انشقاق لواء في الجيش السوداني من غرب كردفان وانضمامه رسميا لحركة العدل والمساواه

اعلن اللواء الركن بندر ابراهيم ابوالبلول الحائز على وسام الشجاعة والانجاز العسكري من الطبقة الاولي ، اعلن امس الجمعة انشقاقه رسميا من الحكومة وانضمامه للجبهة الثورية السودانية ممثلة في حركة العدل والمساواه . واللواء المنشق بندر من ابناء الكيلك ونائب رئيس المجلس المجلس التشريعي لولاية غرب كردفان ورئيس لجنة الامن والدفاع بالمجلس التشريعي لولاية جنوب كردفان قبل تقسيمها لولايتين جنوب وغرب . واعلن اللواء الركن ان اسباب انشقاقه من الحكومة وانضمامه لحركة العدل والمساواه بسبب الحال الذي وصل اليه البلاد في ظل نظام المؤتمر الوطني في عمليات فساد ممنهج وفقر مدقع واستئثار المال في يد اقلية ، واعتماده الحلول الامنية والعسكرية في حل مشاكل البلاد ، هذا الى جانب استخدامه لسياسة فقر تسد لضرب النسيح الاجتماعي السوداني ، وتكريسه للمركزية بطريقة اهملت الاقاليم وانسانها وتركته بلا خدمات اوحياه كريمة . ودل على ذلك مايحدث لشعب المسيرية والرزيقات من نفوق للالاف من المواشي نتيجة لتعامل النظام في الخرطوم بالمكايدات السياسية مع دولة الجنوب ، وما تبع ذلك من تاثيرات على مناطق الحدود اثرت على الرعاه ، وبالتالي افقار شعب المسيرية والرزيقات ليظلوا في حالة امية وفقر ويكونو وقودا لحروبهم العبثية مقابل دريهمات لاتغي ولاتسمن من جوع . واشار كذلك الى المظالم المختلفة فيما يتعلق بالبترول المستخرج من المنطقة ، حيث لم تجنى منه المسيرية ومناطقها شيئا غير الفقر والبطالة وانعدام الخدمات.

ومن جهة ثانية اكد اللواء الركن بندر ان النظام ونتيجية لاعتماده على الحلول العسكرية والامنية زج بالقوات المسلحة في حروب عبثية لاطائل من ورائها الا لتثبيت الكرسي دون ان تعد الاعداد الكافي . واشار الى ان النظام في المقابل صرف كل الامكانيات التي كان من المفترض ان تجهز بها القوات المسلحة كمؤسسة عريقة على جيوش موازية من المليشيات ، وسحبت البساط من القوات المسلحة بالاجهزة الامنية الاخرى ، من حيث التجهيز والاعداد . وناشد اللواء المنشق بندر زملائه ورفاقه في القوات المسلحة بان لا يريقوا قطرة دم واحدة لمصلحة هذا النظام تمشيا مع قسم الشرف الذي اديناه لحماية البلاد من الاخطار التي يحدق بها نظام الانقاذ الماثل.

 دبنقا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.