صلاح كرار يرفض الجلوس الا أمام البشير فقط لانه كان عضوا في المجلس (الانقلابي)

مواجهات لاهبة أمام لجنة المؤتمر الوطني..ود ” ابراهيم ” للطاهر : اذا انتخبك الشعب سأملكك معلومات عن أناس خططوا لاغتيال المتظاهرين
عبدالوهاب همت

أفادت مصادر مطلعة أنه ونتيجة لتصاعد الخلافات داخل حزب المؤتمر الوطني وتشعب القضايا وبناء على تقارير الرأي العام العسكري المزعجة التي وصلت الى الرئيس عمر البشير والتي اعلمته بخطورة الاوضاع . وبعد اطلاعه على تقرير لجنة التحقيقيات والتي كونت برئاسة الاستاذ احمد ابراهيم رئيس البرلمان والتي رفعت توصياتها بتجميد عضوية ال31 شخصا الموقعين على المذكرة الاخيرة, من جانبه فقد أوعز الرئيس البشير للسيد الزبير احمد حسن الامين العام للحركة الاسلامية ليقوم بعمل مبادرة للتوسط بين الفرقاء حتى يتم تجميد التوصية المرفوعه من قبل لجنة التحقيق وقد بدأ الامين العام للحركة الاسلامية الاتصال بالمجموعات المتحركة في اوساط القوات المسلحة حتى لاتضعف تحركاتهم للروح المعنوية للجيش حسب زعم السيد الرئيس وعند اتصال الاخير ببعضهم من امثال العميد معاش محمد ابراهيم عبدالجليل الشهير (بودابراهيم) والذي ظل يؤكد في كل مرة أنه ومجموعته كانوا يعدون العدة للقيام بانقلاب عسكري وأنهم ثبتوا أقوالهم تلك أمام هيئة المحكمة التي عقدت لهم ولازالوا يصرون على أنهم لم يتراجعوا عن أقوالهم البت وان لديه معلومات موثقة تثبت حديثه وأنه ورفاقه لم يتراجعوا أو ينكسروا أمام حملة التخويف والارهاب التي تعرضوا لها مما اضطر السلطات للتراجع عن كلما صدر بحقهم بل والافراج عنهم بشكل مسرحي واوضح السيد ودابراهيم انه كان مستعدا لتمليك لجنة التحقيق التي حققت معهم مؤخرا بعد ظهور اسمائهم في المذكرة الاخيرة, معلومات عن الذين خططوا للتخريب اثناء المظاهرات انتفاضة سبتمبر الاخيرة والتي اجتاحت البلاد وانه بعد تمليكه للجنة التحقيق لهذه المعلومات فهومستعد لسؤاله عنها امام الراي العام. وعندما عرض عليه الاستاذ احمد ابراهيم الطاهر رئيس لجنة التحقيق ورقة فيها بعض التهم استخف بالامر معلنا أن هذه الورقه ( ورقة هوان)ولاتعنيه في شيء لانه كان يدافع عن النظام بقوة السلاح عندما كان مكلفا حسب منصبه في القوات المسلحة ومضى العميد معاش ودابراهيم قائلا لرئيس لجنة التحقيق ورئيس البرلمان :أنت اذا انتخبك الشعب والتزاما بالواجب الدستوري المكلف به في موقعك فأنا سأملكك معلومات عن أناس خططوا لاغتيال المتظاهرين أثناء انتفاضة سبتمبر وأشياء أخرى واذا لم تستجيب لطلبي سأضطر الى تمليك الرأي العام كل ما أعرفه عن الامر..
من جانبه دخل العميد بحري معاش صلاح كرارفي مهاترات امام لجنة التحقيق التي حاولت الجلوس اليه وقال لهم:أنه ليس في مقدور احد من عضوية اللجنة الحق في الجلوس والتحقيق معه الا الرئيس عمر البشير فقط لانه كان عضوا في المجلس (الانقلابي) وأنه من المؤسسين للانقاذ وقد شارك في اختيار عمر البشير لتولي رئاسة المجلس. كذلك كانت اللجنة قد استمعت الى اقوال العقيد معاش فتح الرحيم عبدالله. وكما هو واضح فان الايام القادمة ستشهد انطلاقة حرب الملفات بين الاطراف المتصارعة داخل حزب المؤتمر الوطني

 

 

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.