قصيدة جديدة للشاعر صديق ضرار عن عمر البشير : مزيكة دُقِّى . . ورقِّصيه

مزيكة دُقِّى . . ورقِّصيه

شعر : صديق ضرار

مِستنى إيه ؟

وعلى إيه يا بيه ؟

ما الدنيا هاصت

وبيوتنا لاصت

من هبشة ماصت

وقعت . . ترَّاصت

زى المقابر

فى التراب ،

. . مدفونة فيهْ

ورئيسنا يا البطل الهمام

أب جعرة – ما بغلْبُه الكلام

 ( يا الله بى حسن الختام )

سايبنا في الكرب العظيم

. . النحنا فيه

وسيادته طاير

ومعاه ناس وفده العظام

شن قالوا –بس من غير – البيان ؟

: ماشيين إيران .

: –  وحَتَمشُوا ليه ؟!

: ماشين عشان نَدِّى التمام .

: –  وتمام في إيه ؟!

: روحانى قالوا بقى الإمام .

  : – روحانى قالوا بقى الإمام ؟!

: – بالله . .  قالوا بقى الإمام ؟!

: – يا مسلمين يا سُنَّة ،،

يا ناس يا كرام

: – تعظيم سلام

وتحية للشيعة النخاولة ؛ . . وإحترام

أياها الشلاقة ، وعدم شغلة ساكت

وفوضى كاربة ضاربة أطنابها الحطام .

سايبنا رايحْ ؛  . . وما عليه

ما تدقى يا مزيكة دقى ،

ورقصِّيه

مزيكة دقى ، ورقصِّيه

وآ حسرة ةالزول السفيه

وأريته لو كان بس نزيه

كل القباحة بشيلها في وشو الكريه

والحكمة في لَفظُه البذىء .

و اللا أب ريالتن ديمة سايلة ، تجيب طمام

بى فلس واحد ما بتفكر تشتريه

ما تدِّقِى يا مزيكة ، دُقِّى

مزيكة دُقِّى . .

وشَخْلِعِيهْ

مستنى إيه بعد العملته

  – مصيبة – في الشعب الكريم . .  ؟!

  مستنى إيه ؟!

وبياتو وش حتلاقى ربك

حضرة اليوم العظيم

وبى ياتو كضبة ترد عليه ؟!

تشهد عليك إيديك وتشهد منك العين والجلود

لا مال بفيدك لا حشود

لا أمن يحميك لا جنود     ( لا أمن يحمى ولا جنود )

لا مجرمين

لا جبهجية وجنجويد ،

تشهد عليك إيديك وعينيك و الجلود

وتقولوا قال الشعب إختارك رئيس

شان تنجعص في الكرس تيس

وتجيب بطانتك من خراف مستوزرين

وقطيع نجوس

الشعب قال خلاك رئيس

ومصيره أصبح بين يديك

والشعب كان أداك صوت

واجب عليك تسمعلو صوت

الشعب منَّ الجوع بموت

الشعب من كترة  وعودك

ومن زواغتك ومن جريك

يتمنى لحظة يلمَّ فيك

شان ما يقول ليك : ياعمر

لو بغلة عترت فى العراق

أو عِشَّة حتت في الواق وواق

أو طفل في أم بدة جاع

أو شيخ كبير فقد السماع

من البعوض الزَّنَّ في إضني الوُساع

لو سخلة تشكى من الصداع

الشعب دعواته بتجيك

في قصر كافورى بتلاحقك وتبتليك

الشعب يوم يكسح عليك

حرَّم يَقِلَّك من جذورك ويرمى بيك

في مكب نفاية . . . وتمشى غير مأسوف عليك

راح تمشى غير مأسوف عليك

وحتمشى غير مأسوف عليك

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, شعر. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.