تحالف (حرس الحدود – الرباطة – القاعدة) ضد الجبهة الثورية السودانية!..

بقلم : أحمد قارديا خميس
Mod.moto@yahoo.com
هؤلاء الثلاث هم مليشيا المؤتمر الوطني لمحاربة المعارضة المسلحة وقتل من يخالف رأيه في السودان, وتمت تكوينهم وتجيشهم بمراحل مختلفة خلال خمسة وعشرون عاما مضت.
حرس الحدود هم جنجويد دارفور تمت تجيشهم عندما قامت الثورة المسلحة في دارفور عام 2003م, بالدعم العسكري والمالي من النظام لمحاربة القبائل الزنجية التي ينحدر منها الثوار، بعد تقسيم المجتمع الدارفوري الي (الزرقة – العرب) وترك لهم اليد للعربدة والقتل وحرق القري, حتي اوصلوا راس النظام وزمرته الي مطلوبين للمحكمة الدولية بسبب جرائم الحرب, مما اضطر النظام الي تنظيمهم في حرس الحدود والشرطة الاحتياطي المركزي (ابو طيرة).
اما الرباطة هم بقايا الدفاع الشعبي الذي تم تكوينهم في عام 1992م اثناء الحرب الدائرة في جنوب السودان, بعد تقسيم المجتمع السوداني الي الكفار والمسلمين, لاعلان الجهاد, ولكن بعد اتفاقية السلام الشامل عام 2005م قد نظموه في الرباطة والشرطة النظام العام – فهم الأمن الوطني بصفة عامة.
وأما الأخير هم فلول تنظيم القاعدة الذين فروا من مالي عام 2012م بعد هزيمتهم من قوات (الفرنسية – التشادية) وعبر الصحراء الكبري دخلوا دارفور وجمعهم النظام الحاكم في شكل قوة عسكرية.
نحن الآن أمام تحالف ثلاثي (غير مقدس) في السودان هدفه المحافظة علي نظام المؤتمر الوطني وشخص عمر البشير, وهو تحالف قائم بين كل من حرس الحدود والربّاطة وتنظيم القاعدة من خلال تنظيم مليشيا المؤتمر الوطني, والحقيقة أن هذا التحالف ليس الاول بين هذه الأطراف, بل هو الثاني!
التحالف الاول كان في جنوب السودان, ومن أجل مواجهة الجيش الشعبي لتحرير السودان قبل اتفاقية السلام الشامل 2005م, وكان التحالف بين الدفاع الشعبي وقوات السلام (جنجويد جنوب كردفان), وأبلي هذا التحالف غير المقدس بلاء حسنا وقتها للمؤتمر الوطني, وكان يجد رواجا, لأن المعركة وقتها كانت ضد (الكفار) علي حسب رأي الحركة الاسلامية في السودان. وهي معركة استثمر فيها عمر البشير أيما استثمار, حيث وجد دعم المادي والعسكري من الدول التي تحكمها انظمة (الاسلام السياسي).
وها هو اليوم ! وفي السودان, نحن أمام تكرار لهذا التحالف غير المقدس بين حرس الحدود والرباطة وتنظيم القاعدة لمواجهة الجبهة الثورية السودانية, حيث تتولي حرس الحدود قيادة العمليات بينما الرباطة تقوم بحماية العاصمة الخرطوم من السقوط بيد الجبهة الثورية أو قيام المظاهرات السلمية ضد النظام, و(هبة سبتمبر 2013م شاهد علي ذلك) من قتل واعتقال وتعذيب. وفوق هذا وذاك, يقوم تنظيم القاعدة بالقتل والاختطاف ونهب سيارات المنظمات الاقليمية والدولية والاطواف الاغاثية والتجارية لتشويه سمعة الجبهة الثورية السودانية هي خدمة لا تقدر بثمن, لتصبح المقارنة في المنظمات الانسانية والحقوقية بين نظام المؤتمر الوطني الشرير والجبهة الثورية السودانية أكبر خدعة انطلت علي المجتمع الدولي, وبطل هذه الخدعة هو عمر البشير مع مليشياته ليكون علي المجتمع الدولي اليوم الأختيار بين سيئ وأسوأ, علما بأن تنظيم القاعدة وعمر البشير مضافا لهما حرس الحدود, وجوه لنفس العملة الدموية في السودان.
للأسف هذا ما يحدث اليوم في السودان, ويتضلل به المجتمع الدولي مثلما يحدث للمواطن في دارفور والسودان بصفة عامة. ويحدث كل ذلك بينما قوات عمر البشير تقصف بالطيران الحربي علي المواطنين الابرياء في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق, ويكتفي المجتمع الدولي بالفرجة فقط لأنه يبحث عن الحلول السهلة بالسودان, علما أنه لا حلول سهلة. الآن أن أبرز أسباب التعقيد هو ما يفعله عمر البشير من تسليح وتجيش الجنجويد والدفاع الشعبي والمرتزقة الذين لا يستطيعون العيش الا عندما ترتفع وتيرة الحرب والفوضي. فمتي يستوعب المجتمع السوداني والاقليمي والدولي ذلك؟.هذا هو السؤال..

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.