بيان حول الاعتصام المفتوح للأسرى

حركة العدل والمساواة السودانية

Justice & Equality Movement Sudan (JEM)
www.sudanjem.com
info@sudanjem.com

بيان حول الاعتصام المفتوح للأسرى

1- بالإستناد الى القانون الدولى الانسانى و اتفاقيات جنيفا المتصلة بحقوق الاسرى والبرتوكولات الملحقة بها والتى وقعت وصادقت عليها الدولة السودانية ومضمنة فى دستورهاالانتقالى عام 2005  (السارى الآن ) فإنه لا يجوز اخضاع محاكمة اسرى حرب فى نزاع داخلى أو  خارجى .
2- بعد المحاكمات التى تمت لأسرى حركة العدل والمساواة  بموجب لائحة إجرائية أصدرها رئيس القضاء ، أعلن رئيس الجمهورية العفو العام إستعمالآ لسلطاته القضائية وبناءآ على الإتفافبة الاطارية إتفاقية حسن النوايا الموقعة فى فبراير 2010 بين حركة العدل والمساواة السودانية وحكومة السودان ، وشمل ذلك حميع الاسرى (106) وتم اطلاق سراح نصفهم وذلك من خلال مؤتمر مشهود لوزير العدل وقتها (عبد الباسط سبدرات ) حيث أكد شمول اسقاط العقوبة جميع الاسرى حيث يتم إطلاق سراحهم  تباعآ .
3- اخضاع الاسرى لمحاكمات بواسطة الطرف الآخر (النظام) فى النزاع  ثم إبقاءهم فى ظروف غير انسانية فى زنازين ومقيدين(مكبلين) بالجنازير لمدة خمسة سنوات لهو أمر يخالف القانون الدولى الانسانى والدستور السودانى والقوانين السودانية ذات الصلة وإنتهاك لحقوق الانسان.
4- أصبحت سجون المؤتمر الوطني مكانا لكبت صوت الهامش السوداني إذ يوجد في سجون العاصمة لوحدها أكثر من 13500 سجين من ابناء الهامش السوداني بعضهم تنفذ فيه عقوبة الإعدام خارج القانون فضلا عن الممارسات غير الأخلاقية ضدهم، وعشرات الآلاف في سجون الأبيض وجنوب كردفان ونيالا والفاشر والدمازين وبورتسودان، الأمر الذي لا يجب السكات عنه.
5- ظل أسرى حركة العدل والمساواة في حالة إنسانية متردية ورفعت مذكرات عدة لمدير عام السجون في السودان ومدير عام سجن كوبر وغيرهم من المسؤولين لضرورة تحسين أوضاعهم وإطلاق سراحهم الا أنها لم تجد من يستم إليها وبناءا على ذلك قرر الأسرى في الاسبوع الماضي الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، فتدخلت إدارة السجن ولكنها في نهاية الأمر لم تلبي مطالبهم.
6- عليه قرر الأسرى الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بدءا من اليوم الاثنين الموافق 26/08/2013 مطالبين بضرورة إطلاق سراحهم.
7- نناشد كل المنظمات الحقوقية بالقيام بكل ما من شانه ان يسهم في ضرورة إطلاق سراح الأسرى القابعين في سجون نظام الإبادة الجماعية لأكثر من خمسة سنوات.
8- نطالب المحكمة الجنائية الدولية بضرورة التحقيق في الجرائم التي ترتكب في حق الأسرى سجناء الهامش السوداني بشكل يومي باعتبارها جرائم ضد الإنسانية.

الحرية لأسرانا وإنها لثورة حتى النصر
جبريل آدم بلال
امين الاعلام الناطق الرسمي
الاثنين الموافق 26/08/2013

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.