجابة بالنفي. الاعلام هو أضعف حلقات عمل الجبهة، و أقوى حلقات عمل النظام. و حقيقة أننا نعلم مكمن ضعفنا، و أن مواردنا شحيحة لاتكفي عزاءً ما لم نأخذ بالأسباب، و نبذل ما في الوسع لسد هذه الثغرة. نعترف أن النظام قد سخر إمكانيات بشرية و مادية هائلة لتسويق نفسه و تضليل الرأي العام المحلي و العالمي، و لكن مصيبته أن الحق أبلج و أقوى، و الباطل لجلج و أضعف.

ماهو القرار الذي ندمت علي اتخاذه؟؟ وماهو القرار الذي ندمت انك لم تتخذه؟

يقول سيادته :-أنا من الذين لا يندمون على ما فات كثيراً, و لكن إن استقبلت من أمري ما استدبرت، لبذلت جهداً أكبر لاقناع الشهيد الدكتور خليل رئيس الحركة للخروج من ليبيا و لو استدعى الأمر العودة إلى الدوحة، لا للتوقيع على اتفاق لم نرض به جميعاً، و لكن للمزيد من العمل و المناورة السياسية.

الشعب السوداني ينتظركم لماذا طالت فترة انتظاره للنصر علي اسقاط النظام؟

يضيف الدكتور جبريل النصر في الأساس أمر من عند الله و بتوقيته؛ و مهمتنا تنحصر في الأخذ بالأسباب و بذل الجهد. و نحن معترفون بتقصيرنا و عازمون على إكمال المشوار و حسم القضية لصالح الشعب في أقرب وقت. و على كل حال، النظام يسقط يومياً بفشله في توفير الأمن للمواطن، و بارتكابه جرائم كبرى أوردته المحكمة الجنائية الدولية، و بفساده الذي أزكم الأنوف، و بمصادرته لحريات المواطن، و بفشله في توفير الخدمات الأساسية و الحد الأدنى من الغذاء و مياه الشرب و التعليم و الخدمات الصحية له. فهو أكبر عدو لنفسه. ثم إن النقلة التي حدثت للمواطن من وعي بحقوقه جراء الثورة تُحسب في خانة النصر أيضاً.

كيفية نجاح العملية الديمقراطية من وجهة نظر الحركة؟

قال سيادته إبتداءً، الديموقراطية و نظام الإنقاذ خطّان متوازيان يستحيل لقاؤهما. فلا عشم في حياة ديموقراطية حقيقية و عصابة الانقاذ في سدة الحكم.

ثانياً، البلاد في حاجة إلى مؤتمر دستوري يحسم القضايا الأساسية المتمثلة في ضمان الحريات، و حقوق الإنسان، و سيادة حكم القانون،و نظا م الحكم، و العلاقات الرأسية و الأفقية بين الحكومة الاتحادية و ما دونها من مستويات الحكم، و المعادلة التي تعين على اقتسا م السلطة و الثروة بالقسطاس المستقيم، و تحديد دور مؤسسات الدولة العسكرية و الأمنية بالتراضي. إذا تم الاتفاق على هذه القضايا المحورية، و تم تضمينها في الدستور، سهل الإرتكا ز عليها في التداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع.

هل تعتقد ان هناك قضيه لم تفشل حكومة الانقاذ فيها ؟

اكد سيادته ان هنالك أشياء كثيرة نجحت حكومة الانقاذ فيها بإمتياز. فقد نجحت في وضع نفسها في رأس قائمة الأنظمة الفاسدة، و أفلحت في الحفاظ على حكمها بأنهار من دماء المواطنين و دموعهم. نجحت الانقاذ في استعداء المحيط الإقليمي و الدولي عليه بإمتياز، و أفلحت في وأد مشروعه الحضاري و الإساءة إلى الإسلام بأكثر من أعتى عدو متربص به. نجاحات الانقاذ في الباطل لا يحصيها إلا الباري.

هل تتفق معي ان الترابي عراف الانقاذ ومنظرها؟

يواصل رئيس الحركه لا تنتطح عنزتان في أن للشيخ حسن الترابي دور رائد و محوري في قيادة الحركة الإسلامية و إيصالها إلى سدة الحكم عبر انقلاب 30 يونيو 1989. و لا جدال في أنه سيبوء ببعض من إثم الانقاذ و أوزارها عند الشعب و عند المولى إلا أن يتوب الله عليه. و لكن من خطل الرأي وضع كل أوزار الانقاذ في رأس رجل واحد، و تبرئة بقية الشركاء و كأنهم مخلوقات بلا عقول و لا إرادة. تصوير أن الشيخ الترابي يحيط بكل شيء في الانقاذ علماً تأليه للرجل، و لكن جهله بما أرتكبت من آثام باسم الانقاذ و باسمه لا يعفيه قطعاً من المسئولية. كل من شارك في الانقاذ في أي مرحلة من مراحلها يحمل كفله بقدر مساهمته في هذه الأوزار.

مازال الاعتقال السياسي هو سيد الموقف الديكتاتوري رغم الحديث عن المصالحه وجلسات حوارها الكاذبة التي لاتنتهي؟

يقول دكتور جبريل ان الصدق عملة نادرة عند من اتخذ من الكذب ديدناً في الحكم. و العيب ليس في الانقاذ و لكن في الشعب الذي لم يتعلم الدرس في ربع قرن من الزمان، و ما زال يرجو صدقاً أو خيراً من وراء الانقاذ. الانقاذ سمكة بحيرة الكبت الآسنة، و لا تستطيع التنفس في هواء الحرية لأن رئتها فاسدة.
الانهيار والفساد السياسي والاقتصادي والاجتماعي هل يتفق كل هذا مع رفع شعار تحقيق الشريعة الاسلامية في السودان ؟

استرسل الدكتور في الحديث قائلا رحم الله الشيخ يسين عمر الإمام. فقد صدق عندنا قال أنه ما عاد قادرا على دعوة أحد إلى الحركة الإسلامية من سوء ما اقترفت يد الأخير ويواصل ان الدولة في السودان تدار في عهد الانقاذ باسم الإسلام و هي أبعد ما تكون عنه. و أصل الشريعة العدل و الرحمة و اتقان العمل و احسانه. و عيال الله خيرهم خيرهم لعياله؛ و الله طيب لا يقبل إلا طيباً؛ و جعبة الانقاذ خاوية من الطيب و مليئة بالشر و الدمار لعيال الله. فأين هم من شريعة الله؟!

دكتور جبريل ماهي كيفية المعالجة لازمات السودان المتلاحقة منذ فجر انقلاب الانقاذ؟

قال سيادته ان أزمات السودان لم تبدأ بالانقاذ رغم أنها تفاقمت عندها بمتوالية هندسية. الحل في ذهاب الانقاذ بكل الوسائل لا بترقيعها. السودان مثخن بجراح أكثر من نصف قرن من سني حكمه الوطني، و في حاجة ملحّة إلى وضع انتقالي جديد يتواضع فيه الناس على كيفية حكم أنفسهم، و إدارة شأن بلادهم، وفق دستور و ضوابط لا يُسمح بالخروج عليه. البلاد في حاجة إلى رؤى جديدة، و وجوه جديدة، و شعارات مغايرة للمألوف فيما انقضى من عقود حتى تخرج من الدرك السحيق الذي سقطت فيه. 

كلمة اخيرة دكتور جبريل

رغم فساد الحكم، و معاناة الأهل، و ضنك العيش، و إستيآس الكثيرين من خير مرتجى، السودان موعود بفجر جديد و مستقبل مشرق زاهر. فقط شعبنا مطالب ببذل المزيد من الجهد موقناً بأن العيب فيه، و أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. أنا متفائل، و أرى في آخر النفق سوداناً غير السودان الذي يبشّر به المتشائمون القانطون.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.