المعارضة تطلب من المهدي إبلاغ البشير في لقاء اليوم بضرورة التنحي

الخرطوم 27 أغسطس 2013- استبق تحالف قوى المعارضة اللقاء المرتقب اليوم بين الرئيس عمر البشير و زعيم حزب الامة القومي الصادق المهدي وطالب الاخير باسداء النصح للبشير بضرورة الرحيل بشكل سلس وجدد اعتزام المعارضة على المضي في خطة المائة يوم للاطاحة بالنظام الحاكم .

وقال المتحدث الرسمي باسم المعارضة كمال عمر لـ سودان تربيون الاثنين ان حزب الامة مشارك في التحالف وان وثيقة البديل الديمقراطي تحتم عليه الانحياز الى مطالب المعارضة واسداء النصائح للبشير بضرورة الرحيل والتنحي واقناع حزبه بانتقال سلمي للسلطة لحكومة انتقالية يشارك فيها المؤتمر الوطني .

وكان القيادي في حزب المؤتمر الوطني مصطفى عثمان اسماعيل اعلن الاحد عن لقاء مرتقب بين البشير والمهدي في منزل الاخير بامدرمان لتناول القضايا الوطنية.

لكن مصادر عليمة داخل حزب الامة كشفت عن ان اللقاء سيبحث مشاركة حزب الامة في الحكومة التي يعتزم البشير تكوينها خلال الفترة المقبلة والمح الى ان اللقاء سيعقبه اخر بالامين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي .

وفى المقابل قال مسؤول الاتصال بحزب الامة القومي عبد الجليل الباشا ان اللقاء مخصص لنقاش الاجندة الوطنية وفي اطار اشراك الحكومة لقوى المعارضة في الشأن الوطني واستبعد مناقشة مشاركة حزبه في الحكومة المقبلة.

وقال ان حزبه يتخذ شعار (ارحل) ويعمل على توقيعات شعبية للاطاحة بالنظام وهي توقيعات وصلت الى 2,5 مليون شخص في ولايات السودان.

واضاف الباشا الذي يمثل حزبه داخل ائتلاف معارض يضم 20 حزبا وفصيلا ” استبعد ان يشارك حزب الامة في الحكومة المقبلة لانه اذا قبل ذلك فانه يزج بالحزب في تاريخ مظلم وينقذ سلطة آيلة للسقوط “.

وفى غضون ذلك إستبعد القيادي بالمؤتمر الوطني محمد الحسن الأمين أن يفضي لقاء البشير و المهدي الى مشاركة حزب الأمة القومي فى الحكومة.

وقال للصحفيين الاثنين أن اللقاء طبيعي وعادي ويأتي فى إطار التشاور العام حول القضايا القومية للبلاد التى من بينها قضية الدستور القادم ، مشيرا الى أن البشير لديه الصفة القومية التى يقابل بها قادة القوي السياسية ولديه ما يستدعي من حين الى أخر التشاور فى القضايا القومية ومستقبل البلاد ، وزاد ” لا يجب على الاعلام توقع الكثير من اللقاء وليس بالضرورة ان يكون اللقاء حول التشكيل الوزاري”.

وقال مصدر مطلع فى حزب الامة القومي ان اللقاء سيناقش مشاركة حزب الامة الذي يطرح شروطا قاسية لقبول المشاركة في الحكم بينها شروط سياسية واجراء اصلاحات واسعة وايقاف النزاعات المسلحة ومنح مقاعد مناسبة في البرلمان الى جانب شغل وزارات سياسية وهي شروط يراها الحزب الحاكم بانها تعجيزية لكنه يعتقد انها قابلة للتفاوض وفقا للمصادر .

ووجد لقاء البشير والمهدي انتقادات من ومراقبين لبيراليين مناهضين للسلطة وتوقعوا اقناع المهدي بالمشاركة في السلطة مقابل اعادة املاكه المصادرة وبضعة مواقع تنفيذية وهي تكهنات تجد تعضيدا بعد سحب حزب الامة القومي لممثله داخل تحالف المعارضة مريم الصادق وهي نجلة المهدي واستبداله ا بعبد الجليل الباشا .

وتوقعت تقارير صحفية شغل مريم الصادق لمنصب وزاري لكنها نفت ذلك عبر رسائل نصية بثتها على هواتف الصحافيين .

وقال الكاتب الصحافي بصحيفة الخرطوم حسن اسماعيل في مقال افتتاحي في صحيفة الصادرة الاثنين ” موقف حزب الامة ولقاء المهدي بالبشير يذكرني بقلم الرصاص الذي يمكن الكتابة به عبر جهتين تارة مع المعارضة وتارة مع الحكومة “.

ووجه ممثل حزب البعث العربي داخل تحالف المعارضة فتحي نوري عباس انتقادات لاذعة الى حزب الامة القومي وقال انه ظل يغازل الحزب الحاكم من وقت الى آخر لمساومة المعارضة والحكومة معا وحمله مسؤولية تراجع اداء تحالف المعارضة .

وقال نوري وهو ليبرالي يمثل حزبه في تحالف المعارضة ” لقد اطلقت المعارضة خطة المائة لكن الخطة فشلت بسبب حزب الامة القومي الذي عمل على اطلاق خطة مشابهة في تناغم فريد مع السلطة الحاكمة ” واضاف ” المهدي يريد ضمانات قوية لحزبه للمشاركة وفق محاصصات ضخمة وفي الوقت الراهن يمكن ان يجد طلبه تلبية من الحزب الحاكم لانه يمر بفترة صعبة تحتم عليه توسيع المشاركة الديكورية دون اجراء اصلاحات قوية “.

وتوقع المتحدث الرسمي باسم المعارضة كمال عمر عدم قبول حزب الامة المشاركة في الحكومة حتى وان (منح مجلس الوزراء باكمله ) وقال ان حزب الامة عريق ويعلم جيدا ان النظام الحاكم يلفظ انفاسه الاخيرة ولن يشارك لانقاذ السفينة التي توشك على الغرق

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.