مذكرة الأمين العام الحركة الشعبية للمنظمات والهيئات الافريقية والعالمية

صحيفة شبكة سودانيات الاليكترونية . كيف يمكن للمجتمع الدولي مكافأة نظام الابادة الجماعية بالخرطوم برفع العقوبات وتخفيف اعباء الديون؟
من المؤسف جدا موقف الاتحاد الأفريقي للسلام و توصية مجلس الأمن بشأن تخفيف عبء الديون التي تم تضمينها في 23 سبتمبر 2013 البيان الصادر عن AUPSC باجتماعات نيويورك .
إن رفع العقوبات ليس له اي علاقة مع التطبيع بين دولتي السودان وجنوب السودان . ويعتبر عمر البشير ونظامه مسئولين مسؤلية كاملة عن الإبادة الجماعية وجرائم الحرب. والاحداث المتوالية لثورة الشعب ضد الطاغية في الاسابيع الاخيره بالمدن الرئيسية بالسودان بما فيها الخرطوم ارتكبت فيها مجازر وجرائم ضد الشعب السوداني ، قتلت قوات الأمن بالرصاص الحي أكثر من 139 من المدنيين الأبرياء الذين كانوا يشاركون في المظاهرات السلمية
وأصيب المئات .
وتواصل قوات نظام البشير للابادة الجماعية حتي الان قتل ومضايقة السكان المدنيين في الجنوب الجديد لجمهورية السودان من دارفور وجبال النوبة إلى النيل الأزرق .
وهنالك معتقلون بصورة غير قانونية مئات من الناشطين . ونظام الابادة الجماعية يضيق الخناق على وسائل الإعلام.
كما أن حكومة البشير ترفض وصول المساعدات الإنسانية ويعتبر هذا جريمة حرب في القانون الدولي الإنساني ، وعدم تنفذ قرارات مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي و الكونجرس الأمريكي وتم وضع عقوبات علي عمر البشير ونظامه …… هل هذا كله لا يهم ؟
تخفيف الديون على الخرطوم هو إعطاء طوق النجاة للمؤتمر الوطنى لارتكاب المزيد من الجرائم والإبادة الجماعية.
إنهاء الحرب والتحول الديمقراطي هي المفتاح لتخفيف اعباء الديون. البشير يستخدم أكثر من 70 ٪ من الميزانية الوطنية للحرب وأقل من 2 ٪ للتعليم والصحة. مما جعل السودان دولة غير قابلة للحياة والتعايش ويعتبر دولة فاشلة يجب اصلاحها.
كيف يمكن للمجتمع الدولي ، ولا سيما الاتحاد الأفريقي للسلام والأمن، مكافأة لنظام حكم الإبادة الجماعية بتخفيف اعباء الديون ؟
ندعو المجتمع المدني الأفريقي ، القوى الديمقراطية الأفريقية ، لعموم الأفارقة في جميع أنحاء العالم وأصدقاء الشعب السوداني في كل مكان للوقوف إلى جانب شعب السودان و نضالهم من أجل السلام العادل و الديمقراطية .

ياسر عرمان

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.