إضراب سجناء حركة العدل والمساواة عن الطعام يدخل يومه الثالث

الخرطوم 28 أغسطس 2013 ـ دخل إضراب منسوبي حركة العدل والمساواة في السجون السودانية عن الطعام يومه الثالث على التوالي ، في وقت حملت الحركة الحكومة مسؤولية مايلحق بهم من أذى .

ويبلغ عدد المحبوسين في سجن كوبر ذائع الصيت 53 تم القبض عليهم ابان غزو للعاصمة الخرطوم بعملية “الذراع الطويلة ” وحكم على بعضهم بالاعدام ابرزهم الاخ غير الشقيق لجبريل ابراهيم رئيس الحركة عبد العزيز عشر.

وكشف بيان صادر عن المتحدث الرسمي باسم الحركة جبريل ادم بلال عن وجود أكثر من 13500 سجين من ابناء الهامش السوداني في سجون العاصمة وحدها.

وقال البيان ان « معتقلي حركة العدل والمساواة الموجودين بالسجون السودانية لأكثر من خمسة أعوام يعيشون في حالة إنسانية متردية».

ووصف السجون السودانية بأنها « أصبحت مكانا لكبت صوت الهامش السوداني»، وقال أن عشرات الآلاف في سجون الأبيض وجنوب كردفان ونيالا والفاشر والدمارين وبورتسودان يعانون أوضاعاً انسانسة بالغة السوء من حجز انفرادي وتكبيل بالجنازير داخل الزنازين بجانب الممارسات غير الأخلاقية ضدهم.

وأشار جبريل الى ان منسوبي حركته رفعوا عدة مذكرات لمدير عام السجون في السودان ومدير عام سجن كوبر الاتحادي وغيرهم من المسؤولين لضرورة تحسين أوضاعهم.

وقال البيان ان سجناء ” سجن كوبر: قرروا الاسبوع الماضي الدخول في اضراب عن الطعام ، غبر ان تدخل مدير عام السجن حال دون ذلك لكنه لم يستجب لمطالبهم ، وكشف البيان ان المسجونين دخلوا منذ الاثنين الماضي في اضراب مفتوح عن الطعام لحين الاشتجابة لمطالبهم.

و طالبت الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات السلطات بالاستجابة لمطالب سجناء حركة العدل والمساواة المحتجزين بسجن كوبر الذين دخلوا في إضراب عن منذ الاثنين الماضي إحتجاجا على المعاملة القاسية التى يتعرضون لها فى السجن.

وقالت الهيئة انها تتابع بقلق كبير تطورات قضية سجناء حركة العدل والمساواة الذين اشتكوا من تعذيب نفسي.

قالت حركة العدل والمساواة أن منسوبيها يعانون اوضاعاً مأساوية داخل السجزن ، ودعت المنظمات الحقوقية والمحكمة الجنائية الدولية إلى الالتفات الى ما اسمته بـ”الجريمة” التى يمارسها النظام ضدهم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.