يَ الله تعالوا نحلَمُوا الحلم الجميل ده / بخيت شوشو

 9/30/2013
ي الله تعالوا نحلموا حلم ذي ده : اتخيلوا معاي النظام ده لو مشي طبعا الحروبات دي كلها بتقيف والناس الاتشردت هترجع والاقتصاد هينتعش والقروش الاتنهبت هتُعاد لخزينة الدولة وهيكون فِ محاسبة وتاني ما هيكون فِ اعتداء علي المال العام و لا بكون فِ واسطة ولا محسوبية ولا ده قريبي ولا ده قريب علان ولا انت قبيلتك شنو ومن وين !  ، كلنا أقرباء في الوطن وقبيلتنا هو السودان والبلد دي حقتنا كلنا بالتساوي ومافي زول بِلقا أفضلية من التأني ولا في زول ياخد حق التاني ، وده البيضمن لينا السلام الاجتماعي ويضمن وحدتنا وعزتنا كلنا ، وكمان بعدين كُووولَنا كده نقوم نعمل  علي رتق النسيج الاجتماعي الاتشرخ ونبني ثقتنا مع بعض  من جديد و نبني عقد اجتماعي جديد عشان نقدر نعيش في  وطن معافي وسليم وخالي من مظاهر العنصرية والقبلية الجابوها الكيزان ديل !!! كل الحاجات الما كويسة والحكمونا بيها 24 سنة ؛ كلها هتمشي معاهم  وبتنتفي الاسباب وبعد كده اي حنك بتاع حكم اسلامي في البلد دي يبقي حنك بيش وعاضي ويكفينا التجارب المريرة !! وتاني ما هيكون فِ قبلية ولا عنصرية ولا مناطقية ! وهويتنا هتكون سودانية وبس ، لا عروبة بتجمعنا ولا افرقانية بتجمعنا ولا دين بجمعنا والبجمعنا هو الله والوطن الانسانية ولونا الأسمر ؛ ألما بتلقي إلا في السودان بتنوعه وثقافاته المتعددة وألوانه العرقية الخليطة  بدماء الزنوجة والعروبة ؛  فكان الإنسان السوداني الجميل شكلاً ومنظراً وموروثا ثقافيا ثراً وأخلاق قويمة ..   //  نجي نمسك العطالة :: بصراحة العطالة الشايفينها دي مفتعلة ومقصودة والبلد ملانة شغل والخير كتير ووفير بس إلا كان سارقينها الجماعة الما عندهم دين ديل ! ( الكيزان ديل لازم يرحلوا لانهم عدو الانسان والانسانية ،  !! الكيزان ما عندهم وطن ولا قبيلة ولا اهل والبفتكر غير كده هو واهم وهيتصدم ، الموت البحصل في اليومين ديل هو الصدمة ذاتوا وامتحان من ربنا عشان لشعب يعرف الكيزان  لا دين لهم ولا وطن !! و ما تستغربوا ليها لانهم ما بقدروا يعيشوا الا في ازمات والدماء والدم والدموع التستكب يوميا في كل اركان السودان هو سبب قعادم كل الفترة دي !! والبحصل مع المتظاهرين ده شئ عادي عندهم !! لانهم كتلوا اهلنا في دارفور وجبال النوبة وكردفان والمناصير وشرق السودان بنفس الطريقة دي بل وأسوأ من دي لانو هناك في تعتيم  ومافي اعلام ولافي رقيب او حسيب او زول بشوفم  !!! والناس الجبانة البِتَكتُل في العاصمة 250 شخص فِ ايام والله ما يهمهم البلد ولا مصلحتوا ولا بهمهم لو الناس دي كلها تموت !!! اهم حاجة عندهم السلطة والمال والفساد بمجاميعوا ولو علي جثث الجميع او حقوق الجميع  ، ومظاهرات اليومين دي ثورة ضد نظام ظالم وفاسد والله ما علشان اسعار المحروقات بس الا كان سبب من الأسباب  ؛؛ الناس خلاااص تعبت منهم لانو مافي شئ ما سوهوها فيهم وفِ البلد دي  ( فسادم نخر العظام ، والأخلاق بقت ما ذي  ذمان ، والرشوة بقت حلال  وانتشر الربا وعم الفساد والبلد بقي ظلام وظلم والقوي بِقي يأكل الضعيف ! والفقر وصل اعلي درجات الصبر والجوع بقي كافر وانتشر الامراض وكثر الفساد والسرقة والمحسوبية وانتشر الاغتصاب فاصبح سلاحا يذُلوا بها الحرائر والمواطنيين الشرفاء  !! حتي الأطفال ما سِلموا منهم وفي كل يوم نسمع باغتصاب طفلة من كوز معفن !!! /// هنتِ واتهنتِ يا بلد !!! الشعب السوداني شعب الطيب ما يستاهل البحصل ليهو ده ، وعشان تعرف انو الكيزان ديل ما عندهم دين وحاقدين علي الشعب الطيب ده ؛ سرقوا البلد ما قلنا شئ ونهبوا خيراتها صَهْيّنَا وصَمينا خشمنا  ! وقلنا ما مشكلة بلدنا خيرها كتير ( بترول ، دهب ، يورانيوم ، زراعة ، النيل ) قلنا اليشبعوا في الأول  وبعد داك نشوف ! انتظرناهم بدم الصبر لغاية ما شبعوا ! قلنا بس اليخلوا لينا الفضل !!! الكلاب الحاقدين بقي يقوموا يدووها للغرباء ( الناس دي كانت عايشة كيف ؟! بصراحة  زادوها موية ، كتروا فيها المحلبية بحقدهم علي الشعب السوداني وانانيتهم المفرطة ) !!! الجماعة ديل جرائمهم كتيرة وما بنقدر نعدِدهَا هنا عشان كده نكتفي لغاية هنا .. ويالله نجي للصحافة  : طبعا بعدين هيكون عندنا صحافة حرة ، لا بكون فيها رقابة بعدية ولا قَبلية ، وصحافتنا هتكون مشرفة وهتتبني خط البناء العام  ( بناء الثقة وروح الاخوة ومحبة بين السودانيين وغرز حب الوطن وروح الانتماء وقيم التضحية  وتفضح اي مسئول ما ماشي صاح  وهتساهم في التنمية ونشر الوعي بين الناس .. // يالله عشان الحلم يبقي اجمل نمسك دارفور والمناطق الفيها مشاكل : اكيد لو النظام ده مشي الحرب بيقيف ويعم الرخاء والأمن  والناس الفي اللجوء والنزوح هيرجعوا والناس اتهجرت هترجع وكل الجروح هتندمل وتاني ما هيكون في تجار حرب ولا تجار دين  ولا بكون في حروبات ،، تاني ما هنشوف وجوههم السودا دي لاننا هنعدمهم رميا بالرصاص في الساحة الخضراء امام الشعب ؛ لا في لاهاي ولا يحزنون ، نحاكمهم هنا في السودان ده بتهمة خيانة الوطن والأمانة العامة ؛ ( الخيانة العظمي ) ، بعد داك البلد بيقبي بلد خير و امن ورخاء ومحبة وروح الوطنية والعفو يبقي عادة عندنا وتاني ما هيكون في تعذيب ولا بيوت اشباه ولا سجن كوبر لاننا هنكسروا ونبني في محلوا دار لرعاية الايتام والمشردين او نقلبوا جامع او كنيسة  ، او مدرسة ، وهيكون فِ تنمية حقيقية مش كبريين وشارعين وسد القدونا بيهم قَد // والناس الشايلين سلاح هيجوا وكلنا نقعد في الواطا دي ونحل مشاكلنا بدون اي وساطة او تدخل دولي ب نعمل مؤتمرات التعايش السلمي ونشر قيم العفو ونقول عفا الله عن ما سلف ونطوي الصفحة القديمة ونجي نتفق في كيف يُحكم السودان وليس من يَحكُم  السودان وبضوا نتفق علي  قانون ودستور قومي وشامل ؛ كلنا بنخضع ليهو  وبنتحاكم بيهو ونحتكِم  فيهو وتاني مافي حرمة بتتجلد ولا في مرأة بتتهان  ولا في زول يشيل حق زول او زول يكتل زول وكل انسان حر في حاجاتوا الشخصية انشاء الله يمشي عريان ولا يشرب عَرَقِي او يضرب سجارة بنفسجية ولا يرقص فِ نص الشارع  دي حاجة تخصوا ! بس اليراعي مشاعر الناس وطبائع البلد وسمعة الاهل والقانون ، والتاني ما هيكون فِي شرطي او رجل أمن  يرهب ليهو مواطن او يشيل حقوا ، دايرين شرطة في حماية الشعب مش شرطة بترهبنا وتشيل حقنا وتعذبنا !!! ، ما عايزين امن كفاية الجيش والشرطة والمخابرات والشعب برضو بلعب دور الامن ، عايزين نحنا الشعب اليبقي الرقيب والحسيب والاعلام معانا والتلفزيون يبقي تلفزيون قومي وملك للشعب السوداني وده البيساعدنا اكتر في بناء الدولة العايزينها ، الدولة الكنا بنحلم بيها من 56  ( دولة القانون والمؤسسات وكرامة الإنسان السوداني ) ، دولة العدالة والمساواة بين الناس دولة تحضن ولا تطرد .. دولة تقبل ولا تبعد،،  وبي كده نكون بدينا مرحلة جديدة لبناء الدولة السودانية المنشودة منذ الاستقلال .. // قبل ما الحلم ينتهي يبقي  فاضل لينا شئ واحد بس ؛ هم ( الجنجويد والمرتزقة بتاعت النيجر وأفريقيا الوسطي الجابتم الحكومة وكتلت بيهو اهلنا في دارفور  ) وديل إذا النظام ده مشي مافي زول هيدعمهم وكلنا هنقيف ضدهم وما اظنهم يقدروا للجيش والشعب والحركات المسلحة والجبهة الثورية والإدارات الأهلية  (يعني كُوولَنا كده بنحسمُم ونفرض الامن في البلد كلها وكمان نبدأ في مرحلة نزع السلاح المنتشر في البلد .. والحركات قالوا هيضعوا السلاح بمجرد ما الحكومة دي تسقط وكمان الجبهة الثورية قالت كده ، يعني تاني السلاح ما هيكون إلا في يد الأجهزة الرسمية ، والاجهزة دي بعدين هتكون اجهزة قومية وبتخضع للقانون مع المواطن سوا ومافي كبير علي القانون او حصانة  لي اي زول ! الكل سواء أمام القانون .. وبمجرد ما نسقط النظام ده كلنا هندخل الجيش وشبابنا كلهم هيتجندوا طوعا بدون الزامية ولا خدمة وطنية  ؛ فقط استشعارا منا جميعا  بواجب الوطن ، وتاني مافي جيش بقاتل شعبو ، وده البخلينا نخش الجيش بعد الثورة علشان نرجع هيبتنا وهيبة قواتنا المسلحة ونحمي بلدنا وأرضنا وكرامة امتنا ؛ وعشان الإنسان السوداني يكون معزز ومكرم في اي حتة في الدنيا ويمشي راسوا مرفوع ونقول راسك لي فوق يا زول وافتخر انت سوداني … والكلام ده كلو والله النظام ده واقف قصادو ولو النظام ده مشي كل الحلم ده يبقي حقيقة .. يالله مع بعض كده نقلب الحلم الجميل ده حقيقة ونغني مع الشاعر اسماعين حسن ونقول ( 

بلادي أنا بلاد ناسا مواريثم
في أول شي ..كتاب الله
وحصان مسروج، وسيف مسنون حداه درع
كتاتيبم تسرج الليل مع الحيران
وشيخا في الخلاوي ورع
وكم نخلات تهبهب في جروفا الساق
وبقرة حلوبة تتضرّع وليها ضرع
بلادي أنا تشيل الناس
كل الناس وساع بالحيل وليلا يسع
وتتدفق مياه النيل على الوديان
بياض الفضة في وهج الهجير بيشع
بلادي سهول ، بلادي حقول بلادي الجنة للعاشوها
ولي البرّة بيها سمع
بلادي بلد ناساً تكرم الضيف
وحتى الطير يجيها جعان ومن أطراف تكيها شب
بلادي بلد الصفقة والطنبور وجاراتن تنق بالليل
وبنوتن تحاكي الخيل
يشابن زي جدي الريل
بلادي أمان ، بلادي حنان وناسا حُنان
يكفكفوا دمعة المفجوع
ويبدّوا الغير على زاتم
يقسموا اللقمة بيناتم
ويدّوا الزاد حتي ان كان مصيرم جوع
يحبّوا الجار
يموتوا عشان حقوق الجار
يضوقوا النار عشان فد دمعة
وكيف الحال لو شافوها سايلة دموع!
ديل أهلي .. واللــــــــــه ديل أهلي
البقيف في الدار في نص الدار
وأقول لي الدنيا. كل الدنيا ديل أهلي
عرب ممزوجة بي دم الزنوج الحارّة
ديل أهلي .. ديل قبيلتي لمّن أدور أفصل للبدور فصلي
ديل فصلي اقول بعض
ألاقيهم تسرّبوا في مسارب الروح
بقوا كولي
ألاقي قلبي والإحساس
وسافر في بحار شوقم زمــــان عقلي
أنا محل قبّلت ألقاهم معاي ، معاي زي ضليّ
أنا لو ما جيت من زي ديلا وا أسافاي ، وا مأساتي وا زّلي
تصوّر كيف يكون الحال لو ما كنت سودان…
وأهل الحارّة ما أهلي
 . يا له من حلم جميل . ( بخيت شوشو) / صحيفة المهمشين
     يَ الله تعالوا نحلَمُوا الحلم الجميل ده / بخيت شوشو

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.