لليوم الثالث للاضراب عن الطعام وتضامن سجن ام درمان وشالا

إستمر إضراب اسرى حركة العدل والمساواة السودانية عن الطعام لليوم الثالث على التوالي إحتجاجا على الانتهاكات غير الإنسانية في حقهم، وتضامن معهم اليوم سجناء سجن ام درمان وسجن شالا في الفاشر، وفي اول رد فعل لحكومة الإبادة الجماعية وفي محاولة لتهديد الاسرى اقدمت ادارة سجن كوبر على تحويل ثلاثة من الاسرى الى زنزانة الاعدامات وهم محمد جبريل عبد المولى ومحمد حسن عثمان والصادق آدم عبد الله، وقامت ادارة السجن بإلغاء كل الزيارات للاسرى وتشديد القيود على ارجلهم وايديهم وتوعتدهم بمزيد من تطبيق كل الاجراءات الجزائية عليهم، من جانبه إستنكر الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة السودانية الاستاذ / جبريل آدم بلال ردة فعل ادارة سجن كوبر وإعتبر الإجراءات التي قامت بها مخالفة للقانون الدولي الانساني وإعتبرها جريمة ضد الانسانية داعيا كل فئات وقطاعات المجتمع السوداني الوقوف الى جانب الاسرى في محنتهم، محملا حكومة المؤتمر الوطني سلامة وصحة الاسرى، متهما الحكومة بإنتهاج سياسة غير اخلاقية لحبس واسكات الاصوات مؤكدا وجود 13563 سجين من دارفور وحدهما في سجون العاصمة من جملة اكثر من 15000 سجين فضلا عن باقي سجون السودان، مطالبا بضرورة اطلاق سراحهم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.