السودان إصبح ملجأً للارهابيين بعد الربيع العربي..

بقلــــم: إمــــام داؤد محمـــد الفكـــي

ememdawod@gmail.com

معظم الدول العربية التي قامت فيها ثورات الربيع العربي لم تكسبها إلا نكاية متمثلة في صعود الاسلامين الي السلطة وظنت كثير من الشعوب بأن التغيير في بلدنهم يزيدهم الرفاهية والتساوي في الحقوق والواجبات ولكن العكس إنما يسمى بالربيع العربي جلب شرزمة إسلاموية وجلب معه الاحتقار والحصار والعداء وإقصاء الاخرين المتمثلة في الايدلوجيات الفكرية علمانية كانت او اشتراكية اولبرالية او اسلامية …..الخ، وهكذا انحرف الربيع العربي في كل البلدان العربية مثل تونس وليبيا ومصر وسورية وغيرها. إن هذا الانهيار المفزع ليس إلا نتجية لعودة الاسلامين الي السلطة في البلدان التي ذكرتها، وهذا الربيع الذي قامت به الشعوب المقهورة لم يجلب لنا إلا أشرار إسلامين في البلدان الافريقية واليوم نرى في السودان هجرة الارهابيين الي السودان من جديد علي سبيل المثال تدريب مجموعة تتبع للنظام الاسلامي في ليبيا وإيوائهم في أقصى شمال السودان في منطقة العطرون وإرسالهم الي العوينات في جنوب ليبيا للمشاركة مع المقاومة المدعومة دولياً من اجل إسقاط نظام معمرالقذافي .

بعد سقوط النظام القائم في ليبيا إستجلبوا معهم مجموعة من مالي يستقلون أكثرمن ستين عربة محملة بالسلاح ومقاتلين اسلامين الي السودان عن طريق العطرون الي شمال دارفور، وبالتحديد محافظة الكتم واستضافهم قائد المخابرات وقائد الجنجويد المدعو(النور احمد قائد منطقة القبة ) والذي بدوره قام بارسالهم الي مناطق البترول في جنوب كردفان حول مناطق هجليج ، وهناك تم تذويدهم بالأليات العسكرية وتوجيههم نحو إفريقيا الوسطي حيث قاموا بأسقاط النظام القائم في افريقيا الوسطي. ولم يمكثو كثيراً فسريعاً إنكشف أمرهم المبطن لشعب أفريقيا الوسطي فقام الشعب بمواجهتهم بالواسائل الحديثة وهي اشعال الفتنة فيما بين بقايا النظام القديم وجديد حتي تمكنوا من التدخل وإخراج مجموعة تنظيم القاعدة المستجلبة من بعض الدول العربية الي غرب إفريقيا ولم يذهبوا بعيداً بعد التدخل العسكري الفرنسي الحاسم وتركزوا في مناطق داخل السودان وإستضافهم نظام الخرطوم وآواهم في منطقة أُم دُخُن – ومواقع اخرى كأُم دافوك بجنوب دارفور وقاموا بتدريبهم وعلاج الجرحي هناك .

ونرصد مظاهر حالة نظام المؤتمر الوطني كأعراض مرض عضال بحاجة مآسة الي العلاج، ولعل أهم حقائق يمتلكها نظام المؤتمر الوطني هي إرتكاز مجموعة تنظيم القائدة وتقويتها في المرحلة القادمة، لذا علي جميع وسائل الاعلام المرئية ، المسموعة، والمقروء تعريف الرأى العام العالمي والمحلي حتي يتمكن الشعب من إيجاد بديل أمثل للسودان .

في إعتقادي ان نظام الجبهة الاسلامية كان الوعاء الآمن الذي احتضن يرقة تنظيم القائدة المتمثلة في (اسامة بن لادن) منذ نعومة اظافر تنظيمه وفكروا معه نحو المخطط . فبعد ان قويت شوكة تنظيم القاعدة عمل بن لادن علي سيطرة كل المصادر الاقتصادية والسياسية وبلغوا السقف في ذلك. ويعتقد الاسلامين انهم قد أمتلكوا وسائل القوة البشرية والعسكرية عبر النظام القائم في السودان وعلي مستوي الدول العربية والافريقية . من وجهة نظري، أري: ان النظام القائم في السودان وإيواءه للارهابين يشكل خطراً للمحيطين الاقليمي والدولي . أختم مقالي لكم أصدقائي القراء لننتبه من أجل وطن اتمناه انا وانت وطناً عزيزاً يعيش فيه المواطن كريم بدون تمييز ديني أو عرقي أو اجتماعي اوثقافي فيها لنبنيه سوياً بعد إسقاط المجرميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــين.

 

امام داؤد محمد الفكي – عضو جهاز التنفيذي لحركة تحرير السودان قيادة – الوحدة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.