مقتل وجرح 23 شخص في احدث تجدد للقتال بين السلامات والمسيرية بعد فترة وجيزة من اتفاق الصلح

سودان راديو سيرفس- 24 يوليو 2013 )     قتل 14 مواطن وجرح 9 اخرين في احدث تجدد للقتال بين قبيلتي السلامات والمسيرية بمحلية قارسيلا في ولاية وسط دارفور؛ في يومي الاثنين والثلاثاء؛ وذلك بعد اقل من شهر من توصل القبيلتان لاتفاق صلح نهائي، هدف الى انهاء الصراع الذي اندلع بينهما في فبراير الماضي بمنقطة ام دخن واودت بحياة المئات واصابة مئات اخرين فضلا عن فرار الالاف المدنيين من قراهم.      
وتجدد القتال بين الطرفين؛ يوم الاثنين؛ علي خلفية مقتل احد افراد قبيلة السلامات بواسطة مجهولين بمنطقة خارج مدينة قارسيلا؛ حيث ظن السلامات بان المسيرية ضالعين في الحادث وقاموا بالهجوم علي المسيرية مما ادي الي مقتل 9 وجرح 6 اخرين من المسيرية فيما قتل من طرف السلامات 5 واصيب 3 اخرين بجروح.
عمدة قبيلة السلامات عبد الرازق عمر ادريس الاخيضر؛ شرح لسودان راديو سيرفس يوم الاربعاء من نيالا؛ اسباب تجدد القتال بين القبيلتين.
وقال العمدة عبد الرازق ” عندنا ولد عسكري يتبع لقوات الاحتياطي المركزي خارج من السوق وسائق موتر , ضربوه وقتلوه وفي محل الجنازة منعوا اي شخص ان يأتي , وعندما سمع اهلنا “السلامات” ان هذا ابنهم فزعوا واشتبكوا معهم وقتلوا منهم حوالي 7 اشخاص واليوم الثاني هم{ المسيرية} شنوا هجوم في نفس المنطقة وحدثت معارك , المعلومات المتوفرة لدينا تقريبا 5 شهداء وثلاثة جرحي وهم {المسيرية }عندهم بين قتيل وجريح حوالي 27 شخص”.
ومن جانبه اعرب المتحدث الرسمي باسم قبيلة المسيرية؛ يوسف النور؛ عبر تصريح لسودان راديو سيرفس يوم الاربعاء من ام دخن؛ عن اسفه في ان يهدم هذا القتال ذلك السلام الذي تم؛ زاعماً بان المسيرية غير ضالعين فى مقتل الضابط الذى يتبع الى قبيلة السلامات.
واضاف يوسف قائلا ” حقيقة نحن ما كان بودنا ان يحدث ما حدث ولكن ايضا هذا يعتبر احدي الخروقات التي يقوم بها اخواننا ابناء السلامات, المسيرية لا علاقة لهم من قريب او بعيد بمقتل هذا الشخص ولكن ما قاموا به كان مؤسف ويكاد أن يهدم ما بنيناه من هذا السلام ولكن نحن ما زلنا متمسكين بهذا السلام , هنالك تجار في دكنه قتلوا بالإضافة الي اناس في مائدة الافطار 8 اشخاص قتلوهم فيعني كلهم 9 اشخاص وهناك 6 جرحي”.
واكد عضو المجلس التشريعي بولاية وسط دارفور وعضو لجنة الصلح بين المسيرية والسلامات؛ محمد ابكر حمدنا الله؛ لسودان راديو سيرفس يوم الاربعاء من زالنجي تجدد الاشتباكات بين الطرفين؛ مضيفا ان هنالك حشود من الطرفين فيما تقوم لجان تنزيل اتفاق الصلح العاملة علي الارض بمحاولة لتهدئة الموقف.
وقال محمد أبكر ” تجددت النزاعات بسبب اعتداء تم على احد افراد قبيلة السلامات ،فهو تقريبا قتل واخذوا موتره ,السلامات فورا وجهوا اصابع الاتهام الي المسيرية, يبدو انه قد توفي 7 اشخاص جزء منهم يتبعون للأجهزة الرسمية، واحدهم مواطن تاجر في السوق , لكن الان هناك حشود من الطرفين واللجان تسعي ان تحل المشكلة وتسعي ان تكون الحادثة هي حادثة منفردة”.
وكانت قبيلتي المسيرية والسلامات؛ قد وقعتا في بداية الشهر الجاري بمدينة زالنجي اتفاق صلح نهائي بينهما وسط حضور اتحادي كبير تقدمه نائب رئيس الجمهورية الدكتور الحاج ادم يوسف والدكتور التجاني سيسي رئيس السلطة الاقليمية لدارفور والفريق ادم حامد موسى رئيس مجلس الولايات ووزير العدل الدكتور محمد بشارة دوسة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.