مَنهَجيّة التعذِيبْ والقَمعْ الوَحْشِى والإرْهَابْ الذى تُمارسُه الدولة فِى السُّودان يهدُف إلى زَرعْ الخوف وترويِعْ الشُرفَاءْ (الجُزء الثانِى)

التاريخ: 6 نوفمبر2013م

مَنهَجيّة التعذِيبْ والقَمعْ الوَحْشِى والإرْهَابْ الذى تُمارسُه الدولة فِى السُّودان يهدُف إلى زَرعْ الخوف وترويِعْ الشُرفَاءْ (الجُزء الثانِى)
Systematic torture and brutal oppression and terrorism practiced by the state in Sudan aims to instill ,fear and intimidate the honorable (Part II)

حماد سند الكرتى ( المحامى )
المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد
Hammadsand_arco@yahoo.com

تلقّى المركز الإفريقى لِلعدالة والحُكم الرشيد معلومات مُؤكدة تفيد بأنّ الأشخاص الذين حُرمُوا من حرياتهم , وزجّ بهم فى سجُون مليشيات المؤتمر الوطنى يتعرضُون للتعذيب المتمثل فِى إنزال ألاماً جسديّة ونفسيّة بِصُورة منظمة كوسِيلة من وسائِل إسْتخراج المعلومات أو بقصد الترهِيب والعقُوبة والتخويف الذى تمارسهُ الدولة ضد شعب السّودان , إنّ الجُناة يضعُون عصابة على أعين الضحايا ومن ثمّ يجبرون على المشى على سَطح محترق ذو حرارة عاليّة مسببة ألاما لاتطاق, فضلاً عن التجويع خلع الأظافر , الضرب بالهروات والسياط , الغمس فى المياه الباردة والمغليّة , تشويه الوجه والأجزاء التناسليّة , التعليق بِواسطة الحِبال ولفترات طويلة وفى أوضاع غير مريحة , الإبتزاز , مشاهدة أخرين يتعرضُون للتعذيب , المنع من النوم , وضع كميات كبيرة من الملح فى الطعام فضلا عن مواد كيميائيّة أخرى مسببة أمراض قاتلة وموؤديّة للموت البطىء, وغير ذلك من أنواع التعذيب.
لا يُبالِى أولئِك المُستبدون فى السّودان ولا يَضعُون أى إعْتبار مِن أنّ التعذيب جريمة يرتقِى إلى جرائِمْ ضِد الإنْسانيّة والتى تدخُل فى إختصاص النِظام الأساسِى لِلمحكمة الجِنائيّة الدوليّة , وأنّ القانُون الدولى يُعاقب عليها بِشدّة وذلك منذُ أنْ إعترف المُجتمع الدولى بالكرامة المُتأصلة فى جميع أعضاء الأسرة البشريّة وبحقوق كُل إنسان فى المعاملة المتساويّة الخاليّة من التعذيب والقمع الوحشى والإرْهاب والذى هو أسَاس السَلام والحريّة والعدل فى العالم بصُورة عامّة.
إنّ حظر التعذيب أمر قطعى لا لبس فيه ولا غمُوض ولا يُمكن بأى حال من الأحوال تبرير القمع الوحشى والإختطافات والإختفاءات القسريّة والذى يمارسه نظام الإٌستبداد والطغيان فى السودان ضد الذين يرفضون القهر والبطش والإجرام والفساد المتفشى , بل أنّ ممارسة التعذيب يعد إزدراء وتناسيا لحقوق الإنسان قد يفضى إلى أعمال همجيّة قد تؤذى ضمير البشريّة بقوّة.
إنّ المعاملة المهينة لا يمكن تبريره بأى حال من الأحوال وتحت أى ظرف مهما كانت الظروف , سواء فى حالة حرب أو عند التصدى للإرهاب أو عند حدوث المطالبة بالحرية والعدالة أو عند حدوث القلاقل السياسيّة أو حتّى فى حالة الطورىء.
إنّ التعذيب فى معتقلات الشرطة , الأجهزة الأمنيّة ومعتقلات المليشيات التابعة لنظام الخرطوم تمارس بصورة منهجيّة وتغض السلطات الطرف عن ذلك ويفلح الجناة المتغطرسون الجبناء من الإفلات من العقاب ويستمر معاناة الضحايا وأسرهم الذين أصبح طريقهم محفوف بالمكاره ومفروش بالأشواك فى ظل قضاء فاشلا فشلا زريعا واصبح مرتعا خصبا للفساد والمحسوبيّة والظلم والقهر والجبروت والتكبر .
إنّ المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد , يناشد المجتمع الدولى للضغط على جماعة المؤتمر الوطنى فى السودان , للسماح للفرق والمقرر الخاص المعنى بالتعذيب التابع لِلأُمم المُتحدة مِن أنّ يقومُوا بزيارة السجون الموجودة تحت الأرض وسطح الأرض ومرافق الإحتجاز داخل وخارج الخرطوم وتلك الموجُودة فى المناطق القاحلة ودون أية عوائق.
كما يناشد المركز الإفريقى كل أسر الضحايا تسجيل أسماء الأشخاص الذين إختفوا فى ظروف غامضة , فضلا عن أسماء المعتقليين السياسين والمدافعين عن حقوق الإنسان من الطلاب والأساتِذة بل وجميع فئات المُجتمع.
المركز الإفريقِى لِلعدالة والحُكم الرشيد , هيئة غير حكُومية معنية بِالعدالة والحُكم الرشيد
حماد سند الكرتى ( المحامى )
 المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد
Hammadsand_arco@yahoo.com

africanjustice@democraticgovernmentcenter.com.orgالبريد الإلكترونى:
اwww.africanjustice.democraticgovernmentcenter.com.orgالموقع على الإنترنت:
+61469760423الهاتف:

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.