السودان: حروب وهروب…حتى متى ..!؟

 ما جرى ويجري في المنظومة السودانية من حروب ونزاعات وصراعات جنوباً, وغربا ,وشرقا ,من قبل وما بعد الانفصال وما تلاها من المحن مصدرها النظام الحاكم في الخرطوم. يعتبر البعض أن ما اسطره مجرد رأي وغير دقيق, وليس هناك دليل قاطع على أن كل هذه الصراعات سببها المركز, أو النظام في الخرطوم . نعم هكذا يبدو للناس , يقولون: قرر الجنوب مصيره وأصبحت دولة ذات سيادة ,ما دخل السودان الشمالي فيما يجري ,علاوة على ذلك بذل السودان مع المجتمع الدولي كل ما في وسعه من اجل رأب الصدع وتسوية النزاع في جنوب السودان بشهادة المراقبين..!. 

منذ وقت مبكر اتبعت الأنظمة المركزية في السودان, سياسة “فرق تسد ” التي ورثتها من الاستعمار الإنجليزي في ضرب ثورات الهامش. لا يختلف وضع دولة جنوب السودان قبيل الانفصال من وضع ولايات دارفور في الوقت الراهن , سياسيا واجتماعيا , إقليم مقسم إلى جماعات قبلية متقاتلة ومتصارعة ومليشيات متحالفة وأخري مناوئة , تأثرت حالة الدولة الراهنة برمتها بعقدة القبلية والجهوية والعرقية والانتهازية المتوارثة من المركز المتأزم , وضع دولة الجنوب الآن هو نتاج للسياسات المركزية الانحيازية المتوارثة .
وظف النظام في الخرطوم القبلية والعرقية في الجنوب , أدي إلى تفكيك البنية الاجتماعية وتمزيق شبكة العلاقات الاجتماعية وتخريب الحياة السياسية في ولايات الجنوب, لا يتورع النظام في الخرطوم في استخدام أي نعرة من اجل إخماد التمرد , من إغواء وإثارة الفتن , وتحريض القبائل ضد الآخري , وأصحاب الديانات السماوية ضد أصحاب المعتقدات المحلية , في الحقيقة ورثت دولة جنوب السودان تركة ثقيلة من المحن ,مجتمع ممزق , مزقته الحروب الأهلية ,والقبلية والأيدلوجيات والمليشيات والمصالح الشخصية بالإضافة إلى مطامع الخارجية .
استعانت الحركة الشعبية والحركات المتمردة في الهامش السوداني بالأعلام الجهوي الهامشي المضاد لأعلام المركز المرائي لتعزيز موقفها , لكنها ما كانت تهدف إلى تمزيق الترابط القبلي وتخريب الحياة السياسية, بينما كان إعلام النظام في المركز يدعو إلى وحدة الصف الوطني ورتق النسيج الاجتماعي ظاهرياَ , كانت الأجهزة الأمنية والاستخبارات العامة تعمل في الهامش السوداني وما جاوره عكس ما يدعيه النظام , كانت تعمل خفية في تفاصيل الهامش وتحللها إلى عوامل تكوينها لأولية ضاربة عرض الحائط التداعيات الوطنية من جراء فعلتها .
استخدم المؤتمر الوطني القبلية والجهوية “أحبولة عبد الرحيم حمدي – محور سنار -” مطية إلى السلطة في انتخابات 2010م, كانت الدعاية الانتخابية تعتمد تكتيكياً على استقطاب اكبر عدد ممكن من الناخبين وفي ذلك الغاية تبرر الوسيلة..!, كان أعلام المؤتمر الوطني لا يتردد في إعلان وتسمية القبائل التي يدعي إنها التحقت بالمؤتمر الوطني في تكريس فاضح للقبلية والجهوية ونسف الوحدة الوطنية . ومن تكنيكاته التخويف وتشديد الحراسة وتكثيف الأعلام المحابي في مناطق لعرقيات محددة بحجة حمايتهم من هجوم مخطط ضدهم من قبل الحركات المتمردة, وصرح النائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح, في عطلة العيد الأخير في المدينة المنورة ,:لولا وجودهم في السلطة لاكتسحت الجبهة الثورية الولايات الشمالية واغتصبت النساء وقتلت الرجال . واتبع المؤتمر الوطني نفس التكتيك الجهوي العنصري في ضرب حركة العدل والمساواة في عملية الذراع الطويل , وشدد الحراسة وأعلن التعبئة العامة في جميع ولايات الشمال النيلي بحجة أن الحركات دارفور تستهدفهم.
خلاصة القول: مرت أنظمة عديدة على الدولة السودانية منذ الاستقلال, من ديمقراطية منتخبة, إلى دكتاتورية عسكرية, إلى طائفية حزبية..!, لم يسبق لنظام أربك وافسد الحياة السياسية وسمم الأجواء الوطن مثل هذا النظام..!, يتحمل المؤتمر الوطني مسئولية تخريب مؤسسة الدولة السودانية, لأنه استخدم كل معاول الهدم: العنصرية والجهوية والقبلية والكراهية والإبادة الجماعية والنفاق السياسي, والرشوة والفساد والنهب والسلب والسرقة والغش والخدعة, من اجل بقاء في السلطة .ادخل البلاد في عزلة, والشباب في حيرة . بعد ربع قرن من حكم البشير أصبح السودان دولة ضعيفة وممزقة ومعزولة وفقيرة, والمواطن في الداخل مأزوماً, مسلوب الإرادة ومنزوع والحرية, أما السوداني في الخارج صار مسكيناً ويتيماً وأسيراً ومطروداً .
حامد جربو /السعودية
hamidjarbo@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.