الجبهة الثورية تدمر متحركا عسكريا قرب الدمازين و(150) الف طفل مهددون بالموت في جنوب كردفان والنيل الازرق

اعلنت الجبهة الثورية عن مقتل وجرح عدد من القوات والمليشيات الحكومية بينهم ضابط برتبة ملازم ثانى يوم الخميس بمنطقة ( بورقو ) 30 كلم جنوب مدينة الدمازين بولاية النيل الازرق . وقال أرنو نقوتلو لودى الناطق باسم الحركة الشعبية والجيش الشعبى شمال لراديو دبنقا ان قواتهم هاجمت فى الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس طوفا لقوات ومليشيات المؤتمر الوطنى بمنطقة ( بورقو ) 30 كيلو جنوب مدينة الدمازين. وكشف ارنوا عن مقتل قائد المتحرك وهو برتبة ملازم ثانى يدعى معاذ الباقر احمد نجيب يتبع لسلاح المهندسين برئاسة الفرقة الرابعة الدمازين ، بالاضافة الى تدمير عربة تايوتا بوكس ، والاستيلاء على كميات من الاسلحة والذخائر وجهاز تفتيش الغام ، وخريطة العمليات الصيفية لمحليات قيسان، باو ، الكرمك والتضامن صادرة من رئاسة استخبارات الفرقة الرابعة الدمازين . وكشف ارنوا عن استشهاد واحد من قواتهم وجرح اخر

ومن جهة اخرى مازال الطيران يقصف المدنيين في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ،ويعاني نحو اثنين مليون نازح من نقص حاد في الدواء والغذاء بسبب منع وصول مواد الإغاثة وفرق التطعيم ضد الأمراض الفتاكة بالمنطقتيين . وأصبحت حياة اكثر من (150) الف طفل في مناطق جنوب كردفان والنيل الازرق مهددة بامراض شلل الاطفال والحمي الصفراء وسوء التغذية . وفشلت كافة الجهود لتطعيم 165,000 طفل ضد شلل الأطفال فى كل من ولايتى جنوب كردفان والنيل الأزرق) ، وتطالب الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الامم المتحدة ومنظماتها باستخدام نفوذها وممارسة كافة الضغوط لجهة تطعيم الاطفال

دبنقا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.