هانئ رسلان: ما يحدث فى السودان ثورة.. وعلى الإعلام مواجهة تعتيم البشير

 قال الدكتور هانئ رسلان، مدير وحدة السودان ودول حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن يحدث فى السودان من ثورة شعبية، ويجب أن يحظى باهتمام واسع فى مصر، مضيفاً أن الثورة السودانية قدمت حتى الآن أكثر من 100 شهيد فى ظل التعتيم الإعلامى الواسع الذى يفرضه نظام الرئيس السودانى عمر البشير.

وأضاف رسلان، فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن مناصرة ثورة الشعب السودانى أمر واجب على الإعلام والقوى السياسية وكل صاحب رأى فى مصر، لكى يستطيع السودانيون استرداد حريتهم وكرامتهم والحفاظ على ما تبقى من الدولة السودانية.

وأكد الخبير فى الشأن السودانى، أن الشعب السودانى قدم حتى الآن أكثر من ١٠٠ شهيد ضد نظام الانتهازية والتجارة بالدين فى السودان، مشدداً على أن الثورة تتقدم فى السودان لإسقاط نظام الانتهازية والنهب والخراب والتجارة بالدين.
وعن موقف قناة “الجزيرة” القطرية فيما يحدث من تطورات فى السودان، قال رسلان: “الجزيرة تصف الثورة الشعبية فى السودان بأنها أعمال عنف، وتمنع الصوت عن الجزء الذى لم يعجبها من حديث كمال عمر الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبى المعارض، وفوق ذلك تقلل من عدد القتلى الى ٦٠ فى حين أكدت المصادر الأخرى أنهم 100، بل تضع على شريط الأخبار أن عدد القتلى ٢٩”.
وأضاف رسلان أن رئيس حزب “الأمة” السودانى المعارض الصادق المهدى، تحدث إلى الجزيرة عن الثورة الشعبية فى السودان بطريقة “مائعة”، قائلا: “إن المهدى يمسك العصا من المنتصف وكأنه يتحدث عن بلد آخر، لم يجرؤ على النطق بكلمة إسقاط النظام، حيث إن ابنه عبد الرحمن يحتل موقعا فى أواجهة تحت لقب مساعد الرئيس، أو ربما يريد أن يتريث لكى يكون له نصيب فى أى صفقة قد تظهر فى الأفق إذا شعر النظام أنه يتهاوى واضطر للتفاوض”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.