مطرانية الخرطوم الكاثولوكية تطالب بإستعادة مدرسة كمبوني لإدارتها.

امدرمان – 02 07 2013  (SRS) ناشدت مطرانية الخرطوم الكاثوليكية الجهات المسئولة في محلية كرري بامدرمان؛ بإعادة مدرسة كمبوني التابعة للحارة (56) مرزوق الي الكنيسة الكاثوليكية؛ مؤكدةُ أن وزير التربية والتعليم العام أقر بتبعية المدرسة الي الكنيسة؛ إلا أن جهات  تنفيذية  بالمحلية تعيق عملية التسليم؛ مما جعل مستقبل 380 طالباً في مهب الريح؛ وتعود اسباب مصادرة المدرسة الي ان الحكومة تعتقد بان المدرسة تتبع للجنوبيين.
وأصدرت المطرانية الكاثوليكية بياناً توضيحياً في الاول من يوليو الجاري؛ شرحت فيه الملابسات والتسلسل الزمني للأحداث؛ حيث جاء في البيان أن المحلية صادرت المدرسة عنوة بتاريخ 8/5/2012، وماتزال تستولي عليها حتي هذه اللحظة.
وقال يعقوب بطرس؛ وهو أحد المعلمين بالمدرسة في تصريح لسودان راديو سيرفس اليوم الثلاثاء من امدرمان؛  أن موقف الكنيسة سليم إجرائياً؛ مؤكداُ انهم يمتلكون وثائق  تثبت ملكية المدرسة للكنسية.
وأضاف بطرس “الكنيسة قامت بدورها واخطرت بخطاب لوزارة التعليم وبالمستندات التى تثبت ان المدرسة ملك للكنيسة ، وبالتالي لايجوز للسلطات ان تقوم بالإستيلاء علي المدرسة على حد قوله.
واشار الى أن “الجنوبيين أتو ووجدوا المدارس الكمبونية ، فالمدارس الكمبونية موجودة قبل وجود الجنوبيين في الشمال”.
وقال بطرس أنهم  وأهالي المنطقة وآباء الطلاب المتضررين إعتصموا يوم الاثنين بالقرب من المدرسة إحتجاجاً علي إستمرار إحتلال المدرسة من قبل سلطات المحلية؛ واتهموا السلطات بالتلكؤ في مسالة تسليم المدرسة.
وذكر بطرس إن معتمد المحلية طرح شراكة بين الكنيسة والمحلية لإدارة المدرسة، إلا إنهم رفضوا المقترح بشدة مطالبين بأيلولة المدرسة كاملاً إلي الكنسية.
هذا ولم يتسنى لسودان راديو سيرفس الحصول علي تعليق من السلطات بمحلية كرري.

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.