الخرطوم ترفض مخرجات اروشا وتتمسك بالدوحة

مراقبون : الحكومة تعلم قبل غيرها ان الدوحة ماتت وشبعت موتا ولن تحقق اي سلام او استقرار 

صدى الاحداث – وكالات :  رفضت الخرطوم مخرجات مشاورات اروشا التنزانية التي اختمت اعمالها الثلاثاء الماضي , ووصف مواقف الحركات بالجامدة ,وحسب وكالة السودان للانباء (سونا )أكد د.امين حسن عمر وزير الدولة برئاسة الجمهورية رئيس مكتب متابعة سلام دارفور عدم وجود أي تطور في موقف الحركات المسلحة تجاه عملية السلام في الاقليم مبينا ان ذلك يظهر من واقع البيان الذي تلى مخرجات اجتماعات اروشا الاخيرة. وأشار سيادته لدى لقائه بمكتبه بالخرطوم اليوم روزالندا مارسلاند مندوبة الاتحاد الاوربي للسودان ومحمد بن شمباز رئيس البعثة المشتركة (اليوناميد) الى رفض الحكومة لاي حديث عن انشاء منابر جديدة للتفاوض مؤكدا تمسك الدولة بوثيقة الدوحة باعتبارها وثيقة لكل اهل دارفور مشيرا الى ان أي حديث في هذا الاتجاه لن يتم الالتفات اليه .
ورحب سيادته بالحوار للمقاربة في القضايا الكلية للسودان من خلال حوار دستوري شامل تشارك فيه كل القوى السياسية وفعاليات المجتمع المدني بما في ذلك الحركات المسلحة دون استثناء لاحد مؤكدا رفض الحكومة القاطع لدمج المنابر التفاوضية.
وطالب سيادته المجتمع الدولي بالضغط على الحركات المسلحة لتحرير المختطفين من قبل الحركات المسلحة واصفا عمليات الاختطاف بانها تهدف الى اعاقة عملية السلام في الاقليم.

من جهة اخرى قال مراقبون ان موقف الخرطوم هذا يعتبر انتكاسة وخيبة أمل كبيرة تجاه عملية السلام , وكان من المنتظر ان يصدر من الخرطوم مواقف جادة تجاه السلام وان لا تتمسك بالدوحة التي هي تعلم قبل غيرها ان لا تحقق سلاما.
يذكر ان الحركات الثورية  رفضت اي حوار ثنائي لا يخاطب الازمة السودانية الكلية, وطالبت بمنبر يشترك فيه كل اهل السودان دون اقصاء لاحد.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.