مواطني مدينة نيالا بجنوب دارفور يعبرون عن استيائهم من التشكيلة الجديدة لحكومة الولاية

( نيالا- جنوب دارفور  – سودان راديو سيرفس- 23 يوليو 2013 )      أبدي عدد من المواطنين بمدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور استيائهم من التشكيلة الجديدة لحكومة الولاية التي اعلنها والي ولاية جنوب دارفور يوم الاثنين؛  بسبب ان هناك تشكيلات عديدة  حدثت في الولاية ولكن لم تزد الوضع الا تأزما – وذلك علي حد تعبيرهم.
وكان والي جنوب دارفور؛ اللواء ركن  آدم جار النبي؛ قد أعلن تشكيل حكومته الجديدة التي ضمت ثمانية وزراء وواحداً وعشرين معتمد محلية، واحتفظ بثلاثة وزراء وخمسة معتمدين بمواقعهم، ولم يشمل التشكيل الحكومي الجديد تغير في مناصب المستشارين ومعتمدي الرئاسة والمفوضيات. وفي استطلاعات قام بها سودان راديو سيرفس وسط مواطني مدينة نيالا؛ اثنين منهم فضلوا حجب اسماءهم لأسباب امنية؛ نقلوا شعور المواطنين في الشارع العام بشان هذه التشكيلة.
وقال احد المواطنين   ” التشكيل الذي حدث يمكننا القول بانه منذ العام 2003 الي اليوم هناك عدد من التشكيلات لم نري منها خيرا غير انها (ذادت الطين بلة) مازالت الصفوف في الغاز والصفوف في البنزين والمواصلات بجنيهين والمطلوب من الوالي ان يهتم بموضوع الكهرباء في المقام الاول والوقود والامن هو من اكبر هواجسنا.”
واضاف مواطن اخر قائلا    ” مر علي هذه الولاية اكثر من سبعة او ثمانية ولاة الي الان لا يوجد اي جديد في الموضوع كل ما هو الان موجود ان هناك اشكالات سواء ان كان صحة او الكهرباء ,المياه, والوقود بأنواعه المختلفة سواء كان بنزين او غاز بالإضافة  للأشكال الكبير اشكال الامن , وانا تقريبا لا اري افق لحل الازمة في الوقت القادم هذا غير منظور لأنها ازمات مرحلة من حكومة الي الأخرى ولا توجد حكومة الي الان استطاعت ان تساهم باي حل.”
واشار المواطنين انهم يأملون في ان تقدم هذه الحكومة الجديدة شيء للمواطن وتعالج اشكالات الامن تحقق الاستقرار ومحاربة الظواهر السالبة التي تعانى منها الولاية ولاسيما مدينة نيالا التي ظلت تشهد حالة انفلات دائما من قبل المليشيات الحكومية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.