حركة العدل والمساواة تستنكر التجييش القبلي

إستنكرت حركة العدل والمساواة السودانية استمرار ظاهرة التجييش القبلي في دارفور التي يقودها نفر من امراء الحرب سافكي الدماء من ابناء دارفور وعلى راسهم نائب رئيس الجمهورية المجرم حسبو محمد عبد  الرحمن، وقال امين الشؤون الاجتماعية لحركة العدل والمساواة السودانية الاستاذ / بابكر ابكر حسن حمدين ان الحكومة ما زالت تمارس هوايتها في دارفور من تجنيد للقبائل على اساس اجتماعي واستهداف بعض المجموعات في دارفور على ذات الاساس واشار لبشاعة الجرائم التي ارتكبتها مليشيات النظام مؤخرا في دارفور بقيادة العميد جنجويد المدعو حميدتي في جنوب شرق نيالا وشمال الفاشر تحت اشراف ما اسماه مجرم الحرب حسبو محمد عبد الرحمن وقال ان حسبو تم تعيينه نائبا لرئيس الجمهورية ليلعب هذه الادوار الخبيثة في دارفور وليكون بمثابة الخنجر المسموم في ظهور الشرفاء والمستنفر والراعي الاساسي للمليشيات القبلية، وكشف عن حجم الجرائم الكبيرة جدا التي ارتكبتها مليشيات حسبو من قتل وحرق للقرى ونهب لممتلكات المواطنين الابرياء والسعي لتهجيرهم من مواقعهم وقراهم، وقال لا يمكن لنظام مسئول ان يقوم بتجنيد المليشيات على الاساس القبلي ويقرس فيهم عقيدة قتالية على اساس عنصري بغيض  مضيفا ان حجم الدمار الذي الحقته مليشيات الجنجويد بالمديين نابع من عقيدتهم القتالية التي تم تلقينهم اياها في المعسكرات فضلا عن اطلاق يدهم للقتل والنهب  والسلب دونما رقيب او حسيب وبمسميات مؤسسات الدولة من جهاز امن ومخابرات وغيره، واكد ان السودان لايمكن ان يستقر بوجود المؤتمر الوطني.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.