إلى الجبهة الثورية … هل الخرطوم بعيدة ؟؟؟

إلى الجبهة الثورية … هل الخرطوم بعيدة ؟؟؟

عشرات الشبان في اوكرانيا فرضوا وضعاجديدا في بلادهم … لان عزيمة الرجال لا تقهر

في فنزويلا الاستبدادية ( دولة الرجل الواحد) ها قد بدات الرقصة الاخيرة لدكتاتورية الفكر الاحادي

في افريقيا الوسطى … عربات الدفع الرباعي وصلت بانغي نهارا … شبان بسيطين لايملكون حتى رؤية للحكم طردوا الرئيس

في مالي : عندما قرر شبان الطوارق الزحف باتجاه الجنوب … حرروا شمال مالي في يومين

في روندا عندما استمرت حملات الابادة بلا توقف … ايقن ثوار التوتسي ان لا مفر من اقتحام وكر الجريمة … عزم الرجال و انطلقوا فتحررت روندا للجميع ,,, بول كيكامي اصبح رئيسا بدلا من ان يحاور الرئيس

منحت حكومة الانقاذ فرصة ثلاثة ايام للمعارضة التشادية بقيادة دبي لتغادر اراضيها … و المفاجاة حين قرر الثوار التشاديون مهاجمة اكبر ثلاثة مدينة في تلك المدة …. دبي صار رئيسا و غادر السودان

 

بس انتو و الله حيرتونا

عشرون سنة و الحرب في الهامش … يقتل إنسان الهامش و يحرق ارضه و يسرق ماله بسبب الحرب اللعينة و تستمر المعاناة بلا نهاية …. كم سنة من انفصال الجنوب اليوم ؟؟؟ ثلاث سنوات ,,, و الخرطوم لسع بعيدة

تطلق صواريخ الكاتوشا على كادقلي …. لكن خرطوم بعيدة

تهاجون قرى قريضه و كتيلة و لبدو و مهاجرية …. لكن خرطوم ما قادرين !!!!

تقوم قوات التدخل السريع برحلة عودة طويلة من كردفان حتى دارفور … و لا كمين تنصب لها في الطريق الملئ بقوات العدل و المساواة و حركة التحرير …. تمر بسلام و كانها قوات صديقة !!!

والله قد صدقناكم يا د. جبريل حين خاطبتم متحركات الجبهة الثورية و قلتم بالحرف الواحد نحن قبل العيد نكون في الخرطوم … بس ياما طاااال علينا العيد …. الخرطوم بعيدة خلاص

و يا استاذنا عبد الواحد إلى متى التقهقر في جبل مرة … هل انت تريد تحرير السودان فعلا ؟؟؟؟ بس السودان دا كبير خلاص

الاستاذ مناوى و قواته الحايمة في دارفور … طريق الخرطوم لا يمر عبر ام قونيا و حجير … استاذي ناس دارفور الفينا مكفينا … اذهب انت و قواتك فحررا خرطوم او اتركونا في حالنا ….

كاربينو : ذلك الرجل الذي عشق غابة حمادة … مع كل احترامي قضية الشعب السوداني ليست في تلك الغابة … ان مصدر المعاناة هناااك …. خرطوم البعيدة

مشكلة المعارضة السودانية كلها هي إنتكالية القوى الثورية و حلمها بيوم يصبحون فيها فيجد الجميع ان المؤتمر الوطني قد غاب طوعا عن السلطة … و لا افهم ماذا ينتظر رجل حمل السلاح و اصبح ثائرا غير اثنين ( إما النصر او الشهادة )

ماذا تنتظرون ؟؟ الموت من اجل قضية تؤمنون بها ؟؟؟ ام النصر بإن الله اولا و بعزم الرجال ثانيا ؟؟؟ لا اظن ان الجبهة الثورية تنتظر هذين في هذه المرحلة

ماذا لو قلتم لامبيكي عد إلى بيتك فنحن لا نريد التفاوض …. ماذا لو قلتم لصديق ودعة و جماعته ان يوصلوا الوصية الوحيدة للرئيس السوداني و اعضاء حكومته ( جهزوا اكفانكم )

ماذا لو قلتم للقطريين : يمكنكم فقط منح اللجؤ للبشير إذا اردتم إنقاذ السودان كفى عبثا

ماذا لو قلتم لامريكا : إن الغباء الامريكي لا يفهم مشاكل السودان … اذهبوا إلى سوريا

ماذا لو تخلصتم من اوهام القوى الدولية و خطابات الادانة و الشجب و قلتم لا للمزيد من الانتهاكات حتى نشجب

 

و الله إن الشعب قد بدا يمل من كلام الجبهة الثورية كما مللنا كلنا من خطاب الاحزاب الطائفية

نعم الحكومة قتلت و حرقت و مليشياتها سرقت و اغتصبت … نعم الحكومة عنصرية حتى النقاع ( فاذا هوجمت ابوكرشولا قامت و قعدت و إذا هوجمت مهاجرية سكتت كان الهجوم في كوكب اخر )

نعم هنالك ظلم كبير و تهميش على مدى العقود شاركت فى إنتاجها قوى الاحزاب التقليدية

نعم هنالك مذابح و الرئيس مطلوب دوليا … بس ما الحل ؟؟؟؟؟؟

هنالك فرق بين تذكير الناس بالواقع و العمل على خلق واقع اخر …. نحن نسأل عن الحل ؟؟؟

هل هنالك حل غير الهجوم على الخرطوم و إزالة طغمة الازمة للابد ؟؟؟؟

 

اخبروني ما الحل لو الخرطوم بعيدة خااااالص يا الجبهة الثورية … و لكم العتبى

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.