مناشدة للمنظمات الحقوقية والإنسانية

اعتقلت الاجهزة الامنية السودانية الثلاثاء الموافق 24/12/2013 الناشط والكاتب الصحفي السوداني تاج الدين عرجة علي من داخل قاعة الصداقه بالخرطوم امام الرئيسين عمر البشير وادريس دبي وذهبو به الي جهة غير معلومة حتي الآن بسبب انتقادات حاده وجهها للرئيسين حيث حملهما المسؤولية عن اعمال القتل بالاقليم. وتم الاعتقال بأمر من الرئيس عمر البشير شخصيآ حيث أشار الي رجال أمنه ليقومو بإعتقال تاج الدين عرجة علي .
ولقد صرحت الأجهزة الأمنية ان عرجة كان يحمل سلاحا لكن بعد مقطع فيديو مصور إثناء إعتقال تاج الدين أثبت العكس لقد أرادت الأجهزة الأمنية إلصاق تهمة لتاج الدين عرجة علي ليبقي في سجونهم فترة طويلة وربما محاكمته بهذه التهمة الكاذبة.
وعليه نوضح الآتي
الأجهزة الأمنية السودانية أجهزة غير أمينة وغير صادقة
لقد قامت الأجهزة الأمنية السودانية بتصفية نشطاء وطلاب من أبناء دارفور لكونهم من دارفور.
الأجهزة الأمنية السودانية هي التي قامت بتعذيب وقتل الطالب والناشط
محمد موسي عبد الله بحرالدين الطالب بجامعة الخرطوم كلية التربية عام 2012.
الأجهزة الأمنية السودانية إغتالت الطلاب
محمد يونس نيل
عادل محمد احمد حماد
لصادق يعقوب عبدالله
طلاب جامعة الجزيرة وألقت بجثثم في أحد المجاري المائية قرب جامعة الجزيرة.
الأجهزة الأمنية السودانية قامت بإغتصاب الناشطة صفية إسحاق داخل مكاتبها في الخرطوم.
لذلك نناشد كل المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية والمنظمات الإنسانية التدخل العاجل لحماية الناشط تاج الدين عرجة علي من التصفية والتعذيب لأن ابناء دارفور الطلاب والنشطاء يتعرضون لانتهاكات سافره وللتعذيب من قبل أجهزة الأمن ولابد من الضغط علي حكومة المؤتمر الوطني لإطلاق سراحه
الي المنظمات الحقوقية.
هيومن رايتس ووتش.
منظمة العفو الدولية.
محمد نور عودو
ناشط

nouraoudou@ymail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.