المبعوث الامريكي يجتمع مع عبدالواحد ومناوي وجبريل والتأكيد على الحل الشامل ووحدة التفاوض

اجرى المبعوث الامريكي الخاص بالسودان دونالد بوث مباحثات يوم الخميس في كمبالا مع قيادة الجبهة الثورية عبدالواحد ومناوي والدكتور جبريل ابراهيم ) ، تركزت حول طرح الجبهة الثورية الثورية للسلام الشامل ، وتوحيد المنبر التفاوضي ، ودعوة البشير للحوار . وراي الجبهة في ذلك . وقال الدكتور جبريل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواه ونائب رئيس الجبهة الثورية لراديو دبنقا ، ان قيادة الجبهة اكدت للمبعوث انها مع الحل الشامل وضد الحل الجزئي ، وهو الموقف الذي تبنته الحركة الشعبية في مفاوضات اديس ابابا . ونقل جبريل عن المبعوث قوله انه يري ان الحل الشامل مهم ويري كذلك ان طرح الحكومة للحوار القومي او الوطني يحقق خطوة في اتجاه الحل الشامل ، مشيرا الى ان المبعوث راي ان هناك نقاط التقاء . واشار جبريل الى ان المنبر الموجود في اديس ابابا يمثل تمهيدا للجمع المنبرين والوسيطين (دارفور والمنطقتين ) ، ودلل جبريل على ذلك بقوله عندما ياتي اطراف اديس ابابا لمناقشة مسالة وقف اطلاق النار سيكتشفون ان هناك قوات وتنظيمات اخري غير الحركة الشعبية في جنوب كردفان وجبال النوبة والنيل الازرق . ولن يستطيعوا وقتها وقف اطلاق النار ما لم يتحدثوا لهؤلاء الناس ) . وتابع وهو بقوله (على ذلك اقول انه بصورة مباشرة او غير مباشرة هذه الاطراف ستكون جزءامن هذا التفاوض او الحوار الدائر وسيكون بذلك بداية بدمج المبابر او المسارات كلها في مسار واحد ).

ومن جانبه اكد مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية ، اكد ان الاجتماع مع المبعوث الامريكي بحث رؤية الجبهة الثورية في توحيد المنبر في اطار الحل الشامل . واوضح ان توحيد المنبر يعني ان تجلس الجبهة الثورية في منبر واحد ، وتكون قضية دارفور مطروحة في ذلك وكذلك قضية النيل الازرق تكون مطوحة وقضية جنوب كردفان كذلك تكون مطروحة . واشار الى هذا الموضوع كان الموضوع الاساسي في الجلسة مع المبعوث الامريكي ، مشيرا الى ان هناك بعض التباينات وبعض التوافق في الاراء.

وحول مبادرة البشير للحوار قال مناوي ان المؤتمر الوطني يقدم العربة على الحصان بدلا من ان يقدم الحصان على العربة . واكد مناوي ان الحل الشامل المطلوب لا بد ان يبدأ بتوفير المناخ المناسب للدخول في الحوار الوطني الشامل للقضايا السياسية ، وهو الان غير موجود . وقال (المؤتمر الوطني الان يريد ان يتبني حيلة بأنه يريد توحيد الجبهة الداخلية ، وهو في الاساس يريد ان يتوحدوا في جبهتهم العنصرية القديمة ويتركوا ويهمشوا مناطق الهامش ، وخاصة دارفور لتفكيك دارفور ، ومن ثم التقدم الى توحيد صفهم الوطني ، وهي ذات النظرة العنصرية التي يتبناها المؤتمر الوطني ).

ومن جهته اكد عبدالواحد محمد احمد النور رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية انهم كحركة تحرير السودان اكدوا للمبعوث الامريكي ان لا سلام سيتحقق في السودان اذا لم يتخقق الامن على الارض لشعبنا اولا ، وذلك بنزع سلاح المليشيات وطرد المستوطنين الجدد من اراض وحواكير مواطني دارفور ، وعودة النازحين واللاجئين الى قراهم الاصلية وتسليمهم تعويضاتهم الفردية والجماعية ، وتحقيق العدالة وتقديم المطلوبين للمحاكمة . واكد عبدالواحد انهم اكدوا للمبعوث ان اي سلام لا يفضي للتغيير الحقيقي والامن الكامل هو تكرار لابوجا وسلام المنطقتين والسلامات الاخرى الفاشلة ، وان لاحل كما يقول عبدالواحد الا بتغيير النظام.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.