بيان مهم منحركة العدل والمساواة – اامانةقليم دارفور -غرب دارفور

                                                                    حركة العدل والمساواة السودانية  -امانة اقليم دارفور                                                                                  ولاية غرب دارفور                                                                                                                                                                                              بيان مهم                                                                                                                                                                                                                                   كثيرة هى المحن التي ابتلي بها الشعب السوداني الذي عرف شتى اصناف التفتيت والقهر على ايدي الدخلاء والاغراب، ولكن البلاء الأعظم  الذي ميز هذا النظام هو استعراض خطاياه وموبقاته بضرب من ضروب العبث والاستهتار بالشعب. أيها الشعب المعلم :

أمام ما تشهده الميادين العربية من ثورات على أنظمة البؤس التي تمادت في استهتار شعوبها متخطية كل عرف ومنطق، وتسجيلها  عجزا فاضحا في توفير حد أدنى من شروط النهوض بشعوبها والعيش الكريم، ان لم نقل همها في الأساس  إقصاء المواطنين وسلبهم حقوقهم الأساسية والمشاركة في صنع حاضرهم ومستقبلهم، وأمام ما نشهده من اجرام وارهاب وحقد يمارسه هذا النظام، نعلن على رؤوس الاشهاد انحيازنا الكامل لخيار الشعب السوداني ونرفض كل أساليب القمع والبطش والتخويف والارهاب، ولأننا جزء لا يتجزأ من الوطن الحبيب ونسيجه الاجتماعي ومكوناته السياسية لنا ما له وعلينا ماعليه ، نعتقد جازمين ان الوضع في السودان لا يشكل استثناء عن مثيله في دول الربيع العربي، وانه الاجدر بالحرية ونفض غبار الذل والإرهاب الذي يمارسه نظام الإبادة الجماعية بحقه. ان واجبنا الوطني والانساني والأخلاقي يحتم علينا الانحياز الكامل لشعبنا ضد جلاديه، وان نكون صداحا لصوته، مع وضع أنفسنا بتصرفه وتقديم كل ما عز في سبيل حريته وكرامته وعيشه الكريم، واذ نتخذ هذا الموقف، فانه ليس الا تعبيرا صادقا عن التصاقنا بهموم شعبنا السوداني وتطلعاته المشروعة نحو استعادة حريته ومكانته التي تليق به بين الأمم، ونحن نضم صوتنا الي صوت الشعب السوداني وعلى هذا النظام ان يرحل اليوم قبل غده لتجنب البلاد ما لا يحمد عقباه. أيها الشرفاء : ان هذه المرحلة المفصلية التي يمر بها الوطن وألتي بدأ فيها النظام بالترنح وبدت مظاهر الضعف والتخبط تظهر عليه جليا، وبدت اوراقه تتساقط ورقة تلو الاخرى، في هذه اللحظة لابد لمكونات المجتمع السوداني ان تتحمل مسئولياتها وان نمضى متكاتفين نحو هدف واحد وهو اسقاط هذا النظام، وطي هذه الصفحة السوداء من تاريخ السودان، وبما ان رد النظام على احتجاجات شعبنا السلمية ومطالبه المشروعة جاء دمويا على نحو ما شهدناه محولا صدور السودانيين اهدافا لرصاص اقتطع ثمنه من جيوبهم ومن امام افواه اطفالهم، فإننا نعلنها على الملا وليسمعها القاصي والداني، ان كل من يقتل شعبه خائن وان كل نقطة دم سودانية تراق سوف تكون حجة على محرقيها ولعنة تطاردهم اينما ثقفوا ويحاسبون عليها بعد إسقاط النظام ولا عذر لمن أنذر.

عاش كفاح الشعب بدون استسلام            والعزة للثوار بحرالدين ادم كرامة أمين ولاية غرب دارفور حركة العدل والمساواة السودانية الاراضي المحررة 30/09/2013م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.