بعد دعواته للسلام طيران السفاح البشير يقتل طفلة ويجرح والدتها في قصف جوي بالنيل الأزرق

مبارك أردول

قال شهود عيان إن طائرة تتبع لنظام المؤتمر الوطني قامت بقصف جوي مكثف على منطقة يابوس (قرية قندولو) بالنيل الأزرق ظهر أول أمس 27 يناير 2014م، فأدي القصف إلي مقتل طفلة إسمها (توركى جون اد م – 11عام)، وجرح والدتها (ممتا ياما بولو وعمرها 35عام).
وأضاف الشاهد “إنتنوف البشيرضربنا بأربعة قنبلة في قرية قندولو ” وذاد قائلاً وأصلت الطائرة القصف فألقت في منطقة يابوس ثلاثة قنايل أخرى إلا إنها لم تؤدي الي خسائر.
وأكد الناشط صديق على من النيل الأزرق حدوث القصف وقال إن أغلب السكان قد فروا الي الوديان والغابات ذعراً من القصف الجوي التي تشهده المناطق المأهولة بالسكان خاصة بعد معارك منطقة ملكن الأخيرة والتي هزم فيها نظام البشير وكبدوا فيها خسائر فادحة، وأضاف الناشط صديق علي قائلا ” قوات النظام تهرب من مواقع الثوار وتتعمد قصف المدنيين العزل وإن النظام غير ملتزم ولا يلقي بال لما يطلقه من تصريحات وخطابات للسلام، فهو مصصم على برنامجه ودعواته للحرب وإبادة الشعب السوداني في الهامش.
وإختتم صديق حديثه بأن على القوى السياسية وقوى التغيير عدم الإلتفات الي خزعبلات البشير في قاعة الصداقة وعليهم المضي قدما في طريق النضال لإسقاط نظام البشير.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.