يا شرفاء بلادى : احتفوا بالناشط الشجاع ” تاج الدين عرجة ” كما احتفيتم بالصحفى الشجاع “بهرام عبدالمنعم”

محمد بشير ابونمو
abunimmo@yahoo.com

تزينت المواقع الالكترونية السودانية المختلفة ومواقع اليوتيوب لفترة طويلة بصور الصحفى السودانى الشجاع بهرام عبدالمنعم كما كُتبت الكثير من المقالات بشأنه ، علاوة على ان بعض المواقع الالكترونية الهامة قد منحت اوسمتها تقديرا للدور الشجاع الذى لعبه الصحفى ، عندما تحدى سلطة الانقاذ فى المؤتمر الصحفى الجامع لوزيرى الداخلية والاعلام ووالى الخرطوم فى احداث سبتمبر الماضية ووجه سؤالا مباشرا لوزير الاعلام قائلا : (ﺳﯿﺪﯼ ﺍﻟﻮﺯﯾﺮ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﺼﺮﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺬﺏ للتشبث بكرسى الحكم فوق ارتال الشهداء الذين سقطوا على ايدى مليشيات وقناصى المؤتمر الوطنى بلباس مدنى ؟ !)
لم تحتمل بالطبع سلطة الانقاذ الدكتاتورية مثل هذا الانتقاد فى الهواء الطلق ، ورغم الطلب المباشر (الغير جاد) من وزير الاعلام للاجهزية الامنية بعدم مساءلة الصحفى فى ذات المؤتمر ، الا ان الاجهزة الامنية قد قامت بملاحقته واستدعاءه بعد المؤتمر والتحقيق معه وبل حاولت ابتزازه ، والقصة معروفة لكل المتابعين للشأن السياسى المعارض فى داخل السودان وخارجه .
بالامس وفى قاعة الصداقة وبوجود جمهور ضخم وامام الرئيسين السودانى والتشادى الزائر ادريس دبى ، وفى زحمة الحضور شق شاب سودانى – فى العشرينات من عمره – الصفوف واخذ مكانه فى الصف الامامى فى مواجهة الرئيسين وعلى بُعد خطوات منهما ، وقف شامخا ووجه انتقادات لازعة للرئيسين وكانت الصدمة وعلامات الضيق والغضب بادية فى وجه الرئيسين ، وكما ظهر الحرج البالغ على منظمى الاجتماع وهم من عُرفوا بال ” الآلية العليا لملتقى ام جرس ” ، وهى هيئة قد تكونت برئاسة مولانا محمد بشارة دوسة (وزير العدل ) بعد مداولات مؤتمر ام جرس لقبيلة الزغاوة والذى تم برعاية الرئيس التشادى فى مسقط رأسه بمدينة ام جرس التشادية ، ولكن ماذا قال الناشط الشاب والذى اُخرج محمولا على اكتاف عتاة افراد اجهزة الامن والذين هبوا لالتقاط المذكور كالنسور الجارحة عندما اشار البشير باصبعه تجاه الشاب ، كاشارة فورية لاسكاته واخراجه من القاعة ، ومع ذلك لم ينسى الشاب البطل بإعمال علامة النصر باصبعيه وهو محمول على الاكتاف ؟
قال الشاب تاج الدين عرجة للرئيسين :
(انتما مجرما حرب ومسئولان عن تدهور الاوضاع فى دار فور ، والشخص المتسبب فى المشكلة لا يمكن ان يكون جزءً من الحل ، لكن انتو عايزين تغفلوا وتغشوا الرأى العام )
وتاج الدين عرجة هو من اشرس الناشطين الشباب من ابناء دار فور ، وله حضور يومى فى الفيس بوك علاوة على بعض الكتابات فى المواقع الالكترونية المعروفة من وقت الى آخر ، وهو من ضمن الذين توصلوا الى قناعة بان الرئيسين السودانى البشير والتشادى ادريس دبى هما شريكان فى اطالة معاناة اهل دار فور ، وان ما يسمى بوثيقة الدوحة هى فى الاساس وثيقة بين الحكومة واطراف غير معنية او ممثلة لاطراف الصراع الحقيقية وبالتالى لا يكمن للحكم ان يصل الى سلام لصراع مسلح مع اطراف لا علاقة لها بالعمل المسلح فى دار فور كأمثال الدكتور التجانى سيسى والقادمون الجدد المنشقين من العدالة والمساواة بقيادة بخيت دبجو .
وتاج الدين عرجة يعرف تماما تبعات هذه المواجهة الشجاعة وقد جهز نفسه لهذا الموقف تماما حيث دعا علي صفحته بالفيس بوك قبل هذا الاجتماع ، ناشطي دارفور بالخرطوم للجهر برايهم ضد “القيادات المصلحية الهدامة”، حسب تعبيره ، وقد اشار بعلامة النصر وهو محمول على اكتاف رجال الامن اثناء اخراجه من القاعة باوامر مباشرة من البشير نفسه . وقد اعتقد المراقبون عندما قرأوا مدونته بانه ينوى الجهر برأيه ضد من نظموا الاجتماع (الهيئة العليا لملتقى ام جرس ) ، ولكن يبدو انه قد جاء الى الاحتفال للطعن مباشرة فى الفيل لا فى ظله !
فهذه دعوة لكل شرفاء بلادى للاحتفاء بالبطل تاج الدين عرجة وللمطالبة ايضا باطلاق سراحه فورا او محاكمته اذا كان مذنبا . فقد سبق واحتفينا بالبطل بهرام لشجاعته فى مواجهة وزراء سلطة الانقاذ الدكتاتورية ، فحرى بنا الان الاحتفاء بمن واجه الدكتاتور نفسه واسمعه بالذى لا يجرؤ احد على اسماعه ، ليس بالكتابة او اى وسيلة اخرى غير مباشرة ولكن بالمواجهة المباشرة ، ووجها لوجه
محمد بشير ابونمو
لندن
الاربعاء 25 ديسمبر 2013 م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.