المهدى يرفض التنحى عن زعامة حزبه ويقترح على البشير مغادرة جماعية

الخرطوم 10 فبراير 2014- قطع زعيم حزب الامة القومى الصادق المهدى بقدرته على الاستمرار فى قيادة الحزب سيما وانه ظل يحقق نجاحا تلو الاخر فى الحياة السياسية ، واعتبر المطالبين باعتزاله وبتنحيه عن القيادة يعملون على “شخصنة” الامور قبل ان يصفهم بـ”الحاقدين والمرتشين ” وكشفعن اقتراحه على الرئيس عمر البشير مغادرة الجميع مواقعهم حال الاتفاق على دستور قومى .

وقال المهدى لـ”الراى العام” ان حزبه يحقق نجاحا تلو الاخر للحد الذى سيطرت فيه الافكار التى يطرحها على الساحة السياسية واضاف ” دة معناها انت ماشى ناجح تقول انا اتخلى عن نجاحى؟ “

وأشار الى ان بعض قادة الاحزاب ارتكبوا خيانة كبرى فى حق البلد ويجب ان يحاسبوا بينما اخرين طبقا للمهدى اصبحوا (عاجزين وواضح انهم ما شغالين حاجة ..ومن حقهم يمشوا يرتاحوا ) ..مستدركا ” لكن لو فى قيادة لا عاجزة ولا مخطئة يبعدوها ليه ؟ منوها الى ان المحك الاساسى للاصلاح يقتضى محاسبة المخطئ وابعاد العاجز .

ولفت المهدى الى انه لايتمسك بزعامة حزبه وان بمقدوره انجاز العديد من المهام بعيدا عن الرئاسة وقال ” انا مش فاضى ..و لو تخلصت من حزب الامة عندى مهام كتيرة ” مضيفا “انا الشايل حزب الامة مش الحزب شايلنى” مؤكدا انه يلقى تاييدا واسعا حتى من خارج حزبه واضاف بانه يعكف حاليا على مهام وطنيه كبيرة على راسها وقف الحرب وكتابة الدستور علاوة على اقامة نظام قومى فى السودان .

وقال المهدى انه لايمانع فى تحديد دستور حزب الامة اجلا معينا لرئيس الحزب لكنه ربط الخطوة باقرار دستور للسودان وكشف عن اقتراحه على الرئيس عمر البشير تنحى كل القادة الحاليين حال الاتفاق على دستور قومى ، وقال ان الفرصة متاحة لتغيير قيادة حزبه فى المؤتمر الثامن الذى رجح التئامه خلال عام بعد التئام الهيئة المركزية التى ستعقد فى النصف الاول من العام الحالى ، منوها الى ان لجانا فى الحزب تنشط حاليا لمعالجة الخلافات حول صلاحيات المكتب السياسى والعلاقة مع الامين العام .

وشن المهدى هجوما عنيفا على رئيس تيار الاصلاح والتجديد مبارك الفاضل واعتبره المسؤول عن “الكركبة والفساد” فى حزب الامة وقال ساخرا : (مبارك الفاضل مشى فى خط فاشل كله .. كيف يتبنى الاصلاح ؟ )

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.