الاحتجاجات تتواصل لليوم السابع علي التوالي بالعاصمة والولايات وانباء عن سقوط عدد من الضحايا اليوم

(الخرطوم –كسلا-  سودان راديو سيرفس)      دخلت احتجاجات المواطنين المناهضة لقرار الحكومة حول تحرير المحروقات في العاصمة الخرطوم وبعض الولايات يومها السابع رغم سقوط ما لا يقل عن 200 شهيد برصاص الشرطة السودانية، بينما اعلن وزير الاعلام السوداني احمد بلال عثمان عدم تراجع الحكومة عن قرارها بشان زيادة اسعار الوقود.
وقال رئيس تنسيقية قوي التغيير السودانية، امجد فريد الطيب في تصريح لسودان راديو سيرفس يوم الاحد من الخرطوم، ان اليوم الاحد شهدت مظاهرات اخري في بعض احياء العاصمة والولايات وقال “هناك مظاهرات في داخل ولاية الخرطوم وخارجها بمنطقة العشرة جنوب الخرطوم وايضا في منطقة الصحافة وايضا خرجت مظاهرات عاجلة للطلاب في جامعة السودان القسم الجنوبي بالإضافة الي ذلك شهدت مدينة بورتسودان تظاهرات حاشدة وفي مدينة عطبرة ايضا خرج الطلاب في مظاهرة حاشدة في جامعة عطبرة كلية الهندسة وانضم اليها المواطنون وهي مستمرة حتي هذه اللحظة”
واضاف امجد ان السلطات الامنية شنت اليوم الاحد حملة اعتقالات واسعة النطاق لعدد من الناشطين بالمداهمة في منازلهم والتربص لهم في الشوارع فضلا عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في الخرطوم وبورتسودان لم يتم حصرهم حتي الان واضاف “شهدت اليوم ايضا حملة اعتقالات واسعة لعدد كبير من الناشطين عبر الهجوم في منازلهم وبالترصد لهم في الشارع ,وسقط عدد كبير من المصابين في مظاهرات اليوم في الخرطوم وفي بورتسودان لكن لم يتم حصرهم حتي هذه اللحظة حتي الان هناك شهادات بسقوط شهيد في الخرطوم وسقوط شهداء اخرين في بورتسودان وفي عطبرة النظام يطلق النار بالرصاص عبر ميلشياته وهي تستهدف الجزء الأعلى من الجسم كما ورد في شهادة المدير الطبي لمستشفى امدرمان ولكن لم يتم حصر الشهداء والجرحى اليوم”
ومن جهة اخري أكد وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة أحمد بلال عثمان لوكالة فرانس برس يوم الأحد أن الحكومة لن تتراجع عن قرارها برفع أسعار الوقود والذي أثار احتجاجات دموية وانتقادات من داخل الحزب الحاكم.
وقال عثمان في مقابلة هاتفية بشأن التراجع عن القرار “لا، ذلك ليس ممكنًا أبدًا” , وفي ولاية كسلا افاد مراسلنا ان اعدادا من طالبات مدرسة كسلا الثانوية بنات خرجن اليوم الاحد يرفعون شعارات مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ومنددين بزيادة الاسعار علي المحروقات  وهتفن ضد النظام  الا ان الشرطة تصدت لهن وقامت بتفريق المظاهرة باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات، هذا وقد شهدت مسيرة الطالبات اليوم تحولا في الشكل والمضمون ورفعن شعارات وكانت اكثر تنظيما وتمكنت من الوصول حتي الموقف العام للمواصلات وسط مدينة كسلا.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.