بيرقر البشير ومتعة الوزير

حسن اسحق
/كل يوم يخرج وزير او رئيس او عضو في البرلمان، ثم وزير دولة بلا وزارة ،ليصرح للاعلام ، ان الذي قدم للشعوب السودانية، لم يكن يحلموا به علي الاطلاق، ليستفزوا السودانيين كل يوم ، كانهم ملائكة اتوا الاعالي ليريحوا اهل البلاد الجوعي والمرضي والمتشردين. ان صفة التحقير هي اداتهم ،منهم من يقول، ان ساكني هذه البلاد،كانوا يقفون في الصفوف لاخذ الخبز والسكر،الان عادة الصفوف مرة اخري في الاحياء الولائية والعاصمة،وبعد الوقوف الي ساعات في الصفوف امام المخابر،الكمية لاتكفي الجميع، وينتظروا ساعات اخري، احتمال ان يجدوا نصيبهم من الخبز. بعد تحطيم متاريس الخوف عقب رفع الدعم عن المحروقات،واثار هذا القرار علي المواطنين الناقمين علي المؤتمر الوطني،فخرجوا منددين بالسياسة الانتقامية التي تقصم ظهر المواطن والمواطنة وحده. خرج الرئيس بتصريح،اتمني لو لم يقله،قائلا ان الانقاذ علمت الشعب اكل الهوت دوق والبيرقر،بحديثه هذا،واصفا السودانيين بالجوعي الذين يئنون من صراخ المعدة الخاوية من الوجبات.فالرئيس نفسه يتحرك من بيته الي القصر الرئاسي،ومن هنا الي هناك،لايعلم ان السودانيين تحولوا من شراء اللحوم المعتادة الي شراء رؤوس الدجاج وارجلها وبقايا البطن. ان الرئيس غارق في المثالية الاسلامية لدولته الوهمية،وهو لا يعرف كيف تكون،وجاهل بمعانات الشارع،يأكلون سندوتشات الطعمية بديلا لوجبات الفول والفتة في المطاعم ،لارتفاع سعر الطلب،ب7 جنيه.قد يكون البشير اكل الهوت دوق والبيرقر والبيتزا،اما الغالبية العظمي من البسطاء،سمعوا بهذا،ولم يتذوقوا طعمه الي الان،انه الرئيس الذي يعيش خارج زمانه ويتوهم برفع الراية الا سلامية عاليا،علي جثث وحساب الفقراء الجوعي،فعلا انه الرئيس الحالم ولكنه ليس العالم.وخرج قيادي من حزبه،مكابرا ومدعيا النعيم الذي يرزح تحته السودانيين،وهو رئيس مجلس شوري الحزب،مهدي ابراهيم،قائلا ان رفع الدعم كان يجب تطبيقه قبل(11) عاما ولكننا صبرنا ،واهل السودان نسوا انهم تمتعوا باوضاع جيدة ومعتدلة في السودان،ونحن اثرنا ان نصبر علي ذلك. فكلام مهدي لايختلف عن حارس الصيد في القصر،كأن هذا البلد كان خرابا ومدمرا ،فهم من اصلحوه،فكل قيادات الرئيس تستحقر السودانيين،بعد ثورة سبتمبر واكتوبر،قالوا ان المتظاهرين لصوص و(مندسين)وخلايا نائمة تنتهز الفرصة لاسقاط النظام،فهم لايعيروا ان تقدير واهتمام للانسانة والانسان السوداني،ينظرون اليه كعبء يجب التخلص منه بيد الرئيس ..

ishaghassan13@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.