حركة العدل والمساواة تتهم وزير خارجية المؤتمر الوطني بالتحريض على قتل السودانيين في الجنوب.

وزير الخارجية يمارس هوايتة في القتل كما لو انه مازال في الدفاع الشعبي.
جددت حركة العدل والمساواة السودانية إتهامها لوزير خارجية المؤتمر الوطني مسؤول الدفاع الشعبي السابق القيادي الامني في حكومة الابادة الجماعية المدعو / علي كرتي بأنه يلعب دور المحرض الاول والاساسي على قتل المدنيين السودانيبن في دولة جنوب السودان بدلا من الدفاع عنهم، وقال جبريل آدم بلال الناطق الرسمي للحركة ان المدعو علي كرتي يتعمد توزيع الاتهامات الجزافية مع سبق الاصرار على إلحاق الضرر بالمدنيين، وانه يعلم تداعياتها على السودانيين في جنوب السودان وانه يريد ان يلحق بهم الاذى، وقال هذا سلوك معهود ومعقود في اذهان عصابة المؤتمر الوطني، واضاف لم تكن هذه هي التصريحات الاولى لهذا الوزير الارعن، فهو من اتهم ظلما وكيدا حركة العدل والمساواة بالقتال في ليبيا مما اسفر عن ذلك قتل المئآت من السودانيين في بصورة خاصة في ليبيا وآلاف الافارقة على البشرة وكانت تصريحات وزير خارجية المؤتمر الوطني وبعض المسؤلين الحكوميين هي السبب في ذلك، بل القت تصريحاتهم الهوجاء هذه بظلالها على النسيج الاجتماعي في دولة ليبيا الشقيقة، واضاف لم تتوقف اتهاماتهم في ليبيا وجنوب السودان فحسب بل امتدت لتشعل ازمة دينية طاحنة قتل على اثرها الالف المسلمين في افريقيا الوسطى ومازالت نيرانها لم تخمد بعد، وتابع كان من الاجدر على شخص يمثل الهرم الاعلى للدبلوماسية ان يكون على قدر من الحصافة والاتزان وان يكون لسان حال الدولة السودانية بكل اطيافها والوانها ولكنه استدرك قائلا ولكننا لا يجب ان نتوقع او نتوسم خيرا من اناس يفكرون ويعملون بنظرية الإنتقام الشامل والتخلص من القواعد، وقال ليس غريبا على وزير خارجية ذو خلفية امنية دموية ان يلصق التهم بالاخرين بغية الحاق الضرر بمجموعات اخرى تمثل السواد الاعظم للهامش السوداني، واضاف وزير الخارجية يمارس هوايته في القتل كما لو انه مازال في الدفاع الشعبي. 
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.