بيان هام حول إفتراءات السيد/ أبو القاسم إمام الحاج على الحقائق وحركة/جيش تحرير السودان

ميثاق شرف بين حركة/ جيش تحرير السودان بقيادتي عبد اواحد وإمام

عقب صدور قرار حركة/جيش تحرير السودان بتجميد صلاحيات السيد/ أبو القاسم إمام الحاج وإحالته للتحقيق , فبدلاً من إنتظار لجنة التحقيق وتقديم دفوعاته إلا إنه أصدر بياناً أورد فيه أكاذيب ومغالطات لا يسندها الواقع ولا المنطق.
وفى هذا الإطار حركة/جيش تحرير السودان توضح الآتى:
1/ إن للحركة دستورها ونظامها الأساسى لسنة 2011م المعمول به , وقد شاركت فى وضعه كل قطاعات الحركة وقياداتها بمن فيهم السيد/ أبو القاسم إمام الحاج فى لجانه ومناقشاته إلى ان تم رفعه للمجلس القيادى الأعلى للمصادقة عليه ومن ثم وقع عليه رئيس الحركة.
2/ إن لحركة/جيش تحرير السودان مؤسساتها وهياكلها التنظيمية والدستورية المعترف بها من كل الجهات , وعلى ضوءها تم تكليف السيد/ أبو القاسم إمام الحاج نائباً لرئيس الحركة وتم تسكين عدد من المنتمين له فى هياكل الحركة التنظيمية, وظل فى هذا المنصب لعامين ونيف ولم ينبس ببنت شفة حول هذه المزاعم إلا بعد أن تمت تجميد صلاحياته وإحالته للتحقيق!!.
3/ ظلت حركة/جيش تحرير السودان تراقب عن كثب كل إتصالاته وحواراته مع لجنة صديق ودعة وغيرها وما خفى أعظم وسوف تظهره التحقيقات.
4/ إن موقف حركة/جيش تحرير السودان من التفاوض مع نظام الإبادة الجماعية معلن وواضح للجميع , وهو خطاً أحمر لا يمكن تجاوزه , وكل من يتعدى هذا الخط أياً كان موقعه التنظيمى سيجد الردع والحسم وفق دستور ولوائح الحركة المعمول بها.
5/ كل من يريد أن يفاوض نظام الإبادة الجماعية أو أذرعه التى يكونها فليفاوض باسمه أو تحت أى مسمى آخر وليس باسم حركة/جيش تحرير السودان.
6/ ستمضى حركة/جيش تحرير السودان فى مسيرتها النضالية ومشروعها السياسى ولن تثنيها المؤامرات والدسائس التى يحيكها النظام حتى بلوغ مرحلة الخلاص الوطنى وبناء سودان المواطنة المتساوية العلمانى الديمقراطى الليبرالى الفيدرالى الموحد.
محمد عبد الرحمن الناير (بوتشر)
30 إكتوبر 2013م

ميثاق شرف بين حركة/ جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور

وحركة/ جيش تحرير السودان الام بقيادة ابو القاسم إمام الحاج

الميثاق

إيماناً منا بأهداف حركة/ جيش تحرير السودان وإستشعاراً بمسؤليتنا التاريخية نحو قضية شعبنا العادلة وتحقيق تطلعاتهم من أمن وسلام وحرية وعدالة إجتماعية وديمقراطية وعودة كريمة لهم إلى اراضيهم وديارهم الاصلية ولكل ذلك قدعقد نا العزم وبإرادة صادقة أن نتوحد تحت قيادة واحدة منسجمة ملتزمة بألاسس والضوابط التى تحكم تنظيم عمل الحركة الثورية وفق برنامج عمل يستعيد للشعب السوداني كرامته في سودان علماني ديقراطي ليبرالي مبني على التعددية اي هوية سودانية اساسها المواطنة وقبول الآخر .

إن هذا الميثاق وضع الثوابت وإلالتزامات التالية :-

1- الالتزام بإلمؤسسية يحكمها الدستور واللوائح المنظمة للاعمال .

2- حركة/ جيش تحريرالسودان حركة مؤسسات من قاعدة الهرم إلى قمتها كما تقوم على فصل السلطات’ وتأكيد إستقلاليتها.

3- تقوم عمل الحركة على وحدة الصف الثورى والجبهة الداخلية عبر الحوار وبناء إستراتيجيات وتفاهمات مع القوى الراغبة فى إسقاط نظام الانقاذ.

4- العمل سويا بجد وإخلاص بلوغاً إلى مؤتمر جامع للحركة يحددها مؤسسات الحركة ترسيخاً لديمقراطية الحركة وإحتراماً للراى والرآى الآخر.

5- أكد الميثاق على أحقية العودة الكريمة للنازحين واللاجئين إلى ديارهم على أن يضع الموقعون الخطط والبرامج والآليات المناسبة لتحقيق ذآلك.

6- تباشر الحركة مسؤلياتها وواجباتها الوطنية وفق مبادئ وميثاق الحركة وأحكام النظام الاساسى وما قد يصدر إستناداً عليه من لوائح ومراسيم وقرارات.

7- التنوع والتعددية سمة أساسية من سمات الشعب السودانى وواقع فى حياته السياسية والثقافية والاجتماعية والدينية والحركة ترى وتحترم هذة الحقيقة وتلتزم بها فى سياساتها وعضويتها وممارساتها وهياكلها طبقاً لميثاق الحركة وأحكام التظام الاساسى.

8- تعتمد الحركة النظام الديمقراطى فيها حرية الراى على جميع المستويات وتعمل على ترسيخ قيمها ممارسة وسلوكاً وتصرفاً.

9- تقوم العلاقة داخل مؤسسات الحركة وأجهزتها على أساس الانضباط والالتزام بالمؤسسية فى ترابط وتعاون وثيق بين المستويات التنظيمية المختلفة على اساس الاحترام.

10- الشفافية وضوح منهج العمل لكافة هياكل الحركة مبدأ أساسى وتكون المحاسبة بقدر حجم المسؤلية.

ب— الاهداف:–

يسعى الموقعون من خلال جهدهم السياسى النظرى والعملى إلى تحقيق الاتى:

1— تحرير الشعب السودانى من الظلم والاضطهاد والتفرقة العنصرية والاستلاب الثقافى والفقر الاذلال وكافة السلبيات التى قامت عليها الدولة السودانية القديمة.

2— تأسيس دولة حديثة تقوم على سيادة حكم القانون وفصل السلطات وتكافئ الفرص فى العمل والمشاركة الفاعلة فى السلطة والثروة.

3— العمل على مبدأ عدم الافلات من العقاب على من إرتكبوا جرأئم في حق الشعب السوداني وجرائم الحرب وجرآئم الابادة فى السودان ودارفور خاصة وتقديمهم إلى المحاكمة.

4- إقامة نظام فدرالى حقيقى تكون فيه وحدة أقاليمه أمر طوعى دونما تأثير.

5 – التأكدعلى مبدأ المواطنة الحقة بحيث تكون هى الاساس والمعيار فى تحديد الحقوق والواجبات.

6- التأكيد عاي الفصل الواضح للدين من الدولة اي فصل المؤسسات الدينية عن مؤسسات الدولة وكفالة حرية الاعتقاد والتعبد.

7- للجيش دور هام يرتكز فى الدفاع عن أهداف الثورة وحماية الدولة والشعب المظلوم وإستعادة الاراضى المحتلة وتطوير قدرته القتالية قائمة على الانضباط والتسلسل والتعاون.

8– تحقيق الامن والسلام العادل والشامل والكامل بكل الوسائل الممكنة والمتاح والمشروعة.

ج— أسس وإلتزام:-

1 _ مواجهة التحديات الداخلية والخاريجية بروح ونفس واحدة.

2- المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة للافراد والجماعات وعلى جميع أعضاء الحركة مراعاة مصالح الشعب والحرص على حماية المكتسبات.

3— إقرار العفو والمصالحة مؤكدين الحق المتكافئ لجميع الرفاق ونبذ الفرقة والشتات.

ختاما:-

نداء إلى جميع رفاق الدرب الطويل الانضمام إلى خط الوحدة وكفاح الثورة مستمر من أجل غدِ مشرق .

المجد والخلود لشهداء الثورة

عاجل الشفاء للجرحى.

وإنها لثورة حتى النصر

عبد الواحد محمد أحمد النور أبو القاسم إمام الحاج

رئيس حركة/ جيش تحرير السودان رئيس حركة/ جيش تحرير السودان الأم

التوقيع التوقيع

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.