بيان الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال – ولاية الخرطوم حول المفاوضات

الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال
ولاية الخرطوم
بيان الى جماهير الشعب السودانى
نحييكم تحية النضال والثورة والثبات على المبدأ
عندما فرض النظام الحرب على منطقتى جنوب كردفان والنيل الازرق بعد الهزيمة الانتخابية  التى منىّ بها فى الولايتين عبر انتخابات 2010 _2011م  والتى اكدت ان خيارات  الشعوب  لا تخضع لمعايير تزييف الارادة ولى عنق الواقع وشراء الذمم، وعندما وجدت الحركة الشعبية نفسها امام خيار واحد وهو الدفاع عن الجماهير التى اولتها الثقة الكاملة وتصدت لكل مؤمرات النظام الرامية الى فرض الوصايا على مناطق الهامش واستغلال الثروات وواجهت الحرب بكل الثبات والبسالة فى ميادين العزة والكرامة والشرف محققة أعظم البطولات، عندها لم تكن الحرب هى الغاية ولكنها كانت الوسيلة الوحيدة لمواجهة طغيان النظام وجبروته وكسر شوكته وقد استطاعت ومنذ اندلاع الحرب فى 2011م أن تكشف وبشكل مستمر عن ضعف النظام وملشياته من المرتزقة والعملاء وعدم مقدرتهم على مواجهة الحروب التى افتعلوها فى الولايتين كما فعلوا مثلها من قبل فى دارفور وعجزوا عن وقف المد الثورى المسلح بها منذ العام 2004م..
ان قضايا السودان لا تنفصل فما يحدث فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق،وما يدور فى المناصير و كجبار ودال وبورتسودان وغيرها، وما حدث فى سبتمبر من اقتيالات وتصفيات جسدية فى كل ولايات السودان..  جميعها تعبر عن تداعيات ازمة نظام فاشل ومجرم ودولة فاسدة تديرها عصابة رعناء وشرزمة من الانتهازيين وتجار الدين، جعلوا من الفاقد التربوى مؤسسات امنية لحمايتهم وحماية مؤسسات الفساد الشامل التى يديرونها..
وبتأكيدنا على عدم انفصال القضايا نؤكد على حتمية الحل الشامل ونعلن عن تأييدنا الكامل لموقف الحركة الشعبية ووفدها المفاوض باديس اببا والمقترح المقدم منها فيما يختص بالممرات الامنة للاغاثة ووقف الحرب فى كل المناطق بما فى ذلك دارفور وان يكون الحل شامل وعادل يخاطب جزور المشكلة السودانية ككل ويؤسس لدولة المواطنة..
كما اننا ندعو كل القوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدنى والشباب والمرأة الى دعم توجه الحركة الشعبية نحو الحل الشامل واعلان موقفهم الواضح من محاولات النظام لتجزئة القضية السودانية ورفض ممارساته القديمة فى شأن التفاوض والاتفاقيات وسياساته المعروفة بــ  (فرق تسد)، كما ندعوهم الى ممارسة اقصى انواع الضغط على المؤتمر الوطنى بكل الوسائل المتاحة لقبول التفاوض على اجندة الحل الشامل ووقف الحرب فى كل المناطق..
ختاماً التحية للحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان شمال ولقياداتها ووفدها المفاوض..
وعاش نضال الشعب السودانى
الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال/ولاية الخرطوم
19/فبراير/2014م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.