الصادق ماذا سيجني من لقاء البشير.. ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
الصادق ماذا سيجني من لقاء البشير.. ؟
اعلنت وسائل الاعلام الاخوانية اليوم ان السيد الصادق المهدي سيقابل الرئيس عمر البشير في دار الاول غدا الثلاثاء .
وبغض النظر عن مواقف السيد الصادق المهدي التي يصعب جدا تفسيرها للمواطن الا اذا كان لاعبا ماهرا في الشطرنج والتي اما انها ذات غرض بعيد او خارج اطار اللعبة والتي يسميها الاخوة الفرنجة
Off point
فقد يستغرب المرء عن حصيلة هذا اللقاء وعما سيجنيه سيادته (رئيس الوزراء المنتخب) من نتائج وهو قد اوفى بالتزامه ونصب ولده بدلا عنه وابعد نفسه عن الدخول في حكومة ليس هو منتخبا فيها وقدم لنا روايه يصعب تصديقها او الميل اليها.
السيد الصادق رجل سياسي ومحاضر ماهر وله سند ديني وجماهيري ولكن يبدو ان مواكبته للامور دائما ما تصطدم برغبته الجامحة في التقدم على الاخرين مما يستدعي منه احيانا الى اللجوء للقلم والخطابة والتي تجد من يعجب بها بينما الامور قد تغير منحاها كثيرا وامل ان يكون سيادته عالما بها وهو الذي يحدثنا بعلمه بكل ما يترأى في السودان وبعض من دول الكون ولانريد ان نقول مثلما قالت بعض الدول القريبة منا انه محاضر جيد وسياسي غير موفق.
ان خريطة السودان السياسية قد تغيرت كثيرا منذ تولي سيادته اخر حكومة منتخبة مما يجعل الالتصاق بهذا المبدأ او التشبث به يبعد المؤمن به عن واقع الدنيا …. فنحن اصغر سنا من السيد الصادق المهدي ولكننا نعلم ان هذه المرحلة هي مرحلة الشباب وان واجبنا يقتصر في اعطائهم ما لدينا من خبرات … وليت سيادته لو قدم كذلك خبرته لشباب حزب الامة الناضج المتفتح وقعد زعيما لهم محبوبا ولهم العظمة الدينية التي كان يتمتع بها جده السيد عبد الرحمن المهدي.
ومن علامات تغيير خريطة السودان ان حزب الامة الذي كان يعتمد في زعامته على دارفور وكردفان قد فقدها تماما فتلكم الدوائر التي كانوا يفوزون فيها بالتزكية او الاغلبية فقدوها الى الابد وانا لا اتحدث عن الرشوات والتزوير الذي يقوم به المؤتمر الوطني في تلك الدوائرولكنني اقول ان المؤتمر الوطني لو لم يستول على تلكم الدوائر بالفساد لفازت بها جهات كثيرة من ابناء كردفان ودارفور ينتمون الى حركات معارضة او حتى مستقلين عن الحزب او منفصلين عنه.
واذا ما جئنا الى دوائر المناطق الوسطى من الجزيرة ابا والى جهات الدويم سنجد ان الامرينطبق عليها في بعدها عن حزبها العريق.
نحن لانضع لحزب كبير كحزب الامة خريطة طريقه ولكننا نأسى ان حزب كبير كهذا يمتلك خيرة الشباب القادرين ينقسم ويتفتت, بينما رئيسه يوما مع المعارضة ويوما مع الحكومة (عصا قائمة وعصا نائمة) ومما يؤسفنا اكثر ان السيد الصادق المهدي يسعى لاستعادة مجد حزبه في دارفور وكردفان بمعاداة للحركات المسلحة التي اجبرها طغيان ناس الانقاذ الى حمل السلاح ,هذا الطغيان الذي ادى في النهاية الى تفشي العنصرية والجهوية في جميع انحاء السودان والتي ستؤدي حتما اذا استمرت بهذا المنوال الى تفتت السودان اكثر فأكثر .فلا احد سيرضى بالمذلة والمهانة عشان خاطر عيون الانقاذ ولا مشروعها الفاشل
فالى السيد الصادق المهدي !!
ماذا تريد من البشير الذي اهانك واهان حزبك ومزقكم شر ممزق ؟؟
وهل لديك امل ان تعود اليك كردفان ودارفور ؟
ام تظن انك ستعود الى الكرسي مع تشبث هولاء القوم بكل ركن به ؟؟
خير لك يا سيد صادق ان تحذو حذو جدك وتنسى امدرمان وتقود نضالا من اجل تحرير السودان من طغيان اختلقه نسيب لك.
جدك السيد محمد احمد المهدي لم يرضى بالظلم فهل سترضى ان تضع يدك في يد قتلة مئات الالاف وتشريد الملايين…. يا ود المهدي
هاشم ابورنات
القاهرة الثائرة
26اغسطس 2013

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.