الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات: استمرار محاكمة المتظاهرين في الخرطوم .. ومواصلة محاكمة معتقلي الحركة الشعبية في سنجة

الخرطوم: حسين سعد
أكد عضو الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات وعضو اللجنة السودانية للتضامن مع أسر الشهداء والجرحى والمعتقلين الاستاذ معتصم الحاج ان محكمة الشهيدة سارة عبد الباقي حددت جلساتها يوم الثلاثاء المقبل بمحكمة الدروشاب بالخرطوم بحري في وقت قال فيه الحاج انه سيدفع غدا الخميس بطلب الي رئيس اللجنة المكلفة التي شكلها وزير العدل لتقصي الحقائق في احداث سبتمبر الماضي لارجاع البلاغ الخاص بقضية الشهيدة سارة عبد الباقي الي وكيل النيابة واستكمال التحري مع امين المخزن ورئيس قسم شرطة بحري شمال واشار الي انه سبق وان سلم طلب  لضم امين المخزن ورئيس القسم  كمتهم لتسليحه  لشخص لا علاقة له بالشرطة ونتج عن ذلك التسليح قتل الشهيدة سارة عبد الباقي، وفي الاثناء اطلقت اللجنة والهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات نداء واسع للمحاميين والمواطنين واسر الشهداء والجرحى والمعتقلين لحضور جلسات المحاكمة يوم الثلاثاء المقبل بمحكمة الدروشاب. ومن مدينة سنجة قال عضو الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الاستاذ التجاني حسن ان محكمة الجنائيات الخاصة بمدينة سنجة بولاية سنار برئاسة القاضي عبدالمنعم يونس واصلت جلساتها والخاصة بمحاكمة موقوفي الحركة الشعبية (شمال) بالنيل الازرق الذين اعتقلتهم السلطات عقب تفجر الأحداث في سبتمبر من العام قبل الماضي ،حيث عقدت المحكمة جلسة لها اليوم ومن المنتظر ان تواصل ذات المحكمة جلساتها غد الخميس  لسماع  قضية الاتهام واستجواب المتهمين. وفي امدرمان تعقد يوم الاحد المقبل بمحكمة جنائيات وسط محاكمة متهمي تفجيرات ميدان الخليفة بامدرمان ابان خطاب الامام الصادق المهدي في يونيو الماضي. وقال احد المتهمين محمد البشري عبد الحفيظ انه تم القاء القبض عليه من داخل ميدان الخليفة في ذات يوم الفعالية التي خاطبها الصادق المهدي وترحيله الي مباني جهاز الامن مشيرا الي انه امضي نحو شهر كامل داخل المعتقل تعرض من خلالها للضرب وقال انه عقد مقابلة مع الصادق المهدي نفي لهم صحة رواية التفجيرات. وفي المقابل تشهد محكمة الكلاكلة غد الخميس محاكمة (6) من المتظاهرين تم توقيفهم عقب تظاهرات سبتمبر الماضي بينما يحاكم نحو خمسة محتج اخر بالفتح بامدرمان فضلا عن استمرار محاكمة (30) متهما اخر من مواطنو دار السلام بامدرمان.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.