تصريح صحفى للامين السياسي لحركة العدل والمساواة السودانية ..حول اعتصام أسرى الحركة

دعا الأستاذ سليمان صندل حقار ,لأمين السياسى لحركة العدل و المساواة السودانية فى تصريح صحفى , دعا كل أبناء الشعب السودانى و القوى السياسية للتضامن مع سجناء الراى و الحرية فى السجون و المعتقلات كما ناشدهم بمعاضدة و مساندة إضراب و إعتصام أسرى الحركة الذين تنتهك إنسانيتهم و آدميتهم من أجهزة القمع و التنكيل بالؤتمر الوطنى حتى تتوقف تلك الأنتهاكات اللإنسانية و اللأخلاقية و تطلق سراحهم جميعاً.

وقال: انهم مناضلون من أجل الحرية و الديمقراطية و العدل و المساواة من أبناء الشعب السودانى يقبعون فى سجون و معتقلات المؤتمر الوطنى نظام الأبادة الجماعية، و تمارس ضدهم أجهزة النظام شتى صنوف التعذيب و الإهانات و الإنتهاكات اللأخلاقية فى ضرب لكل القوانين و الإتفاقيات و حتى المثل و الأخلاق السودانية عرض الحائط و يهدفون من وراء ذلك قتلهم داخل تلك المعتقلات و السجون.
أسرى حركة العدل و المساواة فى مختلف سجون و معتقلات المؤتمر الوطنى نظام تفتيت الوطن يدخلون فى إضراب و إعتصام مفتوحين حتى يلقوا النور وشعارهم قسماً قسماً لن ننهار ، طريق الثورة هدى الأحرار، و غضب الأمة إتمدد نارو الكل يا وطنى حشود ثوار، حلفنا نموت أو نلقى النور.
تضامنوا معهم فى كل مدن السودان و الجامعات و الأماكن العامة و و سجلوا وقفات تضامنية أمام مكاتب المنظمات الحقوقية و مكاتب الأمم المتحدة. وأناشد بصفة خاصة المحامين و النشطاء فى مجالات حقوق الأنسان و المنظمات الحقوقية المختلفة و كتاب الصحف و مواقع التواصل الإجتماعى أن يكون موضوع إطلاق سراح المعتقلين و السجناء و الأسرى هماً شاغلاً بل فى مقدمة المشاغل الوطنية كيف لا يكون كذلك و هؤلاء ضحوا و ما زالوا يضحون بأغلى ما يمتلكون حياتهم و حريتهم فى سبيل كرامة و عزة هذا الشعب و هذا الوطن. إن وقوفكم معهم يعنى إستمرار الملحمة البطولية و تجديد جذوة التضحية و الفداء بل مزيد من التضحية و المثابرة و الإقدام حتى نهزم المؤتمر الوطنى و تنكسر هذه القيود و تتحول إلىٍ جدل عرس فى الايادى بإذن الله تعالى.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.