خشية من الاعتقال: عمليات جراحية داخل المنازل لجرحى المظاهرات

تقرير: عثمان نواى
ارتفعت حصيلة الجرحى الى الالاف  والقتلى الى المئات  فى ظل الظروف الصحية المزرية فى السودان منذ زمن, حيث تعانى المستشفيات من نقص كبير فى المعدات الطبية والادوية المنقذة للحياة. الامر الذى ادى الى تدهور حالة الجرحة وزيادة عدد الوفيات. من جانب اخر فان التواجد الامنى داخل المستشفيات, يزيد من الضغوط على الاطباء, اضافة الى منع اصدار شهادات الوفاة للشهداء توضح اسباب الوفاة الحقيقية , وهو الموت بطلق نارى حى, وتطالب الاجهزة الامنية الاطباء باصدار تقارير طبية للجرحى والقتلى تظهر ان موتهم كان لاسباب طبيعية وتنكر على الجرحى حقهم فى الحصول على تقارير طبية رسمية من المستشفيات الحكومية عن وضعهم .
فى حين قال ذوى الجرحى فى مناطق مختلفة مثل منطقة الحاج يوسف والكلاكلة  الذين اضطروا الى اخذ جرحاهم الى مستشفيات خاصة, ان افراد من الشرطة والامن فى مستشفى البان جديد قد منعوهم من ادخال ذويهم الى مستشفى الا بشرط القسم بكتاب القران  بانهم لم يصابوا فى المظاهرات, وان الشرط الوحيد لاستخراج اورنيك 8 لعلاجهم هو ان لا يكونوا قد اصيبوا فى المظاهرات. من ناحية اخرى فان الشرطة ووكلاء النيابة يقومون بتعطيل استلام جثامين الشهداء فى المظاهرات لذوى القتلى لاسباب تتعلق باستخراج شهادات الوفاة, حيث يخشى بعض الاطباء كتابة الاسباب الحقيقية للوفاة تحت ضغط الامن عليهم, حيث اجبر مدير مشرحة الخرطوم امس على الاستقالة وتم اعتقاله بعد ذلك لرفضه التعاون مع الامن فى تزوير اسباب موت قتلى المظاهرات .
نتيجة لهذه الظروف الامنية السيئة فان الجرحى فى مناطق عدة وخاصة المناطق لذوى الدخل المحدود لا يتمكنون من الذهاب الى المستشفيات الخاصة واضطر بعضهم الخضوع لعمليات من قبل بعض الاطباء الشرفاء داخل المنازل , رغم انعدام الادوات الطبية والادوية اللازمة لعلاج المصابين وخاصة ان الاصابات خطيرة بالرصاص الحى والاسلحة الثقيلة مثل الدوشكا . وفى ظل هذه الظروف ياتى دور السوانيين فى الخارج والداخل للتضامن مع بعضهم البعض, والدخول فى عملية دعم مباشر وواسع لهؤلاء الجرحى فى شتى انحاء البلاد.
Osman.habila@gmail.com
https://www.facebook.com/osman.naway
http://osmannawaypost.net/
https://twitter.com/OsmanNawayPost

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.