بيان من حركة العدل والمساواة للتضامن مع المدون البطل تاج الدين عرجة / معتقل الراى

بيان من حركة العدل والمساواة للتضامن مع المدون البطل تاج الدين عرجة / معتقل الراى

تعلن حركة العدل والمساواة السودانية عن تضامنها مع المناضل الدارفورى / تاج الدين عرجة الذى اعتقلته سلطات الامن السودانية من قاعة الصداقة ،، لانه ابدى رايه المخالف لراى عمر البشير و ضيفه الرئيس التشادى ادريس ديبى ،، ابان زيارة الاخير للسودان . البطل تاج الدين عرجة على ،، هو مدون دارفورى اتى الى قاعة الصداقة عفو الخاطر ،، جاء مستمعا مثله ،، ومثل بقية الحضور ،، ولكن استفزه محاولة البشير وضيفه ديبي تجريم الضحية ( شعب دارفور ،، الذى ذاق مرارة الابادة الجماعية ،، والتطهير العرقى ،، وجرائم الحرب والاغتصاب ،، وسياسة الارض المحروقة ،، والقذف العشوائي بطائرات الانتينوف) ،، وذلك حين قال البشير وضيفه للحاضرين من الدارفوريين ،، ومنهم البطل تاج الدين عرجة ،، قالا بما معناه : انتم يا اهل دارفور ،، ويا جماعة انجرس ،، انتم المسؤلون عن المئآسي التى جرت فى دارفور ،، لانكم ساعدتم الحركات المسلحة ،، ، هنا ،، استفز هذا الاتهام المدون الدارفورى ( البطل تاج الدين عرجة ) ،، فقال للبشير وضيفه ( انتم المسؤلون عن الحرب فى دارفور) ،، فوجه البشير جهاز الامن باعتقاله .
يتضح من الوقائع اعلاه الاتى :-
١- الفارس تاج الدين عرجة ( ابدى رأيا) ،، دفاعا عن ( تهمة ) موجهة لاهل دارفور ،، فقام ،، وحمل المسوولية للمجرم الحقيقى عمر البشير المطلوب للعدالة الدولية باحكام قضائية من قضاه محترفين ،، لذلك فان المقبوض عليه والمعتقل الان فى مكان مجهول / تاج الدين عرجة ،، هو من سجناء الراى والضمير ،، فالسيد تاج الدين عرجة لم (يضرب البشير بحذائه مثلا) ،، ولم يحدث اى اخلال بالامن ،، وانما ابدى رأيه فى موقف دفاع عن تهمة باطلة ولا اساس لها من الصحة ،، صدرت من البشير وضيفه ديبي للحضور من اهل دارفور ،، ومنه البطل تاج الدين عرجة نفسه .
٢- موقف الفارس – تاج الدين عرجه – هو فى حد ذاته امتداد لانتفاضة سبتمبر التى بدات شرارتها فى نيالا ،، وتجسيد لحالة ( كسر حاجز الخوف من النظام الايل للسقوط) ،، وبهذا الموقف النبيل فان – تاج الدين عرجة – يتضامن ( بفعله وقوله وموقفه ) مع معتقلى انتفاضة سبتمبر بالانضمام اليهم حسيا ،، كما يقدم العزاء لامهات واخوات شهداء سبتمبر ،، بان دماء ابنايهم قد عبدت طريق النضال ،، والتضحية ،، حتى اسقاط نظام الانقاذ ،، وتفكيك مشروعه الذى تاجر بالدين الحنيف ،، وعاث فى الارض فسادا ،، وحول السودان الى دولة فاشلة وعجز عن الحفاظ على حدود وطن الجدود ،،
٣ – تدعو حركة العدل والمساواة السودانية كافة منظات حقوق الانسان السودانية ،، وفى بلاد المهجر ،، ومنظمات المجتمع المدنى فى كافة انحاء العالم ،، بالتضامن مع المناضل – تاج الدين عرجة – ومطالبة حكومة الخرطوم باطلاق سراحه فورا ،، واطلاق سراح كافة سجناء الراى .
ابوبكر القاضى
مستشار رئيس الحركة للشؤون العدلية وحقوق الانسان

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.