الجبهة الثورية السودانية تلتقى بالمحكمة الجنائية الدولية

لاهاى – مقر المحكمة الجنائية الدولية
الخميس 21 نوفمبر 2013 م
محمد بشير ابونمو
التقى وفد الجبهة الثورية الزائر لدول الاتحاد الاوروبى منذ اسبوع ، بادارة المحكمة الجنائية الدولية بمقرها “لاهاى” ظهر هذا اليوم ، وقد شرح الوفد الاوضاع فى السودان ، وخاصة الجوانب الخاصة بانتهاك حقوق الانسان وعمليات الابادة الجماعية المستمرة حتى الان فى دار فور وجنوب كردفان والنيل الازرق ، ولايقاف هذه العمليات المستمرة ومحاسبة المتسببين ، حث الوفد المحكمة لاستعجال وتكثيف الجهود الرامية للقبض على الرئيس السودانى المتهم من قبل المحكمة عمر البشير ، وكذلك المتهمين الآخرين ، ومنهم وزير الدفاع عبدالرحيم محمد حسين ، وزير الدولة الاسبق لوزارة الداخلية ووالى شمال كردفان الحالى احمد هارون وزعيم الجنجويد على كوشيب . وفى اطار الجهود اكد الوفد استعداد الجبهة لتعبئة قواعدها ومنظمات حقوق الانسان المحلية والدولية  والدول الاعضاء فى مجلس الامن والاسرة الدولية كافة ،  للعمل باسرع وقت ممكن  للقبض على عمر البشير حتى يمثل امام القضاء . وشكرت ادارة المحكمة من جانبها الجبهة الثورية للزيارة والاهتمام الكبير الذى يبديها لتحقيق العدالة الجنائية الدولية ، وكما عبرت الجبهة عن اعتقادها الجازم بان عملية الافلات من العقاب الذى يتمتع بها البشير الآن هى بمثابة تصريح له للمضى قدما لارتكاب المزيد من الجرائم ، واحدث مثال لذلك هو توجيهات حكومته بقتل المتظاهرين السلميين فى الاحتجاجات الاخيرة فى شهر سبتمبر الماضى ، واكدت الجبهة ان عمليات قذف المدنين بالطائرات وحرق القرى وعمليات الاغتصاب الواسعة من قبل المليشيات التابعة للنظام ، تتم بشكل ممنهج ويومى ، علاوة على ان الحكومة تستخدم المجاعة كنوع من السلاح لمعاقبة المواطنين العزل ، وامثلة ذلك طرد منظمات الاغاثة من دار فور ومنع وصول الاغاثة للنازحين فى مناطق الحرب بجبال النوبة والنيل الازرق ، واعاد الوفد تأكيد ان مثل هذا السلوك يعتبر جريمة فى القانون الدولى الانسانى . وفى لفتة ذات مغذى دعت ادارة  المحكمة بعد نهاية الاجتماع وفد الجبهة لحضور جانب من محاكمة الرئيس الكينى الحالى ، والتى تصادفت جلساتها مع زيارة وفد الجبهة ، مع العلم ان المحاكمة تتم فى غيابه بموافقة المحكمة  .  
وواصلت الجبهة فى لقاءاتها  بعد الانتهاء من اجتماع المحكمة الجنائية ، حيث التقت بالبرلمان الهولندى ، وتم شرح الاحوال الامنية والانسانية المتأزمة فى السودان والناتجة من اصرار الحكومة على  الحسم العسكرى للنزاع الدائر هناك ، واستهداف المدنيين فى مناطق الحرب بشكل مباشر ، وما يترتب على ذلك من قتل وتشريد ونزوح . ومن النقاط الهامة التى اثارها وفد الجبهة ، هى مناشدة البرلمان للضغط على الحكومة الهولندية لربط اعفاء ديون حكومة المؤتمر الوطنى بحالة حقوق الانسان فى السودان ، مع تكرار ما تم طرحه امام البرلمان الاتحاد الاوروبى قبل يومين  من ضرورة تعيين مراقب خاص لحقوق الانسان فى السودان تابع للامم المتحدة .
ويشار الى ان وفد الجبهة الثورية قد وصل الى هولندا قادما من بلجيكا بعد ان عقد اجتماعين هامين هناك ، واحد مع رئاسة الاتحاد الاوروبى فى بروكسل والاخر مع الحكومة البلجيكية  

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.