وزارة الصحة بولاية غرب دارفور رسميا عن ظهور وباء الملاريا بمحلية البيضة

 (غرب دارفور  – سودان راديو سيرفس)        اعلنت وزارة الصحة بولاية غرب دارفور رسميا يوم الخميس، عن ظهور وباء الملاريا بمحلية البيضة، واصابة عدد كبير من المواطنين وخاصة وسط الاطفال.
وقال وزير الصحة المكلف بولاية غرب دارفور، ادم يحي بشر، لسودان راديو سيرفس يوم الخميس من الجنينة، ان الوزارة ارسلت فريق طبي الي المنطقة لتقصي الامر وقال “نعم هناك وباء مرض الملاريا في محلية بيضة وهناك  بعثة ذهبت لتتقصي ونحن في وزارة الصحة قدمنا لهم العلاج والناموسيات، والمرض قد انتشر بصورة كبيرة لا توجد  وفيات لكن هناك اصابات كبيرة خاصة الاطفال”.
ومن جهة اخرى قال مسئول التحسين الصحي بمعسكر رونقاتاس في مدينة مورني بولاية غرب دارفور، هارون محمد ادم، ان ما بين 2 الي 3 شخص يموتون يوميا بسبب مرض الملاريا الذي بدا ينتشر بالمنطقة منذ الشهر الماضي.
وقال هارون محمد ادم لسودان راديو سيرفس يوم الخميس من مورني، ان عدد المصابين في معسكر رونقاتاس فقط يفوق ال100 شخص، مؤكدا وجود حالات اخرى بالمدينة ومعسكر مورني وقال “حالات الإصابة بالملاريا كثيرة جداً , حقيقة يومياً اثنين أو ثلاثة يموتون  بالملاريا وخاصة في معسكر رونقاتاس, المصابون يبلغ عددهم حوالي 120 -150 شخص, والآن مركز التحصين متوقف ولكننا نحاول معاودة  تشغيله”
الا ان وزير الصحة بغرب دارفور ادم يحي بشر، نفي علمه بظهور مرض الملاريا بمنطقة مورني وحدوث وفيات بين المصابين واضاف “لكن بالنسبة لمحلية مورني والله لا توجد لدينا بلاغات بالنسبة للملاريا، لكن نحن لدينا مشروع للعلاج المجاني بالنسبة للأطفال سنقوم بتوزيعه لهم مجانا وكبار السن المصابين بالملاريا وهنا في الولاية ليست لدينا محلية ليس بها طبيب.”
ومن جانبه قال احد شيوخ معسكرات مورني فضل حجب اسمه لأسباب امنية في لقاء مع سودان راديو سيرفس يوم الخميس من مورني، ان المنطقة لا تتوفر فيها الكوادر الطبية والادوية محذرا من حدوثة كارثة صحية بسبب الملاريا في مورني وقال “الملاريا في ورونقاتاس بصورة مكثفة, والله الوفيات في كل يوم 5, الملاريا أوشكت أن تصبح وباء لأنها ليلاُ ونهاراً تسببت في وفيات للأطفال والكبار, هي تظهر في شكل صداع أولاً, ومن ثم يصاب الجسم بالبرد ويحدث له ارتعاش, وقد يتوفى الشخص بهذه الصورة, لأن البلد ليس بها اطباء ولا توجد أدوية لإنقاذ المواطنين, تحديداً لدينا شهر منذ ظهور هذا الوباء في المعسكر, يبلغ عدد المتوفين حوالي 15 من الأطفال, بينما يبلغ عدد الكبار أكثر من 20, لأن المستشفى لا يوجد بها أسّرة تجد أكثر الناس مرضى في بيوتهم”
وكان وزير الصحة بولاية وسط دارفور عيسي محمد موسي قد اكد لسودان راديو سيرفس يوم الثلاثاء ظهور مرض الملاريا وحالات سوء التغذية بالولاية وخاصة في منطقة ام شالايا الواقعة في الحدود بين ولايتي وسط وغرب دارفور. 

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.