اللواء شرطة أبو عبيدة سليمان يهدد الأسرى بالتصفية الجسدية إذا لم ينهوا الإضراب عن الطعام

في خطوة غير مسؤولة على الإطلاق من قبل مدير عام السجون المدعو اللواء / أبو عبيدة سليمان الذي حضر اليوم الخميس الموافق 29/08/2013 الساعة الخامسة مساءا حضر الى سجن كوبر حيث أسرى حركة العدل والمساواة وسجناء الهامش المضربين عن الطعام لليوم الرابع على التوالي وقام السيد مدير عام السجون بتهديد الأسرى بلهجة وعبارات غير مسؤولة تنم عن سلوك وضيع قدر صاحبه حيث قال بالحرف الواحد للأسرى “نحن عندنا القوة والسلطة والقرار والمال والطائرات والعربات وممكن نعمل أي شئ دايرنو” وأضاف “انتوا ما بتقدروا تلووا إيدنا انحنا السودان ده كلو حقنا نعمل زي ما دايرين في أي زول” وقال “للمرة الأخيرة بنحذركم تخلوا الفوضى البتعملوا فيها وإلا انا شخصيا حتشوفوا مني حاجة ما شفتوها حياتكم” وأضاف ” دايركم تعرفوا حاجة واحدة بس لو انا قتلتكم كلكم ما في زول بسالني” انتهى .
بعد تضامن كل من سجناء الفاشر والأبيض وأم درمان وبورتسودان قامت إدارة السجون بإدخال عدد كبير من السجناء الى الزنازين الانفرادية وقاموا بتشتيت السجناء، ومنعوا كافة الزيارات حتى لا تصل أي معلومات عن السجناء الذين صاروا في وضع المجهول.
إزاء هذه العمل الإجرامي تود حركة العدل والمساواة السودانية تاكيد الآتي :
أولا : إذ نستهجن سلوك ادارة السجون نصدر تحذيرا شديد اللهجة لمدير عام السجون اللواء / أبو عبيدة سليمان لما قام ويقوم به من عمل غير اخلاقي لا يشبه القانون والقانونيين، ونحمله شخصياً مسؤولية أي ضرر لحق او يلحق بأي من الأسرى والسجناء في كافة سجون السودان والحساب ولد.
ثانياً : نحمل مسؤولية صحة وسلامة الأسرى والسجناء لوزارة الداخلية وجهاز الأمن والمخابرات وإدارة السجون ووزارة العدل ونيابة جرائم امن الدولة.
ثالثاً : نناشد كل المنظمات الحقوقية بضرورة التدخل العاجل للحيلولة دون تعذيب الأسرى وسجناء الهامش السوداني.
رابعاً : نهيب بكل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني السوداني الذين أعلنوا تضامنا مع الأسرى وسجناء الهامش السوداني.
الحرية للأسرى والسجناء وإنها لثورة حتى النصر

جبريل آدم بلال
أمين الإعلام الناطق الرسمي
29/08/2013

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.