حكومة شرق دارفور تعلن عن هدوء نسبي للأحوال بعد توقيع وثيقة وقف العدائيات بين المعاليا والرزيقات

( شرق دارفور  – سودان راديو سيرفس )        اعلنت حكومة ولاية شرق دارفور؛ يوم الاحد؛ عن هدوء نسبي للأحوال الامنية بالولاية؛ بعد توصل الطرفان؛ المعاليا والرزيقات؛ الي اتفاق لوقف العدائيات بينهما حيث تم التوقيع عليه يوم الخميس بمدينة الطويشة في ولاية شمال دارفور؛ تمهيدا لعقد مؤتمر للصلح في الايام القادمة؛ بهدف انهاء القتال الدموي بين القبلتين الذي راح ضحيته حوالي 480 شخصا بين قتيل وجريح في فترة لا تتجاوز شهر.
وقال والي ولاية شرق دارفور؛ عبد الحميد موسي كاشا؛ في تصريح لسودان راديو سيرفس يوم الاحد من مدينة الضعين عاصمة الولاية؛ انه بعد التوقيع علي وثيقة وقف العدائيات بين القبيلتين تم تكوين الية تضم  جميع الاطراف لانزال الاتفاق علي الارض؛ مضيفا ان الالية بدأت عملها فعليا علي الارض وقال “الان نحن نعمل في تهدئة الاوضاع وبإذن الله الامور كلها مستقرة؛ قمنا بعمل الية محددة وبدانا بالفعل بالتبشير لوثيقة وقف العدائيات والحمد الله الان يمكننا القول  ان الاوضاع مستقرة يعني ليست كما مضت؛ والان الاوضاع طيبة والامطار تهطل؛ والحمد لله يعني الاجواء الان كويسة هدأت مما كانت عليه من قبل”.  
وتنص وثيقة العدائيات الموقع بين المعاليا والرزيقات علي وقف كافة صور العدائيات وحفظ الامن والعمل علي سلامة المواطنين المقيمين في كافة انحاء ولاية شرق دارفور دون تمييز، ووقف اشكال التصعيد الاعلامي وفتح الطرق وموارد المياه والاسواق، كما جاء في الوثيقة ايضا ضرورة نشر قوات حكومية محايدة بمناطق النزاعات لحماية المواطنين وممتلكاتهم.
ومن جهة اخرى يعيش مواطنو مدينة الضعين اوضاعا معيشية صعبة، وشهد السوق ارتفاعا جنونيا في اسعار المواد الغذائية، مع انعدام لعدد من السلع الرئيسية؛ حيث وصل سعر جوال البصل الي 700 جنيه سوداني ورطل السكر الي 4 جنيهات.
وقال عدد من المواطنين ان الاسعار في حالة ارتفاع مستمر منذ اواخر شهر رمضان، و اضافوا ان السلع ارتفعت بصورة جنونية عقب اندلاع الصراع بين الرزيقات والمعاليا، الذي ادى الى اغلاق الطريق التجاري بين الخرطوم والضعين الذي يمر بمناطق النزاع.
الا ان اثنين من التجار بمدينة الضعين تحدثوا لسودان راديو سيرفس يوم الاحد؛ عن طريق الهاتف الشخصي لوالي ولاية شرق دارفور عبد الحميد موسي كاشا؛ اكدوا استقرار الاسعار بالسوق.
وقال التاجر العمدة يعقوب محمد علي؛ ان البضاعة متوفرة في السوق؛ كما اكد تاجر وقود لم نتمكن من معرفة اسمه توفر الوقود بأسعار رسمية حيث قال اولهم “انا العمدة يقوب محمد علي؛ السوق والله البضاعة موجودة؛ وكل حاجة في امان الله الاوضاع خلاص ثبتت تب”
واضاف الاخر “اولا انا تاجر وقود عندنا جالون البنزين ب20 جنيه وجالون الجاز ب17 جنيه؛ والان في نيالا جالون البنزين ب90 ؛ الضعين كويسة مستقرة ما في أي حاجة كل الاوضاع تمامة”.
وكانت مدينة الضعين عاصمة ولاية شرق دارفور وعدد من محليات الولاية قد شهدت قتال دموي عنيف خلال هذا الشهر بين قبيلتي المعاليا والرزيقات؛ بسبب صراع اندلع حول ملكية اراضي بعدد من المناطق.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.