نص بيان الناشط رضوان داوود حول فبركة الاجهزة الامنية لقضية اغتصاب ضد اشقائه..المباحث يقوم بمداهمة منزل الناشط رضوان داؤد في محاولة لتلفيق تهمة اغتصاب ضد اشقاءه الثلاثة‎

إلي جميع الأصدقاء والمعارف..

أعلم تماماً مدي خبث الأجهزة الأمنية ولم أبالي يوماً بتهديداتها المتواصلة سوا كان لي او لأسرتي بشكل غير مباشر ، ولكن أن تصل هذه المحاولات حد إقتحام منزلنا وإقتياد ثلاثة من أشقائي إلي قسم الحاج يوسف بحجة أنهم مُشتبه بهم، هذا ما لا يمكن السكوت عليه إطلاقاً .

بدت الحكاية بإقتحام مفاجئ لمنزلنا من قوي امنية بصحبة كلب بوليسي لا يوجد من بينها شرطي واحد ، وبعد إستفسار أشقائي من الحاصل قالو ليهم ح تعرفو في القسم .

ذهبت كل أسرتي ومعهم الجيران إلي القسم، فأوضحوا لهم بأن هنالك بلاغ إغتصاب، نعم إغتصاب مفتوح ضد تلاتة مجهولين وبأن الكلب البوليسي هو من قادهم لمنزلنا وقد وجدو فيهو تلاتة شباب..

كانت أسرتي منذ صباح اليوم بالقسم حيث يوجد أشقائي، وبعد عدة مماطلات وذهاب وعودة إلي القسم قالو لهم بأن المتحري غياب

وتاني ما بيجي الا بكرة..

مع العلم بأن غالب أسئلة التحريات الأولية ليس لها علاقة بالجريمة وإنما بنشاطي السياسي وكم من المبالغ امتلك وغيره..

لفارق الزمن بين أمريكا والسودان، صحيت الآن ، تحدثت مع أسرتي والمحامي وقررنا أن ننقل هذه القضية للرأي العام حتي يتابعها ويعرفو كل تفاصيلها..

أعرف تماماً أخواني ويعرفهم الجميع وهم ليس في حوجة مني للدفاع عن سمعتهم :

طه داؤد 28 سنة

سفيان داؤد 25 سنة

“مازال يتعالج من الآثار النفسية للإعتقال السابق”

عبدالرحمن داؤد 23 سنة

فليتابع الرأي العام قضيتهم وإذا كانوا مجرمين فليوقع ضدهم أقصي العقوبات.. ليس هذا فحسب ولكن نحن كأسرة علي إستعداد للتبرؤ منهم تماماً إذا لم يكونو أبرياء..

رجاء ولكل من يستطيع، إذهبو غداً الي الحاج يوسف لمعرفة الحقيقة كاملة .

ونحن كما قلت سوف لن نسكت كأسرة إلي أن نرد إعتبارنا..

سوف أفيدكم بأي تفاصيل جديدة

مع خالص التقدير

رضوان داؤد.

المباحث يقوم بمداهمة منزل الناشط رضوان داؤد في محاولة لتلفيق تهمة اغتصاب ضد اشقاءه الثلاثة‎

 قام مباحث قسم شرطة 5 الوحدة ومعهم كلبهم بالحاج يوسف باقتحام منزل اسرة الناشط في حركة قرفنا رضوان يعقوب داؤد بحي البركة مربع واحد الاحد 23 مارس, وقبضوا علي اخوانه الثلاثة طه يعقوب داؤد, ومحمد يعقوب داؤد, وعبدالرحمن يعقوب داؤد, بحجة بلاغ فتح في قسم 5 الوحدة, بقيام مجموعة من الشباب باغتصاب فتاة, وعندما استفسرت اخته انتصار داؤد عن اسباب القبض, ردوا لها ان البلاغ لم يشر الي من قام بالجريمة, وفتح ضد مجهول, وليس هناك متهم معين, ونفت انتصار قيام اخوانها بذلك. وعندما اصرت الاسرة علي مقابلة الضابط المتحري, كان هناك رفض لتوجيهها من بعض افراد الشرطة, وهناك مماطلة من الجهة المسؤولة داخل القسم. وهي ليست المرة الاولي, قالت انتصار ان اخاها الصغير قبض عليه في احداث سبتمبر الاخيرة, ولم يكن مشاركا فيها, طيلة الفترة كان موجودا في منزل الاسرة, واضافت ان احد افراد المباحث هددها بطردهم من حي البركة علي حد قولها, وقالت ان حمدان داؤد وهو فرد في المباحث قال لها, انتو يا اخوان رضوان انا حاطردكم من الحي.  واكد رضوان انه تعرضرلتهديدات من افراد الامن, ولكن عندما يصل الامر الي هذا الحد لن نسكت عليه. واضاف ان هذا الاتهام محاولة لتشويه سمعة الاسرة, واستهداف لشخصه, وهو امر مخطط له. وقالت انتصار ان الهدف من هذا تهديدهم, مضيفة انها لن تلزم الصمت هذا المرة, وستقاضي من هددها.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.