صحافة الكلانشكوف السوداني / بقلم : حسن إبراهيم فضل

صحافة الكلانشكوف السوداني /  بقلم : حسن إبراهيم فضل
Hassn09vip@gmail.com

في البدء أزجي التحية والإجلال والإكبار إلى جماهير الشعب السوداني الأبي في انتفاضته الثالثة , وأترحم على أرواح الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة من اجل ان يبقى التراب السوداني , ورحلوا هم ليبقى الشعب   .

في مؤتمره الصحفي الذي أعلن فيه الحرب على الشعب السوداني , أكد الرئيس عمر البشير أن الملوك على دين إعلامهم , في إشارة بلهاء ليبرهن بها على انه مهتم بالإعلام وبما يقوم به الإعلام , ولكن الذي لم يتجرأ  بقوله  هو أن يبين ما هو ذلك الإعلام الذي يتبعه الملوك والرؤساء ؟؟
ببساطة لان الإعلام الذي يقصده الرئيس السوداني ذلك الإعلام المرتهن الذي لا يرى الحقيقة إلا من خلال مصدر تلك الجنيهات  التي تأتي  لبعض صحفيها أو رؤساء تحريرها أو ناشريها و الأخيرة هذه هي البدعة الجديدة التي ادخلها  حكومة المؤتمر الوطني من خلالها من هم لا يملكون حتى الشهادة السودانية وعجزوا  عن نيل القيد الصحفي  , ناهيك عن التفريق بين المهنية والارتهان للمسلحة الذاتية  , ولا يرون في الصحافة إلا قدر ما يدره لهم تملقهم بمناسبة وبدونها.

صدق الرئيس السوداني على انه على دين إعلام حكومته لان الإعلام الذي يعنيه يقترف ذات السلوك التي يرتكبه النظام , إعلام لا ينقل الحقيقة يشوه الصورة الحقيقة للأشياء إعلام  يشهر  الصحفيين العاملين فيها الأسلحة في وجه مواطنين عزل خرجوا للتعبير عن أرائهم ,صحفي من الصحفيين الذين يدين البشير بعقيدتهم ظهر في شريط فيديو وهو يحمل الكلانشكوف ويوجه بإطلاق الرصاص على صدور المتظاهرين السلميين وهو ذات الصحفي الذي وصف اهل دارفور بالنرجسيين في احدى حلقات حوار مفتوح مع غسان بن جدو بقناة الجزيرة في حلقة بثت من نيالا قبل ثلاث سنوات , الامر الذي جعلت حفيدة السلطان ابراهيم قرض تشن عليها هجوما  عنيفا اسكت سكوت الاموات ليعود اليوم و عوضا عن نقل ما يراه من انتهاكات جسيمة بحق هؤلاء الأبرياء, إعلام ينقل إساءات الرئيس ضد الشعب السوداني ويرفض نقل ما يتعرض له الشعب , مساء أمس الجمعة في إطار ما يسمى بتغطية الأحداث, انتقل التلفزيون السوداني إلى محطة خارجية لينقل لقاءا من تلفزيون إحدى الولايات , واحد الضيوف وصف  المتظاهرين بأنهم غير سودانيين, هذا هو التلفزيون الذي يسمى زورا بالقومي يوزع صحفيها وضيوفها صكوك المواطنة   , إعلام يغض الطرف عن رصد مليشيات النظام التي تحرق البصات  ومحطات الوقود ليشوهوا الثورة السلمية , النظام جند ارزقيه ليقوموا بالتخريب ليأتوا بمبررات ضرب المتظاهرين , وأحيانا إطلاق المهوسيين والتصريحات المهوسة كتلك التي أطلقها والي الجزيرة.

  ,نعم انه  دين  وسلوك جماعة المؤتمر البشيري  , ينقل إساءة الرئيس  وزمرة الإنقاذ , مرة يصفون الشعب بالشحاد ومرة بأنه لا يعرف الهوت دوق , ولا يعلم هذا الرئيس ان  الكثير من الشعب السوداني يعلم حقيقته , كان  على الرئيس أن يتذكر فقط قبل إطلاق ترهاته هذه أيامه الأولى بالحكم وكيف أحرج مرافقوه والبرتكول وكيف انه آخر من ينهض من السفرة لانه كان بصدق لم يشبع إلا بأموال هذا الشعب ,وكان كثيرا ما يثير اشمئزاز مرافقوه , ولكن يبدو انه إن لم تستح فافعل ما تشاء ,والله إني لأقسم أن الشعب السوداني لم يعرف الجوع إلا في عهدك , لو سلمنا جدلا ان الشعب السوداني لا يعرف الهوتدوق ,فأنت لم تشبع إلا بأموال هذا الشعب ,والفرق كبير بين  الأمرين.

إن ما حدث من إغلاق لمكاتب قنوات عربية وقبل صحف سودانية , يعزز ما يعنيه الرئيس البشير بالإعلام الذي يدين به , فهو لا يرى في الإعلام الا ذلك البوق الذي يجمل له كل قبيح .
ولكن الحقيقة الراسخة لدى كل أحرار وطني ان الكلمة الصادقة والإعلاميين ذوي  الضمير الحي والمهنيين الصادقين  هم كثر ولن تثنيهم هذا القمع وهذا التنكيل في أن يقولوا الحقيقة , وهنا لا بد لي أن أحي أبو الصحافة السودانية الاستاذ/ محجوب محمد صالح والكوكبة الفريدة من الصحفيين الشرفاء الذين رفضوا الخنوع لعملية صدور الصحيفة  مقابل الحقيقة  ,هذا الموقف هو الذي يعزز القناعة لدى الجماهير بان لن تسود الا الحقيقة وتسقط صحافة الكلاشنكوف وكل الارزقية  وسيشرق الفجر على صحافة رصينة قوامها الشرفاء من زملائنا الاكارم الذين اختاروا الاصطفاف  والانحياز للوطن في مقابل من فتتوا ترابه ونسيجه.

فالتحية لشرفاء وطني  الذين فتحوا صدورهم عارية في مقابل رصاص اجهزة نظام القمع ليقولوا لا للقهر.

حسن إبراهيم فضل
Hassn09vip@gmail.com

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.