رسالة ثورية مفتوحة الي قادة الجبهة الثورية السودانية/· بدرالدين عًشر (ماينوم)

بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة ثورية مفتوحة الي قادة الجبهة الثورية السودانية
إلي سَعادة الفَرِيقُ /مالك عقا إير
رَىْيسٌ الجَبهة الثَورية الُسودانية رىْيس الحَركةِ الشّعبّية قِطاع الَشمال
الفَرِيٌق أوّلٌ الِدكتُور/.جِبرِيل إبرَاهِيمٌ مُحَمّد
ناَىْب رَيِيسٌ الجَبّهة الّثوّرِيةِ رَىْيِسٌ حَرَكةٌ العَدِلِ وَالمُسَاواةِ السًّودَانِية
الأسّتَاذّ عَبدُالوَاحِد مُحَمّد أحَمَدِ النّوُر/نًاىْب رَىْيِس الجّبهًةِ الثَوّرِية رَىْيِس حَرَكةِ تَحّرَير السّودَان
الأسّتاذ مِنيِ أرّكُو مِنَاوِي/ نَاىْب رَىْيِس الجّبهِة الّثورِية رَىْيِس حَرَكة تّحرِير السُّودَان
الفَرِيق عَبدَالعَزِيز أدَم الّحُلو /رَىْيِس هًىيىْة أّرّكَان القِياَدَة المُشتركة لِقُوات اَلجّبَهة الثَوِريّة
السّادَة الأمّاجِد/ أعَضَاء المَجلِسُ القِيَادِي للجَبهَة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

· لٌعّلكم تابعتم ما يحُدث للشعب السوداني من إراقة دماء المدنيين العزل مع التعتيم الاعلامي المتعمد من قبل وساىْل الاعلام المحسوبة والمنسوبة لنظام المؤتمر الوطني سيىْة الأخراج باتت تظهر غباىْها المفرط في عدم نقله للوقاىْع والحقاىْق وذلك بُغية تضليل شعوب العالم حول ما يجري الأن في السودان عن الثورة الشعبية التى إجتاحت معظم أرجاء البلاد ،التى اسخدمت فيها العناصر الامنية من رباطة ومليشيات نظام الرىْيس الفاسد الفاقد للشرعية عمر البشير جميع أنواع الأسلحة القناصة الحديثة والتقليدية منها لإستهداف المدنيين العٌزل الذين خرجو ا الى الشارع ليعبروا عن رفضهم للضنك المعيشي و بسلبياته الكارثية التى دخلت كل بيت سوداني في لحظة كعبىْ إضافي له ،حيث نقلت الهيىْات الإذاعية المختلفة واخص فيها هنا التلفزيون السوداني الذي يطلق عليه صفة القومية والذي لم يمد للقومية بصلة حيث ظل يعرض على شاشتة بعض النوافذ الزجاجية المحطمة بالحجارة ببعض محطات الوقود ودور المؤتمر الوطني التى تعرضت للاتلاف خلال الاحتجاجات السلمية للشعب وافصفاً إياه بانها أعمال اجرامية وتخريبىة، متجاهلا بذلك عشرات الأرواح السودانية التى أذهقتها الأجهزة القمعية منذ بدء الثورة الشعبية في الثالث والعشرون من سبتمبر الجاري ، و بوحشية مفرطة و معهودة التى تجرؤء على ابادة شعب بأسرة على غرار مانفذتها في دارفور وجنوب كردفان والنبيل الأزرق ،فبالأمس سا لت دماء ذكية لمدنيين عزّل من النساء وأطفال المدارس والشيوخ ، فدماءُ شهداء الحرية والعزة والكرامة جعلت طرقات الأسفلت الرىْيسية بالعاصمة القومية يظهركأنها طلاء اسفلتي بلون أحمر بدماءِ بشرية خا لصة ماكان ذلك الا مجزرة جديدة تضاف الى سجلات هذه العصابة المجرمة التى سيطرت عليها الغريزة السلطوية العمياء والإبحارعلى دماء الابرياء مما جعلت هذه المجموعة المتسلطة لن تهمها البتة في التمادي لازهاق أرواح الشعب السوداني بأكمله ما دامت السلطة باقية على ايديهم ،وعلى الرغم لارتكابهم لهذه المجازر البشعه أدلى هؤلاء الأفاكين ببيانات مخزية حيث تعتريها الحقيقية والمصداقية فظهر تجارالدين من منسوبي النظام تباعاً لشات التلفاز،حيث كان والي الخرطوم أحدهم المدعو /د.عبدالرحمن الخضر يتهم فيه جهات بتجهيز عناصرمدربة لتقوم بتحريك الشارع مستغلاً قرار رفع الدعم عن المحروقات فباالله عليكم قادتي الكرام أنظروا الى هذه السخافة السياسية والإنحطاط الاخلاقي الذي يتميز به هذه العصابة التى جثمت على صدر الشعب السوداني طيلة الفترة التى قاربت العقدين والنصف من الزمان، ممن لا توجد فيهم قيم مخافة الله في خلقة فيتمادواعلى المضي في تحري الكذب والنفاق ويضيف القول الي ذاك الهراء والي الجزيرة المدعو /البروفيسر الزبير بشير طه متهماً الجبهة الثوريه السودانية بضلوعها في تحريك الشارع السوداني و يأتي من بعده منبوذ الشعب المدعو/ربيع عبدالعاطي ويصف الشعب السوداني بأبناءلشوارع ومشردون وليواصل كبيرهم الذي علمهم النفاق الناىْب الاول للرىْيس السوداني على عثمان طه مهدداً الشعب السوداني بأنزال رباطته ومليشياته للشارع لارتكاب المزيد من المجازر ضد الشعب السوداني في حالة إصراره لمواصلة ثورتها السلمية ترهيبا له لينفض ويعود الي حيث خرج ،فاذاً النظام الذي لا يؤمن بمدأ حرية التعبير أصلاً فجعلت للصحافة الشريفة رقابة امنية قبلية وبعدية ومنعت كتاب الأعمدة من كتابة أي مادة تتعلق بالثورة الشعبية بل طالبت الصحف بان لا ترى على مانشيت الأخبار كلمة مظاهرات باستثناء الاعمال التخريبة فهكذا دأب النظام على كبت الحريات من جهة وتعذيب المعتقلون بأوكار الأشباح الخاضعة له من جهة أخرى فإذاً على حكومة البشير نية مبيته وأكيدة لازهاق المزيد من الأرواح فكل المعلومات الواردة تشير الى ذلك ابتداءً من جمعةاليوم الموافق 27/سبتمبر/2013م، التى أطلقت عليها اسم جمعة شهداء ثورة سبتمبر
· أيها القادة الأوفياء لقضية الشعب المقهور
· أما ان اوان تدخل جحافل قوات الجبهة الثورية لحماية الشعب السوداني ؟ لأننا حملنا السلاح لمطالبة حقوقه المهضومة ولكن إذا إسامر الحال وبهذه الصورة البشعة لم يبقى الشعب لكى نناضل لأجله مما يستدعي الأمر لأنقاذ حياته أولاً وحينها سنظل نطالب بحقوقه المشروعة حتى ينال خقوقه كا ملاً .
· فأنتم قادتي تدرون وتدرسون الأمور بتدبر وتفكرون فيما يصلح أمر العباد لشعب مغلوب على أمره ونحن معكم كما عاهدناالله الواحد الأحد وعاهدناكم كقيادة وقادة إلا أن صبر ضماىْرنا شارف على النفاذ خاصة عندما رأت وحشية النظام في التعامل مع أهلنا وأطفالنا فلذات أكبادنا ،
· فنحن على جاهزية تامة وفي انتظار رهن اشارة تعليمات سعادتكم
· نترحم على شهداءنا وعاجل الشفاء لجرحانا
· إنها لثورة حتى النصر

· بدرالدين عًشر (ماينوم)
· قاىْد ميداني بحركة العدل والمساواة السودانية
· وقيادي بالجبهة الثورية السودانية
· الأراضي المحررة
الجمعة الموافق 28/9/2013م
badrhinan@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.